روابط للدخول

احتمال تأجيل زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى إيران ووزراء داخلية الدول المجاورة للعراق يعقدون اجتماعهم المقبل في السعودية


ناظم ياسين

فيما أشار مسؤولون إلى احتمال تأجيل زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي إلى إيران كرر نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي دعوته الجماعات المسلحة إلى الانضمام بسرعة إلى عملية المصالحة الوطنية وأرجأ مجلس النواب قراءة مسودة قانون المحافظات والأقاليم إلى وقت لاحق.
وكالات أنباء عالمية نقلت عن مسؤولين عراقيين وإيرانيين قولهم الأحد إنه قد يتم تأجيل أول زيارة رسمية كان مقررا أن يقوم بها المالكي إلى طهران الاثنين ليوم أو اكثر.
وصرح السفير العراقي في إيران محمد ماجد الشيخ للتلفزيون الإيراني بأنه كان من المقرر أن يصل رئيس الوزراء إلى طهران يوم الاثنين لكن نتيجة لبعض الأسباب الفنية لن يستطيع الحضور يوم الاثنين. ولم يُدل السفير بتفصيلات أخرى مكتفياً بالإشارة إلى احتمال إجراء الزيارة يوم الثلاثاء أو بعد ذلك.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول عراقي آخر طلب عدم نشر اسمه أن ثمة مناقشات في شأن إرجاء محتمل للزيارة غير أنه لم يتم اتخاذ قرار بعد. هذا فيما ذكر الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية أنه لم يتضح بعد ما إذا كان المالكي سيصل يوم الاثنين.
وكان ناطق رسمي عراقي أعلن في تصريحات أدلى بها السبت أن محادثات المالكي مع المسؤولين الإيرانيين سوف تتناول "مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية" وذلك في الوقت الذي أكدت وزارة الدفاع العراقية في بيان أن حرس الحدود الإيرانيين احتجزوا ستة عسكريين عراقيين أثناء تأديتهم واجبهم في منطقة حدودية الخميس.

** ** **

في محور المصالحة الوطنية، كرر نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي دعوته الجماعات المسلحة إلى الانضمام بسرعة إلى عملية الحوار التي أطلقها رئيس الوزراء نوري كامل المالكي بهدف تحقيق الوحدة الوطنية. وقد وردت ملاحظة الهاشمي في سياق كلمة ألقاها أثناء اجتماعه مع عدد من وجهاء إحدى مناطق بغداد التي تقطنها أغلبية سنية.
وفي عرضها للكلمة، نسبت وكالة أسوشييتد برس للأنباء إليه القول في تجمعٍ حضره نحو مائة من الشخصيات في الجامعة الإسلامية في منطقة الأعظمية إن الوقت ليس متأخراً للانضمام إلى جهود وقف العنف الطائفي المتصاعد "لأن قواعد اللعبة قد تغيرت ولا يمكن حل المشاكل بالسلاح فقط"، على حد تعبيره.
وأضاف نائب الرئيس العراقي قائلا "إن هذه دعوة إلى المقاومة العراقية كي تفكر وتجلس حول مائدة المفاوضات قبل فوات الأوان" مضيفاً أن "الخلافات سوف تدمّر العراق والانقسام ليس في صالحنا"، بحسب ما نُُقل عن الهاشمي.

** ** **

في محور الشؤون البرلمانية، قال رئيس مجلس النواب العراقي محمود المشهداني إن البرلمان قرر الأحد تأجيل قراءة مسودة قانون المحافظات والأقاليم إلى وقت لاحق وحتى إقرار صيغة جديدة ومتكاملة للقانون.
وكانت الجلسة البرلمانية الأخيرة التي انعقدت نهاية الأسبوع الماضي شهدت مناقشات حادة بين أعضاء كتلتي (الائتلاف العراقي الموحد) و(جبهة التوافق العراقية) حول قراءة مسودة قانون الأقاليم والمحافظات.
وأوضح المشهداني أن قرار التأجيل تمت الموافقة عليه من قبل كتلتي الائتلاف العراق الموحد والتحالف الكردستاني لكنه لم يحدد فترة التأجيل وموعد القراءة القادمة. فيما صرحت مصادر برلمانية بأن "الاتفاق ينص على التأجيل لمدة عشرة أيام"، بحسب ما أفادت وكالة رويترز للأنباء.
وفي تقرير منفصل بثته وكالة فرانس برس للأنباء، نُقل عن مصدر في (الائتلاف العراقي الموحد) طلب عدم ذكر اسمه أن "مشروع الإجراءات والآليات لتشكيل الأقاليم سيتم عرضه على مجلس النواب الأسبوع المقبل بناءً على اقتراح من الكتل البرلمانية"، بحسب تعبيره.
وكان الجدل احتدم في البرلمان الخميس الماضي بين أحزاب مؤيدة للفدرالية والكرد من جهة وجبهة التوافق من جهة أخرى على خلفية تقديم مسودات مشاريع في شأن "الآليات والإجراءات التنفيذية لتشكيل الأقاليم".
وجدد رئيس (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق) السيد عبد العزيز الحكيم مطالبته بإقليم في وسط العراق وجنوبه معتبراً أن هذه الخطوة تشكل "ضمانة بعدم عودة الديكتاتورية".
فيما قال رئيس جبهة التوافق عدنان الدليمي إنه "ليس هناك أي مبرر لإقامة إقليم في جنوب العراق سوى الطائفية"، على حد تعبيره. وأضاف أن أعضاء هذه الكتلة البرلمانية يعارضون "ذلك المبدأ كونه سيؤدي إلى تقسيم العراق"، بحسب ما نُقل عنه.

** ** **

أخيراً، وفي محور المواقف الإقليمية، أُعلن الأحد أن وزراء داخلية دول جوار العراق سيعقدون اجتماعهم الدوري الثالث في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية يوم الاثنين الثامن عشر من شهر أيلول الحالي.
وأفادت صحيفة (عكاظ) السعودية في عددها الصادر اليوم الأحد بأن الاجتماع الذي يعقد بمشاركة وزراء داخلية كلٍ من العراق والسعودية والكويت وسوريا والأردن وإيران وتركيا ومصر سيبحث توصيات الاجتماعين السابقين في طهران واسطنبول ويناقش الوضع الأمني الخطير في العراق والأمن الإقليمي بمفهومه الشامل.
وتوقعت الصحيفة أن يتم خلال الاجتماع توقيع بروتوكول أمني لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظّمة بين الدول السبع والعراق لتضييق الخناق على الإرهابيين والجماعات المسلحة للحيلولة دون انتقال هذا الخطر إلى الدول المجاورة للعراق. ويعقد وكلاء وزارات الداخلية لدول الجوار العراقي اجتماعات تحضيرية في جدة لثلاثة أيام من أجل إعداد ملفات وأجندة اجتماع الوزراء وإعداد ما سيتم الاتفاق عليه وتوقيعه بصورة نهائية.
وقالت الصحيفة السعودية أيضاً إنها علمت أن الوزراء سيعتمدون إنشاء سكرتارية عامة تكون حلقة وصل وتنسيق بين الدول الثماني في ما يتعلق بالتعاون الأمني ومكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة إضافةً إلى الإعداد للاجتماعات المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG