روابط للدخول

ينطلق قبل منتصف الليل بنصف ساعة بتوقيت العراق الصيفي مكوك الفضاء الأميريكي اتلانتاس في مهمة تستمر 11 يوما.


اياد الكيلاني

ونترك الأرض قليلا الى الفضاء الخارجي حيث ينطلق مكوك الفضاء الأميركي(اتلانتس) قبل منتصف ليلة الأحد في مهمة تستمر احد عشر يوما لأستئناف بناء محطة الفضاء الدولية في مدارها حول الأرض..اياد الكيلاني يقدم لنا شرحا وافيا لهذه المهمة..

- من المقرر أن ينطلق مكوك الفضاء الأميركي Atlantis بطاقمه المؤلف من ستة رواد مساء اليوم، أي قبل منتصف الليل بنصف ساعة بتوقيت العراق الصيفي، في مهمة تستمر 11 يوما تهدف إلى استئناف بناء محطة الفضاء الدولية في مدارها حول الأرض، وذلك بعد فترة توقف عن هذا العمل تبعت كارثة فقدان المكوك Columbia بجميع أفراد طاقمه عام 2003. وتعتبر المهمة الجديدة الأولى من بين 15 رحلة مكوكية ستنفذ خالا السنوات الأربع القادمة والرامية إلى إكمال بناء المحطة بحلول عام 2010. ويوضح مراسل إذاعة العراق الحر Jan Jun بأن المحطة التي سيبلغ وزنها لدى إكمالها نحو 500 طن وتضاهي مساحتها مساحة ملعب لكرة القدم – تضم أيضا مختبرا للأبحاث يتسع لطاقم دائم مؤلف من ستة رواد – ستصبح أكبر مشروع فضائي دولي على الإطلاق:

يشير المراسل في تقريره إلى أن المهمة الرئيسية لطاقم هذه الرحلة هي حمل وإيصال أول جزء حيوي من المحطة الدولية يتم إيصاله منذ عام 2003، وهو هيكل إسناد عملاق يكاد يملأ حجرة الشحن على متن المكوك، لتتم إضافته إلى الهياكل الخارجية للمحطة. وينقل المراسل عن Kylie Clem – الخبيرة في مجال المحطات الفضائية بمركز Johnson الفضائي بولاية تكساس – أن هيكل الإسناد يتضمن منظومة من صفائح الخلايا الشمسية الكفيلة – بعد تثبيتها – بمضاعفة قدرة المحطة الفضائية على توليد الطاقة الكهربائية، وهي عملية ستتم على مراحل عدة، كما توضح الخبيرة:

(صوت Clem)

سوف يقومون بتثبيت ذراع الحمل التابع للمكوك بالهيكل قبل سحبه من حجرة الشحن ونقله إلى الذراع الآلي التابع للمحطة. بعد ذلك سيستخدم الطاقم المنظومة الآلية لتثبيت هيكل الإسناد في مكانه. ثم يقوم رواد المكوك بعملية خارجية يثبتون خلالها الأنابيب والأسلاك والكابلات بين الهيكل الجديد والهيكل الموجود فعلا كجزء من المحطة.

- وبعد تكرار هذه العملية مرتين خلال العام القادم، سوف تتمكن المحطة من توليد 100 كيلو واط من الطاقة الكهربائية، لتصبح المحطة جاهزة لاستقبال الأجزاء القادرة على الحفاظ على الحياة البشرية، قبل بلوغها حجمها المتكامل بعد انتهاء الرحلات المكوكية ال15 المقررة لهذا الغرض.
وينقل المراسل عن Clive Simpson – محرر مجلة Spaceflight البريطانية – توضيحه بأن أول وحدة مأهولة ستكون من تصميم وبناء وكالة الفضاء الأوروبية، ويضيف:

(صوت Simpson)

الوحدة الأوروبية تحمل اسم Columbus ومن المقرر في الوقت الحاضر أن يتم نقلها إلى المحطة الفضائية على متن المكوك الذي سينطلق في أيلول أو تشرين الأول من العام القادم، وسيشارك في تلك الرحلة رائد فضاء ألماني سيساعد في تثبيت وتوصيل Columbus بالمحطة الفضائية.

ويتابع Simpson بأن الوحدة التالية ستكون وحدة يابانية، ويضيف:

(صوت Simpson)

سيشهد عام 2008 حمل أولى الوحدات السكنية إلى المحطة، وهي أكبر بقليل من الوحدة Columbus ، الأمر الذي سيتطلب نقلها على مرحلتين أو ثلاث مراحل بواسطة رحلات مكوكية مختلفة، بحيث يستغرق عمل تثبيتها وتشغيلها نحو عامين، ولكن قدرة المحطة للعمل العلمي والتكنولوجي ستتضاعف من حلال إنجازها.

ويخلص Simpson في حديثه مع المراسل إلى القول:

(صوت Simpson)


سوف نشاهد مع مرور السنين زيادة كبيرة في المعلومات المهمة والبيانات الجديدة الواردة إلينا من المحطة الفضائية، ومع تنامي عدد أفراد الطاقم من ثلاثة إلى أربعة، ومن ثم إلى خمسة وستة، سوف تحظى المحطة بقدر أكبر من التغطية الإعلامية. إنها مهمة هائلة على نطاق دولي، وهي أضخم مشروع دولي على الإطلاق.

على صلة

XS
SM
MD
LG