روابط للدخول

المالكي يدعو إلى تعميق ثقافة المصالحة والحوار من موقع الاختلاف


فارس عمر

أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي ان المصالحة الوطنية تعني الاعتراف بالآخر ورفض التمييز على اساس الانتماء الطائفي أو العرقي.
وكان المالكي القى كلمة في مؤتمر منظمات المجتمع المدني الذي عُقد يوم السبت في اطار المبادرة التي اطلقها رئيس الوزراء لتحقيق المصالحة الوطنية. ودعا المالكي في كلمته الى تعاون العراقيين ونبذ العنف لحماية وطنهم من الأخطار التي تهدده.
وأشار رئيس الوزراء الى ان ان المصالحة ينبغي ان تُعتمد منهجا عمليا في البناء والاعمار وبالتالي فهي تعني رص الصفوف وحشد الطاقات لتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار. وأكد المالكي ان لا احد يملك الحقيقة كاملة وان السير في الاتجاه الصحيح يكون ثمرة مجهود جماعي وعمل مشترك.
المالكي قال ان المصالحة الوطنية تعني ايضا الوحدة الوطنية الى جانب التصدي للتحديات التي تواجه البلاد على الجبهة الأمنية.
وتابع المالكي ان المهام التي تواجه حكومته للنهوض بالعراق في كل المجالات تحتاج الى الوحدة ومقدمة الوحدة هي المصالحة والمصارحة والحوار والانفتاح على الآخر الثقافي والسياسي والبحث عن المشتركات الانسانية والوطنية ، على حد تعبيره. واعتبر رئيس الوزراء ان المصالحة ثقافة وشعور بالمسؤولية مؤكدا ضرورة التوعية بثقافة المصالحة.
واعاد المالكي التذكير بأواصر المحبة والتعاضد التي تربط بين العراقيين في علاقات من الوئام والتضامن الاجتماعي. وناشد منظمات المجتمع المدني أن تضطلع بدورها في ترميم هذه العلاقات لتعود الى سابق عهدها.
مؤتمر المنظمات المدنية الذي عُقد يوم السبت هو الثاني في سلسلة الفعاليات التي تُنظَّم في اطار مشروع المصالحة الوطنية. وكان قد سبقه مؤتمر لرؤساء العشائر ، وسيليه مؤتمر لعلماء الدين والقوى السياسية ثم مؤتمر للمفكرين والمثقفين والادباء والفنانين. وقال المالكي ان حكومتَه ، بعد ترسيخ اجواء المصالحة والحوار ، ستتخذ قرارات هامة في ضوء التوصيات التي تخرج بها هذه المؤتمرات.

** ** **

نفى الرئيس الاميركي جورج بوش ان يكون ما يجري في العراق حربا أهلية. وقال بوش في مؤتمر صحفي عقده في حديقة البيت الابيض يوم الجمعة ان من السهل التكهن من بعيد بشأن الوضع على الارض. واضاف انه تحادث مع السفير زلماي خليل زاد وقائد القوات الاميركية الجنرال جورج وكايسي وهما لا يتفقان مع الرأي القائل بأن العراق انزلق الى حرب أهلية:
"السفير والجنرال كايسي وكذلك الحكومة العراقية لا يتفقون مع الافتراض القائل بأن ما يجري حرب أهلية. انهم يعتقدون بأن هناك اعمالَ عنف تُرتكَب دون شك ولكنهم يعتقدون ايضا ان خطة أمن بغداد تحقق تقدما".
وقال بوش انه يتابع نشاط حكومة نوري المالكي وما تحققه على جبهة المصالحة وقضايا مهمة اخرى:
"ما يهمني هو ما إذا كانت حكومة الوحدة الوطنية تحقق تقدما وما إذا كانت لديها خطة سياسية لحل قضايا مثل النفط والفيدرالية ، وما إذا كانت راغبة في المصالحة وما إذا كانت القوات الجيش والشرطة العراقية تؤدي مهمتها".
واشار بوش الى اجراء نقاشات واسعة مع قادته العسكريين حول الوضع في محافظة الانبار واصفا المحافظة بأنها مكان يريد تنظيم "القاعدة" ان يمد جذورا فيه ، بحسب الرئيس الاميركي.
وأكد الرئيس الاميركي مجددا دعم حكومة المالكي قائلا ان النجاح في العراق مهم للولايات المتحدة:
"ان حكومة الوحدة الوطنية ما زالت قائمة وتشق طريقها متخذة قرارات صعبة. ونحن سندعمها لأن النجاح في العراق مهم لهذا البلد. كما اننا نغير تكتيكاتنا باستمرار ونكيِّفُها مع تكتيكات العدو. فان هذا هو التحدي الكبير للقرن الحادي والعشرين".

** ** **

اعرب العاهل الاردني الملك عبد الله عن قلق الاردن على الوضع في العراق ولكنه أكد ثقته بالعراقيين والحكومة العراقية لصيانة وحدة العراق.
وقال الملك عبد الله في حديث نشرته صحيفة "الحياة" الصادرة في لندن يوم السبت "إن ما يجري في العراق يُثير قلقَنا خصوصا ونحن نرى استمرارَ العنف الذي يأخذ طابعا طائفيا في بعض الأحيان" على حد تعبيره. واضاف: "لكنني في الوقت ذاته أُعوُّل كثيرا على وعي الشعب العراقي كما أُقدِّر حرص رئيس الوزراء نوري المالكي على وحدة العراق ووحدة أراضيه".
واشار العاهل الاردني الى انه التقى المالكي مؤخرا وان لدى رئيس الوزراء برنامجا لانهاء دوامة العنف داعيا الى دعمه وإنجاح برنامجه من اجل مستقبل العراق ومستقبل المنطقة برمتها.
وقال الملك عبد الله: "إن العرب جميعا مدعوون لمساندة العراق والوقوف الى جانبه وعدم السماح لأي كان بالتدخل في شأنه. فلنترك العراق للعراقيين ليقرروا مستقبل بلدهم" ، بحسب العاهل الاردني في حديثه الصحفي.

على صلة

XS
SM
MD
LG