روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف أردنية ليوم السبت 23 أيلول


حازم مبيضين –عمّان

تطالعنا الصحف الاردنية الصادرة اليوم بالعناوين التالية:
** سكان سامراء يشكون الاغلاق والحصار مع حلول الشهر الكريم ويتذكرون اياما يتمنون عودتها مجددا
** ثلاثة خيارات أمام الكتل النيابية العراقية لتفادي أزمتي الفدرالية والدستور
** الصدر: اميركا تهيء منذ عشر سنوات لقوات تدخل سريع لمواجهة المهدي المنتظر
** السنة يدعون لرمضان خال من العنف والميليشيا
** مقتل 43 واستفحال القتل الطائفي في العراق
** الدليمي للمالكي: هجمات الميليشيات تستهدف افراغ بغداد من السنة

ومن العناوين الى تعليقات الكتاب حيث يقول معن ابو نوار في الراي ان حرب الخليج الأولى التي قادتها أميركا حليفة الرئيس السابق صدام حسين كانت نتيجة لمخططات أميركية وانعدام تقدير موقف عراقي واقعي ثم فرضت أميركا وحلفاؤها الحصار الاقتصادي على العراق فأصبحت بغداد أم المعونات والنخوة العربية تئن من شدة جوع وأوجاع وإبادة أطفالها في ظل النظام العالمي الجديد.

وفي العرب اليوم يقول محمد كعوش انه في الوقت الذي كان فيه السيد حسن نصرالله يتحدث عن المقاومة والانتصار كان السيد مقتدى الصدر يدعو في مسجد الكوفة الى اعلان حرب سلمية شعبية ضد الاحتلال الامريكي.
كلمات السيد مقتدى التي لم يوضح فيها كيف يقاوم العراقيون الاحتلال بحرب سلمية ذكرت كعوش بموقف آخر للامام موسى الصدر قبل ثلاثين عاماً عندما اعتكف في مسجد الكلية العاملية في راس النبع ببيروت وأعلن الاضراب عن الطعام نصرة للمستضعفين الذين تعرضوا للقتل والظلم والتشريد في منطقة برج حمود.
في ذلك الوقت لم يكن لدى الامام موسى الصدر تنظيم أو فصيل مسلح لذلك لجأ الى المقاومة السلمية ويذكر الكاتب ان زعيم المقاومة الوطنية اللبنانية في ذلك الوقت كمال جنبلاط علق قائلاً أمام الصحافيين قولوا للامام الصدر ان الامام علي رضي الله عنه لم يضرب عن الطعام بل شهر سيفه وخرج للقتال.
ويقول ابراهيم القيسي إن من خرجوا عن سوية الدين الإسلامي وتوازنه واعتداله لا يلتفتون كثيرا إلى العدالة الإنسانية والمساواة بل إن مغالاتهم وتطرفهم تدفعهم دوما لإثبات صواب ورشد قرارهم وهي حالة معروفة تأريخيا مع أول ظهور لهؤلاء الخوارج حيث سبق وأن تمت صناعة رموز لهؤلاء الخوارج عن سواء السبيل,وقد تم توظيف هذه الرموز لمزيد من الاختلاف والفرقة بين المسلمين,وكان ذلك من خلال العبث بعقول وعواطف أتباعهم ومريديهم.
ليس من قبيل الصدفة أن يظهر في الشرق مجرمون دمويون لا يتوانون عن قتل الأبرياء من أي جنس وليس من باب الارتجال أن تتم صناعة رموز أشباح لعقيدة الإرهاب والقتل.

على صلة

XS
SM
MD
LG