روابط للدخول

وزيرة الخارجية البريطانية تزور البصرة بالتزامن مع الإعلان بأن لندن تعتزم إرسال جنود إضافيين إلى جنوب العراق


ناظم ياسين

- توجّهت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت التي تزور العراق حالياً توجهت الأربعاء إلى البصرة في جنوب البلاد حيث يتمركز معظم القوات البريطانية.
وكانت بيكيت أجرت محادثات الثلاثاء مع الرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري كامل المالكي في بغداد.
وقالت عن هذه اللقاءات في بيان صحافي "ناقشنا برنامج المصالحة الوطنية في ما يخص العراق عموما والجنوب على وجه الخصوص والحاجة الماسة لمعالجة الوضع الأمني كجزء من هذا الموضوع"، بحسب تعبيرها.
وأضافت بيكيت "إن السلم والاستقرار في الجنوب ليس أمرا مرهونا بالقوات البريطانية أو قوات الائتلاف لكنه أيضاً يعتمد على عمل وجهد القوات الأمنية العراقية والأحزاب السياسية والمجتمع المحلي" معتبرة أن على هؤلاء "أن يعملوا معا من أجل ذلك"، بحسب ما نقلت عنها وكالة فرانس برس للأنباء.

- في غضون ذلك، أفادت صحيفة لندنية الأربعاء نقلا عن وزارة الدفاع البريطانية بأن بريطانيا سترسل 360 عسكريا إضافيا إلى جنوب العراق بحلول نهاية العام الحالي.
وذكر التقرير المنشور في صحيفة (غارديان) أن القوات الإضافية ستضم عسكريين من كتيبة الرماة الملكية والهندسة ومشاة البحرية والشرطة العسكرية.
وأوضحت الصحيفة أن هذه القوات ستعمل على تدريب القوات العراقية فيما سيتولى جنود كتيبة الهندسة الملكية رصد متفجرات يدوية الصنع وسيتم نشر سفينة لمشاة البحرية في شط العرب على الحدود مع إيران.

- أعلنت الشرطة العراقية الأربعاء مقتل ثمانية مدنيين وإصابة 38 آخرين بجروح في انفجار سيارة ملغمة بحي القاهرة في شمال بغداد.
وانفجرت السيارة نحو الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي عن طريق جهاز للتحكم عن بعد على جانب طريق مزدحم.
وانفجرت قنبلة ثانية بينما كانت الشرطة تطوق مكان الهجوم ولكنها لم توقع المزيد من الخسائر البشرية.
وكان مصدر أمني صرح في وقت سابق بأن ستة عراقيين على الأقل قتلوا فيما أصيب 46 آخرون بجروح في الانفجارين.

- في بغداد أيضاً، صرح وزير المالية العراقي باقر جبر صولاغ الأربعاء بأن الحكومة تعتزم أن يكون حجم الإنفاق في ميزانية العام القادم 33 مليار دولار.
وقال الوزير في مؤتمر صحافي إن الرقم النهائي للإنفاق مازال قيد البحث، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.
يذكر أن حجم ميزانية العام الحالي يبلغ 34 مليار دولار.
ولم يُدل الوزير بأي تفصيلات عما إذا كانت الدولة تعتزم الاقتراض لتمويل خطط الإنفاق للعام 2007.

- في القاهرة، عُقدت الأربعاء اجتماعات الدورة السادسة والعشرين بعد المائة لمجلس وزراء الخارجية العرب برئاسة وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة.
وبحث الوزراء قضايا تتصدرها القضية الفلسطينية وقضية إقليم دارفور السوداني والحصار البحري والجوي الإسرائيلي للبنان.
وكان وزراء الخارجية العرب عقدوا اجتماعات استثنائية بعد اندلاع الحرب بين إسرائيل ومقاتلي حزب الله اللبناني في 12 تموز عقد أحدها في بيروت بهدف تقديم الدعم المالي والسياسي للبنان.

- في أنقرة، أجرى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الأربعاء محادثات مع المسؤولين الأتراك حول المسألة اللبنانية غداة موافقة البرلمان التركي على مشاركة عسكرية في قوة الأمم المتحدة في لبنان (يونيفيل).
أنان وصل إلى العاصمة التركية مساء الثلاثاء قادما من القاهرة في إطار جولته في الشرق الأوسط. وأجرى محادثات مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية عبد الله غل.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن مصدر دبلوماسي تركي أن المحادثات تمحورت حول تشكيلة القوة الدولية وتفاصيل المشاركة التركية. كما تم التطرق إلى البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل والنزاع الإسرائيلي-الفلسطيني والمسألة القبرصية.
وكان النواب الأتراك وافقوا مساء الثلاثاء بغالبية كبرى خلال جلسة برلمانية استغرقت نحو عشر ساعات على طلب الحكومة إرسال وحدة مسلحة إلى لبنان لمدة سنة.

- هذا وقد اشتبك المئات من الشبان الغاضبين مع شرطة مكافحة الشغب في أنقرة الأربعاء احتجاجا على موافقة البرلمان التركي إرسال قوات إلى لبنان.
ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات في الاحتجاجات التي وقعت بالقرب من مكاتب الحكومة التي كان يجري فيها رئيس الوزراء أردوغان محادثات مع أنان.

- في أنقرة أيضاً، قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الأربعاء إنه يأمل في أن ترفع إسرائيل حصارها للبنان خلال 48 ساعة.
وأضاف في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء التركي أردوغان "إنني مازلت آمل في أن يُرفع الحصار الجوي والبري والبحري خلال الساعات الست والثلاثين أو الثماني والأربعين القادمة وأنا اعمل بشأن ذلك مع المشاركين"، بحسب تعبيره.

- إلى ذلك، أعلن أنان أن وسيطا من الأمم المتحدة سيتوجه "قبل نهاية الأسبوع" إلى الشرق الأوسط لإجراء مباحثات في شأن قضية الجنود الإسرائيليين المخطوفين.
وكان حزب الله اللبناني أسر في 12 تموز الماضي جنديين إسرائيليين على الحدود بين إسرائيل ولبنان ما أدى إلى هجوم إسرائيلي على لبنان استمر 33 يوما. فيما أسرت حركات فلسطينية مسلحة الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت في هجوم على موقع عسكري جنوب غزة في 25 حزيران.

- وفي القدس، أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت أن إسرائيل سترفع حصارها الجوي والبحري عن لبنان في الساعة الثالثة بعد الظهر بتوقيت غرينتش غداً الخميس إذ ستسلم السيطرة للقوات الدولية.

- من جهة أخرى، أعلن مفتش الدولة في إسرائيل القاضي ميشا ليندنشتراوس الأربعاء انه يعتزم تقديم تقرير مرحلي حول إخفاقات الحرب في لبنان "في مستقبل قريب".
وأضاف في تصريحات أدلى بها أمام لجنة برلمانية ونقلتها الإذاعة الإسرائيلية العامة أن أجهزته بدأت بالتحقيق في "طريقة إدارة السلطات المحلية وفي الأداء الأمني والسياسي" خلال النزاع الذي اندلع في 12 تموز وانتهى في 14 آب. واضاف "لقد زرنا حتى هذا اليوم 24 بلدية في شمال إسرائيل من اصل 35 وأجرينا لقاءات مع رؤساء ومسؤولين في بلديات وجمعنا عددا من الوثائق"، بحسب تعبيره.
وأوضح ليندنشتراوس أن هذه الدراسة تتعلق خصوصا بطريقة عمل أقسام الطوارئ وفرق الإطفاء وقوات الشرطة وبمعلومات عن البيئة وتخزين المنتجات الخطيرة ونقلها إلى مناطق اكثر أمانا وتأمين الملاجئ.

- في بيروت، صرح مصدر عسكري بأن جنديين لبنانيين قتلا الأربعاء وأصيب آخر بجروح خلال تفكيكهم قنابل وألغاما غير منفجرة ألقاها الجيش الإسرائيلي في قطاع بنت جبيل في جنوب لبنان.
وأوضح المصدر "أن عنصرين من فريق الهندسة التابع للجيش اللبناني قتلا وأصيب آخر بجروح خلال قيامهم بنزع الذخائر الإسرائيلية غير المنفجرة في عيتا الجبل"، بحسب تعبيره.
وبذلك يرتفع إلى خمسة عدد عناصر الجيش اللبناني الذين قتلوا في عمليات نزع الألغام منذ انتشارهم في جنوب لبنان بعد وقف العمليات الحربية بين إسرائيل وحزب الله، بحسب ما أفادت فرانس برس.

- في موسكو، ذكر وزير الخارجية الروسي أن بلاده تفضّل حلّ المسألة النووية الإيرانية بالطرق السياسية والدبلوماسية.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارينكو:
"صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن موسكو ما تزال تفضل حلا سياسيا ودبلوماسيا للقضية النووية الإيرانية. لافروف مضى بالقول إن على المجتمع الدولي أن يقرر ما إذا كان ينبغي فرض عقوبات اقتصادية على إيران، وفقا للمادة الـ41 لميثاق الأمم المتحدة. وأوضح وزير الخارجية الروسي أن هذه المادة تستبعد اللجوء إلى القوة ضد دولة لا تتعاون مع الأمم المتحدة وإنما تقضي باتخاذ إجراءات، بما في ذلك اقتصادية، ضد هذه الدولة. وأشار لافروف إلى أن هذه الإجراءات يجب أن تتناسب ومدى الخطر الذي يواجه المجتمع الدولي."

- وفي برلين، طالبت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الأربعاء المجموعة الدولية بإظهار ما وصفته بموقف حاسم "وموحد ومتماسك" فيما يتعلق بالنزاع مع إيران حول البرنامج النووي.
ووصفت ميركل في كلمة لها أمام مجلس النواب الاتحادي (بوندشتاغ) الردّ الإيراني على اقتراحات الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة زائد ألمانيا بأنه "غير مرض".
لكن المستشارة الألمانية أضافت أن باب المفاوضات مع طهران مازال مفتوحا مضيفةً أن "الخيار العسكري لا يمكن أن يعتبر خيارا في إيران"، بحسب تعبيرها.

- في فيينا، صرح دبلوماسي إيراني كبير بأن محادثات رفيعة المستوى كان متوقعا إجراؤها الأربعاء بين بلاده والاتحاد الأوربي في شأن البرنامج النووي الإيراني تأجلت وربما تجرى يوم الجمعة.
وقال علي أصغر سلطانية مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تصريحات بثتها رويترز إن المحادثات التي كان من المقرر مبدئيا إجراؤها في فيينا أرجئت لأسباب إجرائية لم يحددها.

- في طهران، أفادت وسائل إعلام رسمية الأربعاء بأن إيران عدّلت تصميم إحدى الطائرات في أسطولها واختبرتها بنجاح.
ولم تحدد التقارير نوع الطائرة التي جرى تعديلها ولكن صورا بثها التلفزيون الإيراني للطائرة التي عُدّل تصميمها أشارت إلى أنها اعتمدت على الطائرة أميركية الصنع من طراز (أف 5) وقد أُطلق عليها اسم (صاعقة).
يذكر أن الترسانة الإيرانية تضمّ صاروخاً محلي الصنع يحمل الاسم نفسه.

- في لندن، أظهر استطلاع للرأي العام نُشر الأربعاء أن نحو ثلاثة أرباع المقيمين في بريطانيا يعتقدون أن السياسة الخارجية التي تنتهجها حكومة توني بلير تتسبب بزيادة مخاطر تعرض البلاد لهجمات إرهابية.
وأفادت صحيفة (ذي تايمز) بأن من الأسباب التي تدعو المشاركين في الاستطلاع إلى الاعتقاد بوجود تهديدات إرهابية هي نتيجة السياسة البريطانية في حرب العراق ورفض الحكومة المطالبة بوقف إطلاق النار الفوري خلال الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على لبنان.
وأظهر الاستطلاع أن 60 في المائة من المشاركين أعربوا عن ضرورة تغيير السياسة الخارجية البريطانية والنأي بها عن سياسة الولايات المتحدة بالإضافة إلى وضع جدول زمني للانسحاب من العراق وإبداء المزيد من النقد لإسرائيل.

- أخيراً، يبدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء زيارة رسمية إلى المغرب تستغرق يومين.
وتعتبر هذه أول زيارة لرئيس روسي إلى المغرب منذ زيارة رئيس الاتحاد السوفياتي السابق ليونيد بريجنيف في عام 1961 والتي أعقبتها زيارة العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني سنة 1966 إلى موسكو وتوّجت بالتوقيع على عدة اتفاقيات اقتصادية وثقافية وعلمية.
وتقول روسيا إن المغرب هو الشريك التجاري الرئيسي لها في إفريقيا حيث بلغت المبادلات التجارية بينهما 1.5 مليار دولار العام الماضي.

على صلة

XS
SM
MD
LG