روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الجمعة 8 أيلول


محمد قادر –بغداد

في جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي وفي مقالة له .. يتحدث احمد عبد راضي عن اعلانات الحكومة العراقية التي تعرض على الفضائيات العراقية والعربية على هيئة افلام قصيرة جداً، وهذه الاعلانات في معظمها تحث على امور ايجابية كالتآخي والمحبة والتعايش السلمي وسيادة القانون ورفض العنف والارهاب والطائفية وغيرها من الامور. و ينتقد الكاتب بعض الفضائيات العراقية وهي تضع رسالة اخرى الى جوار الرسالة الاساسية للاعلان، وهي جملة من ثلاث كلمات: (اعلان مدفوع الثمن) وبطبيعة الحال فان هذه الرسالة تختلف عن سابقتها، اذ لايوجد سبب واحد مقنع يدعو هذه الفضائيات الى اخبارنا انها قبضت ثمنا عن هذا الاعلان، ذلك انها لاتخبرنا انها قبضت ثمنا عن اعلانات الشامبو او السيارات او الكولا.
و يعتقد الكاتب بان هناك الا جواب واحد او نتيجة واحدة لهذه الظاهرة وهي: ان رسالة الكلمات الثلاث موجهة الى جهة اخرى معادية لكل مبادئ الخير والسلام والبناء في عراق اليوم، وهذه الرسالة تمثل صك براءة هذه الفضائيات من مضمون الاعلان، فهي تريد ان تقول انها تعرض هذا الاعلان ولاتتبنى خطابه مهما كان انسانياً او اخلاقياً او وطنياً.. انها ببساطة تقول انها لا تؤمن بكل هذ، وبحسب تعبير احمد عبد راضي.

من جهة اخرى تناول حليم الاعرجي في مقالة له في صحيفة الدستور موضوع العلم العراقي الذي تقرر عدم رفعه في اقليم كوردستان بقرار من رئيس الاقليم – مسعود بارزاني .. ليقول الكاتب إن الضجة والتصريحات المتشنجة التي صاحبت قصة العلم كشفت حقيقة ما نحن فيه من رخاوة الارضية وليونة الموقف وبلبلة الفكر وضياع الهدف. فمنا ان جائنا "فاسق" بنبأ كاذب، حتى صدقناه فتنافخنا وتصايحنا ففقدنا الرشد وسارت بنا الاقاويل في كل فج عميق. وهذا الذي نحن فيه، هو الذي قادنا دائماً الى مواقع البوار والدمار والخراب. ويضيف الكاتب رأيه بالعلم وبقرار مسعود بارزاني .. فيقول .. ان الرجل كان صادقاً مخلصاً، عندما وضع النقاط على الحروف منذ البداية. فالعلم لم يحترم من قبل حكومات عديدة في العراق فعومل معاملة الرتب العسكرية التي كانوا يخلعوها على انفسهم، فغيروا العلم بعد 14 تموز، ثم بعد الوحدة الثلاثية التي لم تتحقق، ثم بعد حرب الخليج الثانية باضافة "الله اكبر"، وبهذا فهو يرى (اي مسعود بارزاني) ان اختيار علم عراقي جديد عن طريق مجلس النواب يعطيه ديمومة البقاء وشمولية التمثيل ورصانة التعبير، فهل في ذلك خطأ ما؟ وعلى حد رأي كاتب المقالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG