روابط للدخول

قبل الاجتماع الوزاري .. الخلافات العربية قد ترجئ القمة الاستثنائية


أحمد رجب –القاهرة

وسط أنباء هنا في القاهرة عن تراجع احتمالات عقد قمة عربية طارئة كان مقررا لها الشهر الجاري في السعودية، أعلنت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أنها أنهت الاستعدادات والتحضيرات لعقد الدورة غير العادية لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية والمقرر عقدها الأحد المقبل فى مقر الجامعة برئاسة دولة الإمارات العربية، وقال مصدر مسؤول في الجامعة أن الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب سيناقش أربعة بنود رئيسية أولها التقرير المقدم من الوفد الوزاري العربي الذي شارك فى اجتماعات مجلس الأمن الأخيرة قبيل صدور قرار مجلس الأمن الدولي 1701 .مشيرا إلى أن الاجتماع سيتابع تطورات الوضع فى لبنان على خلفية وقف العمليات الحربية تنفيذا للقرار الدولي والجهود العربية لدعم لبنان سياسيا وماديا وفي مجال إعادة الإعمار.
وأضاف أن الاجتماع سيتناول أيضا مناقشة بند حول التحضيرات العربية لخطة التحرك العربية على الساحة الدولية بهدف دعوة مجلس الأمن الدولي لعقد اجتماع رفيع المستوى خلال شهر سبتمبر المقبل للنظر فى قضية الصراع العربي الإسرائيلي.
وذكر المصدر ان من بين البنود الهامة التى سيناقشها الاجتماع البند الخاص بالتشاور بين وزراء الخارجية العرب حول المقترح السعودي باستضافة قمة عربية استثنائية حال اتفاق الوزراء على ذلك تنفيذا لقرار وزراء الخارجية العرب الطارئ الأخير فى بيروت يوم 7 من أغسطس.
وفي هذه الأثناء تضاربت ردود الأفعال العربية، والسائد هنا في الأوساط الدبلوماسية أن انعقاد القمة تواجهه مصاعب جمة في مقدمتها الانتقادات اللاذعة التي وجهها الرئيس السوري للحكام العرب في خطابه قبل يومين، وإضافة إلى ذلك فقد أبلغت ليبيا رسميا الأمانة العامة للجامعة العربية رفضها لانعقاد قمة عربية طارئة في ظل انقسام الموقف العربي إزاء العديد من القضايا.
ويتوقع دبلوماسيون عرب في القاهرة ان تستبدل القمة بالاجتماع المقرر للجنة متابعة القمة العربية على المستوى الوزاري التي ستنعقد في القاهرة على هامش اجتماعات وزراء الخارجية العرب، وتضم اللجنة ست دول تمثل الترويكا العربية منها ثلاثة عن ترويكا القمة وهي السودان والسعودية والجزائر وثلاثة عن ترويكا مجلس الجامعة وهي الإمارات والأردن والبحرين إلى جانب الأمين العام لجامعة الدول العربية.
وفي القاهرة أكد مساعد وزير الخارجية للشئون العربية ومندوب مصر الدائم لدي جامعة الدول العربية السفير هاني خلاف أهمية الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب وقال إن مصر ستشارك بفعالية في الجهود الخاصة بالإعداد له.
وأضاف خلاف إننا نقوم في وزارة الخارجية بإعداد الدراسات التي تخدم البنود الأربعة المطروحة علي جدول أعمال هذا الاجتماع الوزاري وبلورة الرؤية المصرية حول إنهاء النزاع مع إسرائيل علي جميع المسارات وعقد قمة عربية طارئة.

على صلة

XS
SM
MD
LG