روابط للدخول

ضيف الحلقة الدكتور فاروق مجيد سلمان رضاعة طبيب عراقي وناشط في مجال دعم الديموقراطية


سميرة على مندي

- في حلقة جديدة من برنامج (عراقيون في المهجر), نستضيف فيها طبيبا عراقيا وناشطا في مجال دعم الديموقراطية يقيم في بريطانيا منذ نهاية السبعينات..
أعزائي
ضيفنا هو الدكتور فاروق مجيد سلمان رضاعة الذي ولد عام 1938 في مدينة الموصل حيث اكمل هناك الدراسة الابتدائية, في عام 1949 انتقل مع عائلته إلى العاصمة بغداد وهناك اكمل دراسته الثانوية والجامعية حيث تخرج من كلية طب الأسنان جامعة بغداد, وما زال الدكتور رضاعة يحمل اجمل الذكريات عن أيام الدراسة في الكلية الطبية..

(صوت فاروق رضاعة )

الدكتور فاروق رضاعة بعد أن أنهى دراسة الطب في بغداد انتقل إلى بريطانيا حيث حصل على شهادة الدكتوراه من كلية الجراحين الملكية.. وفي فترة الشباب انتمى الدكتور رضاعة إلى الحزب الشيوعي وكان لانتمائه هذا دور في تشكل موقف سياسي لديه جعله يتقاطع مع سياسة حزب البعث الحاكم آنذاك وكان ثمن القطيعة انه حرم من التدريس في الجامعات العراقية بعد عودته من بريطانيا..

(صوت فاروق رضاعة )

عام 1973 عمل الدكتور فاروق رضاعة كرئيس لقسم جراحة الفكين في مستشفى النعمان ببغداد ولم يتمكن من البقاء في العراق بسبب اعتقاله من قبل أجهزة أمن النظام السابق لعدم قبوله بالانتماء إلى حزب البعث..

(صوت فاروق رضاعة )

في بريطانيا عاش الدكتور رضاعة مع عائلته في مقاطعة ويلز حيث عمل في إحدى مستشفياتها, غير أن توقه الدائم لكل ما هو عراقي جعله ينتقل الى العاصمة لندن لوجود جالية عراقية كبيرة فيها, وهناك افتتح عيادة خاصة له ومرت سنوات قبل أن يعود إلى نشاطه السياسي..

(صوت فاروق رضاعة )

بعد سقوط النظام السابق عام 2003 ساهم الدكتور فاروق رضاعة في تأسيس لجنة دعم الديموقراطية التي اتخذت من لندن مقرا لها وتضم في عضويتها اكثر من 200 شخصية عراقية تقيم في أوروبا, كما شارك الدكتور رضاعة في الندوات الفكرية والسياسية التي أقيمت على هامش الأسبوع الثقافي العراقي الذي أقيم مؤخرا في عمان والتي دارت حول التهجير الطائفي وتهجير العقول, الإعلام العراقي ما له وما عليه, وقد أشار الدكتور رضاعة في هذه الندوات إلى الخراب الذي تركه النظام السابق موضحا أن المهمة الأولى أمام المثقف العراقي هي أعمار النفوس المخربة فلا يمكن أن نبني عراقا معافى بنفوس مريضة.. الدكتور رضاعة يقيم الوضع ويرى المشهد العراقي بهذا الشكل..

(صوت فاروق رضاعة )

الدكتور فاروق رضاعة وبعد سنوات الغربة الطويلة التي قضاها في المهجر واستمرت اكثر من عقدين, يتذكر لحظة تركه للعراق مكرها ولحظة الوداع القاسية والأليمة لأهله وأحبته وهو يعرف بأنه لن يعود إلى الوطن..

(صوت فاروق رضاعة )

كان هذا الدكتور فاروق رضاعة طبيب الأسنان المعروف الذي يقيم في بريطانيا والمسكون بهموم بلده وقضاياه كناشط في مجال دعم الديموقراطية التي يتمنى أن يراها مطبقة على ارض الواقع في وطنه, وقد حدثنا عن ذكريات سنوات الدراسة في الكلية الطبية ببغداد والمضايقات التي تعرض لها على يد النظام السابق مما اجبره على الهجرة بعيدا عن الوطن, كما حدثنا عن لحظات الوداع الأليمة والقاسية لأهله وأحبته..

((الختام))

على صلة

XS
SM
MD
LG