روابط للدخول

جولة اليوم على الصحافة البريطانية


اياد الكيلاني

- ضمن جولتنا اليوم على الصحافة البريطانية نتوقف أولا عند تقرير نشرته The Times تشير فيه إلى أن من المتوقع أن تباشر الأمم المتحدة في نشر قوتها لحفظ السلام في جنوب لبنان الشهر القادم، في أعقاب تعهد الدول الأوروبية بتوفير 9000 فرد من قواتها، الأمر الذي علق عليه الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي آنان بقوله: "يمكننا الآن المباشرة في تجميع قوة ذات مصداقية."
غير أن آنان رفض المطالبات بأن تقوم القوة الدولية بنزع سلاح حزب الله، موضحا: "من المتفق عليه بشكل عام هو أن نزع سلاح حزب الله لا يمكن تحقيقه بالقوة. هؤلاء الجنود ليسوا متجهين إلى لبنان من أجل نزع سلاح حزب الله، وعلينا أن نكون واضحين في ذلك."
كما تنسب الصحيفة إلى السيد آنان تأكيده بأن الدول الأوروبية ستساهم بما يزيد عن نصف عدد أفراد القوة، المقصود من نشرها منع تجدد النزاع بين إسرائيل وحزب الله.
كما توضح الصحيفة بأن قوات الاتحاد الأوروبي ستشكل العمود الفقري لقوة حفظ السلام، في الوقت الذي تعهدت فيه دول إسلامية بالمساهمة في القوة، من بينها ماليزيا وإندونيسيا وبنغلاديش، الأمر الذي تعارضه إسرائيل التي أعربت عن قلقها من اشتراك دول لا علاقات دبلوماسية لها معها.
وتشير الصحيفة إلى أن إسرائيل رفضت الليلة الماضية مطالبة الرئيس الفرنسي Jacques Chirac بأن ترفع إسرائيل حصارها الجوي والبحري، مؤكدة بأنها لن تقوم بذلك إلا بعد أن يتوقف التدفق غير المشروع من الأسلحة على حزب الله.
وكان وزبر الخارجية الفرنسي Philippe Douste-Blazy حث على إنشاء منطقة خالية من الأسلحة، موضحا: "الحل لمسألة نزع أسلحة حزب الله يتمثل في منطقة خالية من السلاح تتكون مع انسحاب القوات الإسرائيلية من جهة، ومع نشر قوات الجيش اللبناني من جهة أخرى."

- كما نشرت The Times تقريرا لمراسلها في منطقة جبال قنديل النائية يروي فيه أن إيران تقوم منذ شهر نيسان بقصف المنطقة، سعيا منها إلى طرد المنشقين الأكراد الذين جعلوا من هذه المنطقة الوعرة دويلة خاصة بهم. ويضيف المراسل أن نحو 400 عائلة فرت من المنطقة الجبلية هربا من الهجمات الإيرانية المستمرة دون هوادة ظاهرة في الوقت الذي يرفض فيه مقاتلو حزب العمال الكردستاني (الPKK) التخلي عن مكمنهم. وينقل المراسل عن الرجل الثاني في قيادة المقاتلين اعتقاده بأن الحملة لا تمثل سوى سعيا إيرانيا لاسترضاء تركيا، العدو الأول لحزب العمال الكردستاني، ويضيف: "القوات التركية والإيرانية شكلت تحالفا لمهاجمتنا، إذ تهاجمنا إيران من أجل عقد صداقة مع تركيا، وكي تبعث برسالة إلى الولايات المتحدة."
ويمضي المراسل في تقريره إلى أن الحملة الإيرانية على جبال قنديل تزامنت مع استئناف تركيا قصفها المدفعي على معسكرات الPKK على امتداد الحدود بين العراق وتركيا، وهي الهجمات التي تعتبر وسيلة للضغط على كردستان العراق، كما إنها تعتبر دليلا على قلق كل من تركيا وإيران إزاء التململ المتزايد بين صفوف جاليتيهما الكردية.

على صلة

XS
SM
MD
LG