روابط للدخول

ردود افعال المسلمين حول خطاب بابا الفاتيكان التي اعتبروها مهينة للأسلام


اياد الكيلاني


اعلن قداسة البابا (بندكت) السادس عشر ظهر الأحد خلال صلاة التبشير الملائكي انه يشعر بمرارة شديدة لردود الفعل التي سببتها فقرة قصيرة من خطابه في جامعة (ريغنسبورغ) حيث اعتبرت مسيئة لمشاعر المؤمنين المسلمين مضيفا انها كانت استشهادا بنص من القرون الوسطى لايعبر بأي شكل من ألأشكال عن فكره الشخصي..)..وفيما يلي نتابع تقريرا اعده مراسل الأذاعة (جيفري دونوفان) يتضمن ردود افعال عدد من المسلمين على خطاب بابا الفاتيكان حول ماصدر عنه من ملاحظات هذا الأسبوع اعتبروها مهينة للأسلام..(اياد الكيلاني) والتفاصيل..

- هاجم عدد من القادة المسلمين بابا الفاتيكان (Benedict XVI) حول ما صدر عنه من ملاحظات هذا الأسبوع اعتبروها مهينة للإسلام، ففي كلمة ألقاها ببلده ألمانيا، نقل عن إمبراطور مسيحي عاش في القرون الوسطى قوله إن الإسلام لم يجلب للعالم غير الشر وما هو غير إنساني، مثل الأمر بنشر العقيدة بحد السيف. وكانت هذه العبارات جزءا صغيرا من خطاب مطول حول التقارب بين العقيدة والمنطق، ولكن قادة مسلمين من مصر وإلى باكستان اعتبروها إساءة مشينة، في الوقت الذي يؤكد في الفاتيكان بأن البابا لم يقصد أبدا إهانة المسلمين. ولقد أعد مراسل إذاعة العراق الحر Jeffrey Donovan التقرير التالي عن الموضوع:

لا شك في كون ملاحظات Benedict مثيرة للتساؤل، في ضوء صدورها قبل زيارته الأولى إلى تركيا – البلد المسلم – بعد تسلمه البابوية، ولقد سارع المتحدث باسم الفاتيكان Federico Lombardi إلى توضيح أقوال البابا في أعقاب موجة من الغضب اجتاحت العالم الإسلامي، فقال:

(( صوت Lombardi))

من المؤكد أن البابا لم يكن يقصد التبحر في الجهاد أو في تأثيره على فكر المسلمين، ناهيك عن الإساءة إلى مشاعر المسلمين. بل على العكس، فلقد تضمن خطاب البابا تحذير واضحا إلى الثقافة الغربية بأن تتحاشى الاستهانة بالله والسخرية التي ترى حقا مدنيا في إهانة المقدسات.

- ويمضي المراسل إلى أن البابا أشار إلى ملاحظات الإمبراطور البيزنطي باعتبارها تشير إلى التقارب بين دين الإنجيل والتراث الإغريقي المستند إلى الفكر المنطقي، وهو التقارب ألذي وصفه البابا بأنه حاسم في الفكر المسيحي، وينقل عن Gerard O’Connell – المراقب المخضرم لشؤون الفاتيكان في روما – قوله:

(( صوت O’Connell))

من الواضح أن البابا قلق من حقيقة كون بعض الناس يتصرفون بشكل عنيف وهم يدعون أن الله يقف وراء تصرفاتهم، وهذا أمر غير منطقي من وجهة نظر البابا، بل إنه مخالف لطبيعة الله. أما ما الذي دفعه إلى الإشارة إلى أقوال الإمبراطور، فلا أعتقد أن أيا منا يعرف ذلك.

وينبه التقرير إلى أن الضجة العلنية حول خطاب البابا تعيد إلى الأذهان الضجة التي أثارتها الرسوم الكاريكاتيرية الدنمركية في وقت سابق من العام الجاري، فرغم معارضة الفاتيكان لتلك الرسوم – التي وصفها بأنها مهينة للمسلمين – بدت الاحتجاجات عليها وقد عمقت الهوة بين الثقافة الإسلامية والغرب.

على صلة

XS
SM
MD
LG