روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الثلاثاء 12 أيلول


محمد قادر –بغداد

صحيفة المشرق وفي عنوانها الرئيس اشارت الى رفض التيار الصدري لمشروع قانون الاقاليم ونقلت عنهم تأكيدهم بان تجزء البلاد الى ثلاثة اقاليم تنفيذ لمخططات الغرب .. ونقلت ايضاً عن عضو البرلمان مهدي الحافظ قوله: اقرار الفيدرالية في هذه المرحلة سيضعف الدولة العراقية ويهدد وحدتها.

هذا ونقرأ في المشرق ايضاً:
** المشهداني يؤكد لبارزاني ضرورة اقرار مسألة العلم والنشيد الوطني .. واعرب عن استهجانه استخدام البعض لغة التهديد والتلويح بالقسوة

وامنياً:
** انتحاري يستقل باصاً يفجر نفسه وسط متطوعين والضحايا بالعشرات

والى صحيفة المدى لتقول في خبر لها عن وزارة النفط بأنها اعدت خطة للسيطرة على اداء المعامل وساحات البيع المباشر .. واضافت في في عنوانها وعن النفط ايضاً:
** منع تدخل وزارتي الدفاع والداخلية والاحزاب في توزيع الغاز السائل

اما وزارة التجارة فانها تعد بحصة رمضانية مضاعفة .. وفي عنوان آخر:
** النزاهة: اوامر قبض بحق المتهمين في قضية منظمة الامن الوطني .. واحكام بالسجن لمدانين في قضية كاسحات الالغام

اما جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي فنقرأ في صفحتها الاولى:
** بولونيا تجهز الجيش بـ(18) طائرة مروحية، والدفعة الاولى تصل في غضون (60) يوماً
** الدفاع: اعادة العوائل المهجرة تتصدر اهداف المرحلة الثالثة من خطة امن بغداد
** الحكيم يزور السيستاني والصدر في النجف .. وقال انه تباحث مع سماحتهما بامور مختلفة
** واعادة خدمة الكهرباء لمدن الوسط والجنوب .. بعد تعطيلها بعملية تخريبية

"من اجل ماذا؟" .. عنوان لمقالة وليد فرحان في جريدة الصباح ليقول فيها .. ربمّا شعر العراقيُّ مرة واحدة بالنصر، حين هزم جلاده، لكنه نصرٌ مؤقتٌ، استبدل الأماني بالشعارات، وغاب المقدّس ليظهر ألفٌ من المقدسين أو يزيدون، وطفت العدمية على سطح معبّد بتاريخ من الهم والحزن واللا جدوى. من حقي أن أكره السياسة .. يقول الكاتب .. لأنها وعدتني دوماً بالنصر ـ على ماذا لا أدري، يجيب الكاتب ايضاً.
قدرنا أن نستبدل النصر بالهزيمة والحاضر بالماضي والأخوة بالعداء والمواطنة بالرعية. قدرنا أن يسعد الآخرون ونحزن، كلّ ذلك ونحن نسأل .. من أجل ماذا يحدث ما يحدث.. ومن أجل من؟ ويبقى الكلام لـ وليد فرحان في صحيفة الصباح.

من جانب آخر وبمناسبة مرور الذكرى السنوية الخامسة لاحداث الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة، يعتبر باسم الشيخ في افتتاحية صحيفة الدستور بان هذه الحادثة التي كانت نتاج الفهم الخاطىء للعقيدة الاسلامية، أضرت أيّما ضرر بالاسلام واساءت انسانيا للحضارة الاسلامية وتسببت بتراجع كبير في الشعبية والحضور التي حققتها المبادىء السمحاء للدين الحنيف و قطعت الطريق على الحوار والفهم الذي بدأ يشكل علاقة مهمة في تطور العلاقة بين الاسلام والاديان الاخرى. لأن الفكر الذي كان شاخصاً وراء تلك الحادثة اجاز ما لا يجيزه ديننا العظيم .. بحسب تعبير الكاتب .. وخسر الثوابت على وفق المتحرك من الافكار الوضعية التي تلائم عقلية الذين تبنوا الفكر الظلامي الذي صرنا نحن بل المسلمين جميعا يدفعون ثمنا باهضا لجرائم وافعال يرتكبها اناس محسوبون على الاسلام، بل صارت هذه الجرائم تطال المسلمين أنفسهم، وكما جاء في افتتاحية الدستور.

على صلة

XS
SM
MD
LG