روابط للدخول

عناوين عراقية في الصحف الاردنية ليوم الخميس 7 أيلول


حازم مبيضين - عمان

-يقول عريب الرنتاوي في صحيفة الدستور ان انبثاق التيارات السياسية الدينية وتوسعها لم يفض إلى تعزيز الوحدة الوطنية أو وحدة الأمة على نحو أشمل وأعمق بل خلق مشاريع فتن وانقسامات بدأت بتفارق أتباع الديانات السماوية المختلفة ، وتفاقم مشكلة الأقليات ولم تنته باتساع الفجوة بين أتباع المذاهب الإسلامية العديدة نفسها والعراق يقدم اليوم أنموذجا أكثر دموية خصوصا لجهة الانقسام المذهبي البالغ ضفاف الحرب الأهلية فالدين في العراق قسم الناس حين دخل معترك السياسة أكثر مما فعلت السياسة ذاتها بدلالة أن الانقسام المذهبي سنة وشيعة في العراق أعمق وأخطر وأكثر دموية من الانقسام القومي عربا وأكرادا أو الانقسام الديني مسلمين ومسيحيين

وفي الراي يقول رمضان الرواشده ان صدام حسين غزا الكويت ولم يجرؤ احد على معارضته وتصوروا لو أن قياديا بعثيا عارض القرار وقال عنه إنه يدخل العراق في مواجهة ومغامرة غير محسوبة النتائج لكان مصيره الإعدام . السياسي الأردني الوحيد الذي خرج على الملأ واعتبر ما حدث غزوا وطالب بانسحاب القوات العراقية اتهم باتهامات شتى وكان على صواب. وفقط بعد عشر سنوات مما حدث راجعت أحزاب عربية كثيرة مواقفها من حرب الخليج الأولى واعتبرت أنها أخطأت كثيرا ولكن كما قلنا بعد فوات الأوان.

وفي العرب اليوم يقول موفق محادين انه في العراق المضطرب دائما كان لا بد من الاحتلال المباشر في عقود القرن العشرين الاولى كما في عقود القرن الجديد بريطانيا ثم امريكا. ومن اللافت للانتباه في معظم الحالات العربية وجود امريكا كقاسم مشترك الى جانب كوتات اوروبية تناسب الحالة بريطانيا في العراق حيث عاشت وحكمت ذلك البلد بدستور وحكومات صورية حتى عام 1958 الذي قامت فيه الثورة.

وفي الغد يقول ياسر ابو هلاله انه في أزمة عزاء الزرقاوي حكمت محكمة أمن الدولة على النائبين ابو فارس وابو السكر وثبّتت محكمة التمييز أحكامهم الأزمة تحولت إلى مادة في الدستور لان أحكام المجلس العالي لتفسير الدستور جزء من الدستور. ونحن أمام تعديل دستوري يجعل للمرة الأولى جريمة سياسية إن جازت التسمية جريمة مخلة بالشرف يعدم المدان بها سياسيا
ولو كان هذا التعديل موجودا في الدستور لغاب عن الحياة السياسية في الأردن شخصيات صدرت بحقها أحكام من محكمة أمن الدولة بسبب انتمائها السياسي المحظور في مرحلة ما وهنا تحضر أسماء وزراء ونواب وأعيان والواقع أن المبادئ الدستورية التي توافق عليها البشر بداهة تحيّد الجرائم السياسية
النائبان أبو فارس و أبو سكر أعدما سياسيا، وليس لهما غير الاستمتاع براتبهما التقاعدي في إجازة مفتوحة.

على صلة

XS
SM
MD
LG