روابط للدخول

القمم الثنائية والثلاثية في مصر تعتبر حلا بديلا للقمة الطارئة.


احمد رجب - القاهرة

في القاهرة، تشير مصادر دبلوماسية عربية ان بديلا حل مؤقتا محل القمة الطارئة حيث تنعقد قمما ثنائية وثلاثية في اطار الجهود التي تقوم بها مصر لأحتواء الموقف المتفجر في المنطقة العربية خاصة في لبنان وفلسطين والعراق..
(احمد رجب) وتفاصيل اوفى عن هذه السلسلة من القمم..

اختتم وزراء الخارجية العرب اجتماعهم أمس في القاهرة من دون التوصل إلى قرار بشأن انعقاد القمة الطارئة، بعدما سيطر على الاجتماع أجواء خلافية بشان انعقاد القمة الطارئة خاصة في ظل خطاب الرئيس السوري بشار الأسد الذي انتقد فيه دولا وحكاما عرب.
ويبدو أن بديلا حل مؤقتا محل القمة الطارئة بحسب مصادر دبلوماسية عربية هنا في القاهرة، التي تشهد قمما ثنائية متتابعة بدأت أمس بقمة بين الرئيس المصري، وأمير قطر ثم اليوم حيث انعقدت في الإسكندرية قمة مصرية كويتية، وغدا تشهد مصر قمة مع البحرين، وهذا هو البديل الذي يحل مؤقتا محل القمة الشاملة حيث تنعقد قمما ثنائية وثلاثية خلال الفترة المقبلة، ويشير مصدر مصري مسؤول إلى أن هذه السلسلة من اللقاءات والاتصالات تأتي في إطار الجهود والمشاورات المكثفة‏,‏ التي تقوم بها مصر لاحتواء الموقف المتفجر في المنطقة العربية‏,‏ خاصة في لبنان وفلسطين والعراق‏، وعلى الرغم من سخونة الملفين الفلسطيني واللبناني في هذه الآونة غير أن الملف العراقي يحتل اهتماما متزايدا من القادة العرب.
وقد كلف وزراء الخارجية العرب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بالإعداد للقمة، وهو على عكس المعلن فيما سبق حيث أشارت الأمانة العامة إلى أن الوزراء سيبحثون في تحديد موعد القمة، وبرر موسى ذلك بالقول إن القمة لا تتعلق بالأوضاع الآنية فحسب وإنما بالمستقبل، وقال:

- عمرو موسى:
- ويرى الخبير السياسي المصري محمد السيد أن العواصم الفاعلة لم تتحرك بشكل إيجابي باتجاه عقد القمة معللا السبب في ذلك خطاب الرئيس السوري، وموضحا أن توضيحات وزير الإعلام السوري أمس لم تعني جدية كاملة من قبل دمشق:
- محمد السيد:

- وإلى ذلك فقد دعت الدول العربية مجلس الأمن الدولي للانعقاد على مستوى وزراء الخارجية لبحث خطة مصرية سعودية تهدف إلى التسوية النهائية للصراع العربي الإسرائيلي، وفقا لمرجعيات عملية السلام وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG