روابط للدخول

البيت الأبيض ينفي انباءا ذكرت ان الرئيس الأميركي بدأ يفقد ثقته برئيس الوزراء نوري المالكي


ميسون ابو الحب


- البيت الأبيض ينفي انباءا ذكرت ان الرئيس الأميركي بدأ يفقد ثقته برئيس الوزراء نوري المالكي>

- الامم المتحدة تشير إلى ارتفاع عدد القتلى في العراق على مدى الشهرين الماضيين
والقوات العراقية تتسلم المسؤولية من القوات الايطالية في محافظة ذي قار>

- نفى البيت الأبيض أنباءا ذكرت ان الرئيس الأميركي جورج بوش بدأ يفقد ثقته برئيس الوزراء نوري المالكي رغم دعوة بوش الحكومة العراقية إلى اتخاذ قرارات صعبة.
توني سنو الناطق بلسان البيت الأبيض قال ان هذه الأنباء غير صحيحة وان القادة الأميركيين في بغداد راضون عن التقدم الذي يحرزه المالكي في مكافحة الإرهابيين وتحقيق المصالحة الوطنية.
سنو لاحظ ان المالكي يشغل منصب رئيس الوزراء منذ مائة يوم فقط وانه من غير الصحيح القول ان واشنطن فقدت ثقتها فيه.
جاء تعليق سنو على تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز ذكرت فيه ان مسؤولين عراقيين واميركيين كبار أصبحوا يشكون في تمكن المالكي من الحفاظ على وحدة العراق وتجنب حرب اهلية. كانت الصحيفة قد نقلت عن مسؤول كبير سابق في الإدارة الأميركية دون الكشف عن اسمه قوله عن المالكي وهنا اقتبس " أكثر ما نسمعه هو انه لا يتخذ أي قرارات " نهاية الاقتباس.
المسؤولون الاميركيون نفوا هذه الأنباء. وكان الرئيس بوش قد قال يوم الثلاثاء وكان إلى جانب رئيس الجمهورية جلال طلباني، قال ان على العراقيين ان يعرفوا ان اميركا معهم طالما استمرت الحكومة في اتخاذ قرارات صعبة وضرورية لاحلال الأمن. بوش قال: " لن نسلم مستقبل بلادكم للارهابيين والمتطرفين. وفي المقابل على قادتكم ان يكونوا قدر التحديات التي تواجهها بلادكم وان يتخذوا قرارات صعبة لاحلال الأمن وتحقيق الازدهار ".
ميغان أو سوليفان نائب مستشار الأمن القومي لشؤون العراق وافغانستان قال ان حديث الرئيس بوش بنّاء ويعكس حقيقة ان على العراقيين اتخاذ العديد من القرارات الصعبة وعلينا ان نشجعهم وان نحثهم في الوقت نفسه على اتخاذ هذه القرارات.

- صدر تقرير عن مكتب حقوق الانسان التابع لبعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق، اليونامي، أشار إلى ان عدد القتلى من العراقيين خلال شهري تموز وآب الماضيين بلغ ستة آلاف وخمسمائة شخص، خمسة آلاف منهم في العاصمة بغداد. التقرير لاحظ أيضا وجود أدلة على ممارسة التعذيب وعمليات احتجاز غير قانونية وعلى تنامي الميلشيات الطائفية وفرق الموت وكذلك على تزايد في عمليات القتل غسلا للعار بحق النساء.
هذا وعزا التقرير تزايد عدد القتلى للتوترات الطائفية. وكالة اسوشيتيد بريس للانباء نقلت عن التقرير قوله ان هذه الارقام تعكس حقيقة مفادها ان عمليات قتل مدنيين دون تمييز تواصلت في انحاء البلاد كما تظهر مئات من الجثث آثار تعذيب شديد وقتل بطريقة الاعدام ". التقرير أضاف " فرق الموت أو جماعات مسلحة هي التي ترتكب اعمال القتل هذه في إطار توتر طائفي أو لغرض الثأر ".

- في هذه الأثناء أيضا حذر قادة عسكريون اميركيون في العراق من احتمال تزايد اعمال العنف خلال شهر رمضان ولاحظوا ارتفاعا في عدد الهجمات التي يشنها تنظيم القاعدة على القوات الأميركية في العراق.
الميجور جنرال وليم كالدويل الناطق بلسان الجيش الأميركي قال:
" خلال الاسبوع الماضي حدث ارتفاع في عمليات قتل بطريقة الاعدام في بغداد. العديد من الجثث تحمل آثار تقييد وتعذيب وإعدام. نعتقد ان فرق الموت وجماعات مسلحة لا شرعية أخرى هي المسؤولة عن هذا الشكل من اعمال العنف ".

- الجنرال كالدويل أضاف أن القوات العراقية والاميركية تنفذ عمليات ضد المتمردين والارهابيين لتدمير قدرتهم على تنسيق اعمال العنف. كالدويل عبر عن اعتقاده أيضا بان تزايد الهجمات مؤخرا على القوات الأميركية جاء عقب التهديد الذي صدر في السابع من هذا الشهر عن زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو ايوب المصري..
من جانبه قال الميجور جنرال جيمس تورمان قائد القوات الأميركية في بغداد انه تلقى أوامر بمحاولة السيطرة على اعمال العنف قبل حلول شهر رمضان وحث قادة العراق على بذل جهود إزاء الميليشيات الطائفية المسؤولة عن قتل آلاف من الاشخاص أغلبهم في العاصمة بغداد كما أشار الجنرال إلى ضرورة زيادة عدد القوات العراقية.
أما الميجور جنرال جوزيف بيترسون المسؤول عن تدريب قوات الشرطة العراقية فقال انه لم يثبت لحد الآن وجود علاقة بين اعضاء فرق الموت الذين تم اعتقالهم مع وزارة الداخلية أو مؤسسات أخرى تابعة للدولة.

(صوت المالكي)

أنهت القوات الايطالية مهماتها في العراق اليوم الخميس وسلمت محافظة ذي قار إلى العراقيين. القوات الايطالية وعددها ألف وستمائة رجل ستعود إلى بلادها في غضون ثمانية أسابيع.
رئيس الوزراء نوري المالكي حضر الاحتفالية في الناصرية كما حضرها وزير الدفاع الايطالي آرتورو باريزي.
هذا وأصدر سفير الولايات المتحدة في بغداد زلماي خليل زاد وقائد القوات الأميركية في العراق الجنرال جورج كيسي، أصدرا بيانا مشتركا حيا فيها عملية تسليم المهام في ذي قار وقالا انه يمثل إشارة إلى تقدم نحو عراق آمن ومستقر.

على صلة

XS
SM
MD
LG