روابط للدخول

الأدارة الأميركية تعلن عن نقل المعتقلين المشتبه بهم من السجون الأميركية السرية الى رعاية الجيش الأميركي.


ميسون ابو الحب

نتابع تقريرا يذكر ان الرئيس الأميركي جورج بوش اعلن يوم الاربعاء انه تم نقل جميع المعتقلين في السجون الأميركية السرية التي تقع خارج الولايات المتحدة للأرهابيين المشتبه بهم، إلى رعاية الجيش الأميركي حيث سيمثلون أمام محاكم عسكرية. وهذه هي المرة الاولى التي تقر فيها الإدارة الأميركية بوجود مثل هذه السجون...(ميسون ابو الحب) اعدت تقريرا عن هذا الموضع..

- أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش يوم الاربعاء انه تم نقل جميع المعتقلين في سجون اميركية سرية إلى رعاية الجيش الأميركي حيث سيمثلون أمام محاكم عسكرية. هذه هي المرة الاولى التي تقر فيها الإدارة الأميركية بوجود مثل هذه السجون. هذا الاعلان أثار أيضا ردود افعال لدى عدد من الجهات في العالم.

ترددت أنباء على مدى السنوات الماضية عن وجود سجون سرية لا تعرف أماكنها غير انها تقع خارج الولايات المتحدة، تحتجز فيها وكالة المخابرات المركزية السي آي أي عشرات من الإرهابيين المشتبه بهم. وكانت الإدارة الأميركية تنفي وجود هذه السجون اساسا.
يوم أمس أقر الرئيس الأميركي جورج بوش بوجود هذه السجون وقال ان المعلومات التي تم الحصول عليها بفضلها أدت إلى اعتقال أعضاء بارزين في تنظيم القاعدة وقتلة محتملين قبل ارتكابهم جرائمهم.
غير ان الرئيس بوش نفى ان يكون هؤلاء المعتقلون قد تعرضوا إلى التعذيب إذ قال:

" أودُ أن أكونَ واضحا تماما مع شعبِنا ومع العالم: الولاياتُ المتحدة لا تمارسُ التعذيب، فهو على النقيضِ من قوانيننا وعلى النقيضِ من قيمنا. لم أرخصْ باستخدامِه ولن أرخصَ به ".

من جانبهم قال محققون تابعون للمجلس الاوربي انهم سيواصلون مساعيهم لمعرفة المزيد من التفاصيل عن السجون السرية. رنيه فان دير لندن رئيس الجمعية البرلمانية في المجلس الاوربي قال لاذاعة العراق الحر:

" هذا يظهر لجميع اولئك الذين كانوا يشكون في ما ورد في تقرير ديك مارتي، أننا كنا على حق وأن مارتي قام بعمل جيد لان المجلس الاوربي يعنى بحقوق الانسان وبسيادة القانون والديمقراطية وهو ما يقع في صلب القانون الدولي. لذا نشعر بالامتنان لان الرئيس بوش نفسه أعطى الدليل النهائي ".

رنيه فان دير لندن قال أيضا ان التحقيق سيتواصل في شأن هذه السجون لمعرفة أماكن تواجدها ولضمان عدم تكررها في المستقبل.
منظمة مراقبة حقوق الانسان قالت من جانبها على لسان توماس مالينوسكي ان خمس سنوات من احتجاز ارهابيين مشتبه بهم أضرت كثيرا بوضع اميركا وان نقل هؤلاء المعتقلين إلى رعاية ا لجيش سيساهم في استعادة الولايات المتحدة سمعتها كبلد تحترم حكومته حقوق الانسان.
وزير خارجية استراليا الكسندر داونر قال اليوم ان بلاده استفادت بشكل مباشر من برنامج السجون السرية وأضاف ان معلومات تم الحصول عليها بهذه الطريقة ادت إلى اعتقال العديد ومنهم خالد شيخ محمد المعتقد انه مخطط هجمات الحادي عشر من ايلول.
هذا وقال الرئيس بوش انه يقر الآن بوجود هذه السجون السرية لان استجواب المعتقلين فيها قد انتهى بشكل عام وآن أوان محاكمتهم.
الجمعية الدولية للصليب الاحمر اعلنت اليوم انها تلقت موافقة لزيارة اربعة عشر معتقلا نقلوا إلى سجن غوانتانامو بي في كوبا بينما أكدت بولندا انها لم تستقبل على الاطلاق سجونا اميركية سرية على اراضيها. رومانيا التي اتهمت في وقت سابق باستقبال سجن سري قالت الا وجود لدليل على ذلك.
الصين انتقدت برنامج السجون السرية الأميركي وأكدت اندونيسيا على ضرورة احترام حقوق الانسان والقانون الدولي حتى في حالة الحرب على الارهاب.
مانفريد نوواك المحقق الخاص بالتعذيب في الامم المتحدة اعتبر نقل اربعة عشر معتقلا من سجون سرية إلى سجن غوانتانامو بي تحسنا حسب تعبيره ثم حذر من احتمال وجود سجناء آخرين.
أما وزير خارجية فرنسا فيليب دوست بلازي فكرر دعوة بلاده الولايات المتحدة إلى اغلاق سجن غوانتانامو بي.

على صلة

XS
SM
MD
LG