روابط للدخول

عناوين عراقية في الصحف الاردنية ليوم الاحد 20 اب


حازم مبيضين - عمان

-تطالعنا صحف يوم غد الجمعه بالعناوين التاليه:

- بوش يرفض بشدة انسحابا سريعا من العراق
- اتهام ضابط امريكي بالاعتداء على ثلاثة مدنيين عراقيين
وابرزت صحف اليوم هذه العناوين

- وزراء لـ «الراي» : زيارة البخيت للعراق اعطت زخما كبيرا للعلاقات الثنائية
- 10 آلاف برميل نفط عراقي للأردن يوميا بأسعار تفضيلية
- خط الانابيب من العراق افضل خيارات استيراد النفط اقتصاديا
- وزير الصناعة يلتقي رئيس مجلس النواب العراقي
- اعتقال مجموعة تسعى لإعادة تنظيم حزب البعث في العراق
- مسلحون يهاجمون مبنى محافظة البصرة واشتباكات في الموصل والاف الشرطة يحاصرون كربلاء
تطمينات من «الائتلاف» الى «التوافق» حول مهام «اللجان الشعبية»
ومن العناوين الى تعليقات الكتاب حيث يشدد طارق مصاروة في صحيفة الراي على ان الاردن ظل مصرا على ان يكون مع العراق سواء أكان عراق فيصل ونوري السعيد او عراق قاسم او عراق البكر وصدام حسين فالجغرافيا حقيقة ومصالح الشعوب حقيقة والعرب حقيقة وهذا الموقف غير العادي ليس انتهازية سياسية وانما هو ارتفاع الى مستوى التعامل القومي وخرق مستمر للحدود المفروضة المصطنعة اما كيان العراق الداخلي ونظامه السياسي فشأنان عراقيان
شيعة العراق عرب لهم صدر الدار في الاردن كما السنة فايران ليست بيت الشيعة العرب طالما انها بيت الايرانيين فهناك احقاد قديمة تاريخية لا يصح ان تنفجر في العراق في هذه الآونة ونحن تهمنا علاقات متوازنة مع العراق ويهمنا ان نستورد النفط باسعار اخوية فارتفاع سعر النفط هو خير للعرب المنتجين للنفط.. لكنه بلاء على فقرائهم..

- وفي العرب اليوم يقول فهد الخيطان ان الرأي العام الاردني يتلقى خبر توقيع مذكرة التفاهم بارتياح كبير بيد ان التوقيع على مذكرة لا يعني شيئا في غياب التفاصيل وآليات التطبيق وقد اشار المالكي في المؤتمر الصحافي المشترك مع البخيت امس الاول ان مذكرة التفاهم فيها تفاصيل كثيرة وكشف عن تفصيل واحد بهذا الخصوص وهو اعادة تأسيس انبوب النفط الى المصفاة الاردنية او الى مناطق اخرى وبهذا المعنى فان الحصول على النفط من العراق ليس في موعد قريب ويحتاج اولا الى تنفيذ اعمال انشائية وترميم خط الانابيب h 4 وهو قديم جدا ويحتاج الى صيانة او اعادة بناء. ويتمنى الخيطان على الحكومة ان تكشف عن كامل تفاصيل مذكرة التفاهم حتى لا يفرط الرأي العام في تفاؤله ثم يصطدم من جديد والامر الاخر الذي يود الكاتب ان يعرفه هو اذا ما كان الاتفاق النفطي مرهونا بشروط سياسية كتسليم ومعارضين من قائمة ال41 التي اعلنها الربيعي

على صلة

XS
SM
MD
LG