روابط للدخول

المالكي يبحث الأمن في إيران ويشدد على مبدأ عدم التدخل


فارس عمر

يقوم رئيس الوزراء نوري المالكي يوم الاثنين المقبل بأول زيارة رسمية لايران يُجري خلالها محادثات مع المسؤولين الايرانيين تتركز على الملف الأمني والعلاقات الثنائية بين البلدين الجارين. وقال بيان صادر عن مجلس الوزراء ان الزيارة تأتي لتأكيد اقامة علاقات ودية ومتوازنة على اساس المصالح المشتركة واحترام سيادة البلدين دون أي تدخل في الشؤون الداخلية" ، بحسب البيان. وتستمر زيارة المالكي لايران يومين يُجري خلالها محادثات مع الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد وكبار المسؤولين الايرانيين. وهي تأتي بعد اسبوع على زيارة قام بها الى طهران وفد برئاسة نائب رئيس الوزراء برهم صالح ضم وزير الدولة للشؤون الخارجية ووزراء التجارة والتخطيط والمالية.

** ** **

استبعد وزير الخارجية هوشيار زيباري تقسيم العراق أو اقامة دولة كردية في كردستان العراق. وقال زيباري في حديث نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية يوم السبت ان "التقسيمَ غيرُ وارد ، وانفصالَ الأكراد غيرُ مطروح على الاطلاق". وأكد وزير الخارجية انه يقول ذلك من موقع المسؤولية ، على حد تعبيره.
واعتبر زيباري ان ما يسري من تكهنات يتزامن مع انعقاد الدورة التشريعية لمجلس النواب الذي أمامه نحوُ خمسة واربعين قانونا جديدا من بينها مسألة عَلَم العراق الجديد والفيدرالية ومراجعة الدستور بموجب المادة مئة واثنين واربعين. وقال زيباري ان هناك مطلبا بعَلَم ونشيد وشعار جديد للدولة العراقية.
وبشأن قانون تشكيل الاقاليم لفت وزير الخارجية الى ان الدستور ينص على ان من حق محافظتين أو ثلاث محافظات تشكيل اقليم فيدرالي في اطار دولة العراق الموحَّدة. واضاف ان مسألة العَلَم ايضا مسألة دستورية وستُعالَج في البرلمان وليس خارجه. وشدد على ان العَلَم الجديد سيمثل سائر مكونات الشعب العراقي وان هذه المسألة ستُحل بالتراضي وفي اطار الدستور.

وتطرق وزير الخارجية الى وجود القوات الاميركية في العراق فقال ان هناك جدلا ونقاشا وضغوطا وصفها بالهائلة على الادارة الاميركية في الكونغرس بشأن الانسحاب التدريجي أو تغيير مَهمة القوات متعددة الجنسيات. وأوضح ان هناك بالفعل نقلا للمسؤوليات الأمنية من القوات الأجنبية الى القوات العراقية.
وكشف وزير الخارجية ان مجلس الأمن الدولي سيُصدر قرارا جديدا في نهاية العام حول ولاية القوات الأجنبية ومستقبلها والتوصل الى تفاهم وآليات جديدة لطبيعة عمل القوات في المرحلة القادمة ، بحسب زيباري.
واعترف وزير الخارجية بأن هذه القضية لن تكون سهلة لأن القرار الجديد لعقد اتفاقات لا بد ان يمر عَبر البرلمان وهذا يحتاج الى تفاهم وتوافق سياسي في العراق لدخول المرحلة الجديدة ، بحسب وزير الخارجية.
وكان المجلس السياسي للأمن الوطني عقد اجتماعا يوم الجمعة لمناقشة القضايا المتعلقة بوجود القوات الأجنبية في العراق. وأصدر مكتب رئيس الوزراء بيانا قال فيه ان الاجتماع رأى ان تقوم الحكومة بوضع تصورات في ضوء المصلحة الوطنية العليا واستكمال بناء القوات المسلحة وتهيئة الظروف السياسية ، المحلية والاقليمية والدولية ، الكفيلة بنقل مسؤوليات الملف الأمني كاملة الى الجانب العراقي ، كما جاء في البيان.
وحول الميليشيات قال زيباري في حديثه الصحفي ان مسألة حلِّها أو دمجِها مطروحة منذ فترة ومع تزايد قدرات قوات الشرطة والجيش سيضعف نفوذ الميليشيات ، والصراع حاليا هو حول بناء القدرات الأمنية العراقية. وقال وزير الخارجية ان مواجهات حدثت دون ان تعرف وسائل الاعلام شيئا عنها ، وان القوات العسكرية العراقية تغلبت على هذه الميليشيات. واستبعد زيباري ان تتمكن الميليشيات من بسط سيطرتها ولكنه اضاف انها قد تستفيد من الاوضاع الراهنة.
وفي معرض الحديث عن الوضع الأمني وعلاقة دول الجوار به وخاصة ما يتعلق بمنع عمليات التسلل قال وزير الخارجية ان هناك وفدا عراقيا في طهران يمهد لزيارة رئيس الوزراء نوري المالكي يوم الاثنين المقبل.
وزير الخارجية نوه في حديثه الصحفي بدعم الاسرة الدولية للعراق كما ستعبر عنه مبادرة تُطلق في نيويورك في الثامن عشر من ايلول الحالي بحضور الأمين العام للامم المتحدة كوفي أنان والمالكي ومجموعة العهد الدولي لمساعدة العراق التي تضم البلدان الصناعية الثمانية الكبرى والدول المانحة الرئيسية.

** ** **

دعت الولايات المتحدة الى احترام الحريات الصحفية في العراق بعد قرار الحكومة غلق مكتب قناة "العربية" الفضائية في العراق. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك في مؤتمر صحفي يوم الجمعة ان واشنطن تسعى الى معرفة الأسباب التي تقف وراء قرار الحكومة العراقية ولكنه شدد على انه قرار سيادي عراقي:
"انه قرار الحكومة العراقية وهي حكومة ذات سيادة. وأعتقد ان هذا هو الأساس الذي ننطلق منه هنا. ولكننا نشجع الحكومة العراقية على اتخاذ كل الخطوات الممكنة للسماح بحرية الصحافة. فهي مبدأ اساسي في أي ديمقراطية والمؤكد ان الحكومة العراقية تتفهم ذلك".

وكانت الحكومة قررت في جلستها يوم الخميس الماضي غلق مكتب "العربية" لمدة شهر بسبب ما سمته ممارسات غير مهنية من جانب مراسليها.
ونقلت وكالة فرانس برس عن متحدث باسم قناة "العربية" قوله ان قرار الغلق اتُخذ بسبب ما يُفتَرَض انه "معلومات غير دقيقة". ولكنه أكد ان تغطية "العربية" تغطية مهنية ومتوازنة وتستند الى مستوى أهمية المعلومات" ، بحسب تعبيره.
المتحدث باسم الخارجية الاميركية اشار الى ان الجانب الاميركي على اتصال مع الحكومة العراقية لمعرفة حيثيات قرار الغلق داعية الحكومة العراقية الى الالتزام بحرية التعبير:
"ليس لديَّ التفاصيل المحدَّدة التي أدت الى قرار الغلق ونحن نتحادث مع العراقيين لنفهم على نحو أفضل ما هي الدوافع من ورائه. ولكننا في أي من هذه الحالات ندعو الحكومة العراقية وسائر الحكومات الاخرى الى عمل كل ما بوسعها لاطلاق وتشجيع حرية الصحافة وحرية التعبير".

في غضون ذلك تواصل قناة "العربية" تغطية احداث العراق ولكن من منطقة الحكم الذاتي في كردستان العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG