روابط للدخول

قراءة في صحف مصرية ليوم السبت 2 أيلول


أحمد رجب –القاهرة

كتب الدكتور محمد حسين أبو العلا في صحيفة الأهرام المسائي يقول إن حركة المحافظين الجدد في الولايات المتحدة الأميركية ما أن أشهرت اعترافاتها الصريحة بخطأ غزو العراق حتي تجلت حمم الصراع بين جنباتها ومن خارجها فها هو وليم بكلي المفكر السياسي البارز في كوادر هذه الحركة وأحد دعاة غزو العراق يعلنها واضحة لقد أخفقت القوات الأمريكية في احتواء المقاومة العراقية ويدعم ذلك صوت خليل زلماي أقدم نشطاء هذه الحركة والمؤكد هو الآخر ان غزو العراق قد فتح أفقا جديدا لطابع آخر لصراع في الشرق الأوسط‏.

وتقول صحيفة المساء في تقرير لها إن الصراع مع إيران يهدد بوضع بوش في موقف حرج للغاية حيث أكد مرارا أن العالم "لا يمكنه ان يسمح بأن تمتلك إيران أسلحة نووية" ويتطلع المحافظون في أمريكا إلي ان تتبع هذه الكلمات الرنانة أفعال ملموسة. ولكن حرب العراق تقيد الولايات المتحدة عسكرياً وماديا بشكل كبير.

أما الأخبار فتنقل إعلان وزارة الدفاع الأمريكية 'البنتاجون' ان الولايات المتحدة زادت عدد جنودها في العراق إلي 140 ألفا وهو أعلي مستوي منذ يناير الماضي وبزيادة 13 ألفا عما كان قبل خمسة أسابيع وذلك مع استمرار العنف بلا توقف في بغداد ومناطق أخري وقررت القيادة العسكرية الأمريكية نشر 15 ألف جندي في بغداد وحدها لمواجهة العنف المتصاعد بها والذي يهدد بحرب أهلية، كما تقول الصحيفة المصرية.

وتشير الأهرام من جهتها إلى تكثيف نواب الحزب الديمقراطي في الكونجرس الأمريكي أمس من هجومهم علي وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد باعتباره أحد المخططين لحرب العراق حيث دعت السيناتور عن ولاية كاليفورنيا جاريدا بوكستر إلي استصدار قرار يدعو الرئيس الأمريكي جورج بوش إلي إقالة رامسفيلد وذلك فيما يعد بمثابة تصويت علي حجب الثقة عنه‏.‏كما نقلت الصحيفة عن أحد الأعضاء البارزين في الحزب الديمقراطي ان الخطوتين تستهدفان إظهار وحدة الموقف حول العراق الذي شكل رامسفيلد أحد أهم المخططين للحرب التي شنتها الولايات المتحدة عليه‏,‏ وذلك استعدادا لانتخابات التجديد النصفي للكونجرس التي تجري في نوفمبر المقبل‏.‏

وإلى صحف القاهرة التي تصدر غدا الأحد حيث تهتم بالمؤتمر الصحافي لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والذي أعلن فيه أن التعديل الوزاري المزمع يشمل أربعة وزراء ليس من بينهم وزير النفط، وتشير صحيفة الجمهورية إلى أن وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني كان قد تعرض لانتقادات عديدة.

وتشير الوفد من جهتها إلى استمرار الحرب الطائفية في العراق خاصة ضد الزوار الشيعة، مشيرة إلى ان 14 مدنيا من الباكستانيين والهنود غربي العراق قتلوا لدى توجههم إلى المراقد الدينية في مدينة كربلاء جنوبي العراق يوم الخميس الماضي.

أخيرا تهتم المصري اليوم باستقبال المرجع الديني الأعلى للشيعة في العراق علي السيستاني لرئيس الوزراء العراقي ودعوته لتفعيل المصالحة الوطنية.

على صلة

XS
SM
MD
LG