روابط للدخول

قراءة في صحف مصرية ليوم الاثنين 4 أيلول


أحمد رجب –القاهرة

قالت صحيفة الأهرام المسائي في تقرير لها إن مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان هدد بإعلان استقلال الإقليم عن العراق‏,‏ مشيرا إلي أن‏'‏ إرادة شعب كردستان تنبع من البرلمان‏,‏ وفي أي وقت يري البرلمان ضرورة إعلان الاستقلال سنعلنه دون أن نخشى أحدا‏,‏ لكننا اخترنا التعايش المشترك وعلي الأطراف الأخرى ان تكون ممتنة لقبول الكرد بالفيدرالية‏'.‏ وأكد البرزاني‏-‏ خلال الجلسة الافتتاحية للدورة الثانية للمجلس الوطني الكردستاني‏'‏ البرلمان‏'‏ أمس في أربيل‏-‏ أنه لا يحق لأحد فرض إرادته علي الشعب الكردي‏,‏ ونقلت الصحيفة عن البرزاني تأكيداته رفض الأكراد لعلم البعث والمطالبة بعلم جديد للعراق وفق نص الدستور، وقوله إنه علم البعث والأنفال والضرب بالأسلحة الكيماوية وتجفيف الأهوار وقمع الانتفاضات والمقابر الجماعية‏'.‏ وقوله: إن العراقيين الذين يدافعون عن العلم العراقي الحالي هم مختلفون في لفظ الجلالة التي كتبها الرئيس العراقي السابق صدام حسين علي العلم‏,‏ و‏'‏صدام كتب عليها عبارة الله اكبر‏,‏ كلمة حق يراد بها باطل‏.‏وحتى العلم الذي كان يرفع في مدينة السليمانية لم يكن عليه لفظ الجلالة‏'.

وفي القضية ذاتها جاء في افتتاحية صحيفة الأهرام الصادرة اليوم إن قرار رئيس إقليم كردستان العراقي بمنع رفع العلم العراقي في المحافظات الكردية‏,‏ ورفع علم كردي بديل كخطوة نحو استكمال انفصال هذا الإقليم‏,‏ المنفصل عمليا عن الدولة العراقية‏,‏ ليشكل ضربة كبري لوحدة الوطن العراقي‏,‏ إذا لم تتم مراجعتها بصورة حاسمة‏.‏ وتعكس هذه الخطوة منطقا سيئا يتمثل في استغلال الظروف المأساوية التي يعيشها العراق تحت الاحتلال الأمريكي ــ البريطاني‏,‏ من أجل سلخ إقليم كردستان
من جسد الدولة العراقية الموحدة‏. على حد قول الصحيفة المصرية.

وفي تقرير للمصري اليوم نقلت عن متحدث عسكري أمريكي اندلاع خلاف بين الولايات المتحدة والعراق بشأن نقل السيطرة العملية علي القوات المسلحة العراقية إلي الحكومة العراقية ما أدي إلي تأجيل حفل تسليم السلطة للعراقيين والذي كان مقرراً أمس. وتشير الصحيفة إلى أن ذلك جاء بينما طالب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي برفع العلم العراقي علي «كل شبر» في البلاد وذلك بعد أن قرر رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني إنزاله من كل الدوائر الرسمية والاكتفاء برفع علم كردستان.

ومن جهتها تشير صحيفة المساء إلى تواصل العنف في العراق ما أسفر عن مقتل جنديين أمريكيين.. ومصرع وإصابة 94 عراقياً في ديالي والخالص.

وإلى صحف القاهرة التي تصدر الثلاثاء حيث تنقل الجمهورية عن مصادر الشرطة العراقية والقوات المتعددة، أن الشرطة العراقية قتلت صدام شهاب أحمد وهو إرهابي بارز في بلدة راوة ضمن محافظة الانبار غربي العراق. وتنقل الصحيفة عن المصادر ذاتها أن شهاب متورط في تنسيق عمليات الإرهابيين فضلا عن قيامه بقطع رأس أحد رجال الشرطة في راوة خلال العام الحالي.

على صلة

XS
SM
MD
LG