روابط للدخول

عناوين عراقية في الصحف الاردنية ليوم الاثنين 21 اب


حازم مبيضين - عمان

طالعتنا صحف اليوم الاردنية بالعناوين التاليه :

- توقعات بإطفاء 120 بليون دولار من ديون العراق عام 2008
- معارك شوارع في بغداد بذكرى الامام الكاظم
- رغم الاجراءات الامنية المشدده ..20 قتيلا و300 جريح في هجمات على زوار الكاظم .

- احراق المعهد الطبي بمنطقة باب المعظم في تبادل للنيران
- صدام يحاكم اليوم فـي قضية الانفال
والى تعليقات الكتاب حيث يدعوفيصل الرفوع في الراي العراقيين الى التعلم من التجربة الهندية بعد الاستقلال ويقول ان وحدة العراق ودوره الاقليمي والدولي وحقن دماء العراقيين اهم بكثير من الانتماء لهذه الطائفة او تلك او الاعتزاز بهذه القومية او غيرها ويجب ان يكون بناء الوطن العراقي الواحد الموحد والرائد لمفهوم النهضة العربية الشاملة على رأس أولويات الانسان العراقي من زاخو للبصرة خاصة وان العراق اليوم مستهدف في وحدته ودوره وتاريخه ليس من الدولة المحتلة فهي ذاهبة ذات يوم لا محالة بل من اطماع تاريخية في العراق وشعبه وامته العربية من قبل دولة جارة لنا معها سجال تاريخي طويل
ويقول راكان المجالي في الدستور ان امريكا نجحت في العراق بتسمية قوات الاحتلال الامريكي بقوات متعددة الجنسيات ونجحت بتعيين سلطة حكومية موالية همها الوحيد التغطية على الاحتلال وتبريره
وفي افتتاحية ثانية تقول الدستور ان الغالبية الساحقة من شعوب هذه المنطقة ترد الكارثة العراقية التي يسميها بوش ديمقراطية ناشئة إلى الاحتلال الأمريكي للعراق وترى الشر كله يسير في ركاب قوات الغزو في حلّها وترحالها
وفي الغد يقول محمد ابو رمان ان الفكرية الجوهرية لخطاب المقاومة أنّ انجاز حزب الله وفشل أميركا في العراق وانتصار الإسلاميين المعارضين للهيمنة الأميركية في مختلف العمليات الانتخابية بمثابة مقدمات لمستوى رفيع من مستويات المواجهة العسكرية والسياسية لرفع يد الهيمنة والتسلط الخارجي عن المنطقة وهذا القدر الكبير من التفاؤل الذي يتملّك تيار المقاومة يدفعه إلى أخطاء كبيرة في التحليل والاستنتاج أول هذه الأخطاء المبالغة في تقدير الانجاز الذي حققه حزب الله!
وثمة علامة استفهام مقلقة تتعلق بدور إيران الإقليمي والتحالف الذي تتبناه قوى أفكار المقاومة العربية معها فإيران هي التي سهّلت المهمة الأميركية في أفغانستان وهي التي تتكفل بتسكين الشيعة في العراق بما يشكل الضمانة الكبرى للاحتلال الأميركي

على صلة

XS
SM
MD
LG