روابط للدخول

قراءة في صحف مصرية ليومي الخميس 17 آب والجمعة 18 آب


أحمد رجب –القاهرة

عاد ملف العراق ليتصدر الصحف المسائية في القاهرة بعد الهدوء على الساحة اللبنانية، واهتمت الأهرام المسائي على نطاق واسع باستمرار عمليات العنف في العراق وقالت عن أحداث البصرة ان الأحداث في البصرة بدأت بهجوم علي مكاتب المحافظ ومجلس المحافظة‏.‏ ونقلت عن محمد علاوي محافظ البصرة ان المهاجمين جاءوا أساسا من عشيرة بني أسد وقالت مصادر من الشرطة أنهم ينتقمون لمقتل احد زعمائهم‏.‏ وأضاف المحافظ أنهم رجال من هذه العشيرة وآخرون من البصرة وبدأوا إطلاق النار علي مبني مكتب المحافظ‏.‏ وتابع أن رجاله سيتصدون بحسم لمن يحملون السلاح‏.‏ كما نقلت الصحيفة عن عقيل الفريجي عضو مجلس المحافظة ان شرطيا قتل وأصيب خمسة‏.‏ وقالت الأهرام المسائي إن لقطات تليفزيونية أظهرت القوات العراقية تتبادل إطلاق نيران كثيف مع أفراد العصابات فيما مرت حاملتا جنود مدرعتان بريطانيتان‏.‏

من جانبها اعتبرت صحيفة الأهرام أن التصعيد في العراق أمس مثل يوم دام جديد بالعراق‏ وإضافة إلى أحداث البصرة فإنه في الموصل وقعت اشتباكات عنيفة في عدة مناطق بهدف السيطرة عليها وقتل المحافظ‏,‏ أسفرت عن مقتل ستة مسلحين‏,‏ واعتقال سبعة آخرين‏.‏كما أغلقت السلطات مدينة كربلاء لمدة ثلاثة أيام بعد تدهور الأوضاع الأمنية هناك‏ كما تقول الأهرام.‏

وفي صحف القاهرة التي تصدر الجمعة في الأخبار، تهتم الصحيفة المصرية بإعلان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن محافظة الديوانية التي تتواجد فيها القوات السلوفاكية ستشهد قريبا عملية تسليم المهام الأمنية على غرار ما حدث في محافظة المثنى التي انسحبت منها قوات الدفاع الذاتي اليابانية في الشهر الماضي.

وتتحدث صحيفة الجمهورية عن مصرع أربعة مدنيين وإصابة 18 آخرين بجراح في أحداث عنف متفرقة في محافظة ديالي شمالي شرق العاصمة العراقية. وتشير الصحيفة في عددها الجمعة إلى اعتقال 76 مسلحا خلال ال24 ساعة الماضية في عمليات دهم متفرقة في العراق.

وما يزال الرئيس السوري بشار الأسد يحظى بانتقادات واسعة في الصحف المصرية، ففي صحيفة الأخبار الصادرة اليوم قالت الصحيفة إن هناك سؤال يلح علي أذهان الكثيرين قبل الحرب علي لبنان وبعدها حول السر وراء ذلك الصمت الرهيب المطبق علي هضبة الجولان السورية المحتلة منذ أعوام طويلة، دونما تحرك وحيد لمقاومة الاحتلال،....، ودونما رصاصة واحدة تطلق علي المحتل،.....، ودونما نصف قرار من نصف مسئول للدفع بنصف جيش للمقاومة والتحرير، حتي تعود الجولان حرة في أحضان الوطن الأم سوريا.. على حد تعبير الصحيفة المصرية.

على صلة

XS
SM
MD
LG