روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الخميس 17 آب


محمد قادر –بغداد

تردي الاوضاع الامنية في جنوب العراق تناولته معظم الصحف العراقية في مقدمة اخبارها ليوم الخميس فنقرأ في صحيفة المشرق:
** اتباع رجل دين يهاجمون عدة مراكز للشرطة في الجنوب .. الشرطة تغلق كربلاء بعد مواجهات مع انصار الحسني
** مكتب المالكي يصف ما يجري في كربلاء بمحاولات لزعزعة الاستقرار الامني
** مسلحون يهاجمون مبنى محافظة البصرة

ونكمل مع المشرق:
** قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة قرب سوق الجمعة في بغداد .. وقذائف هاون تستهدف مبنى وزارة الصحة
** الجيش العراقي يعتقل امير جماعة مسلحة هندي الجنسية في كركوك

اما في الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان ونقلاً عن شرطة نينوى:
** مجلس شورى المجاهدين وراء مخطط لاسقاط الموصل ..

وعن اوضاع نفس المدينة:
** مواجهات عنيفة وقطع جسور واستمرار تأهب القوات الامنية

ونطالع في الزمان ايضاً:
** الرياض تدرب فريقاً عراقياً قبيل الانظمام للتجارة العالمية
** الصحة: خطة طوارئ في ذكرى وفاة الامام الكاظم لتلافي تكرار مأساة جسر الائمة

ويقول عنوان آخر للزمان:
** ليل بغداد مسرح للجريمة وساحة للقتل .. ومواطنون يقولون: الرصاص الطائش حرمنا الجلوس في حدائق منازلنا

ومنها نتحول الى عناوين جريدة الاتحاد .. لنطالع منها:
** وزير الخارجية يتسلم اوراق اعتماد السفير الاردني الجديد
** المشهداني يدعو الدول العرية والاسلامية الى دعم العراق ويشيد بتجربة اقليم كوردستان
** شركة المنتجات النفطية في كركوك تضع آلية جديدة لتوزيع المشتقات النفطية على المواطنين

ومن الاتحاد ننتقل الى افتتاحية جريدة الصباح ليقول فيها فلاح المشعل "الناس ووسائل الاعلام توجه اللوم للحكومة وتعفي الوزراء والاجهزة القيادية في هذه الوزارة او ذاك القطاع، واغرب ما يلفت الانتباه ان بعض المسؤولين المعنيين في هذه الازمات هم الآخرون يوجهون اللوم للحكومة! وكأنهم ليسوا طرفاً في المشكلة وحلها. ان فكرة مطالبة الحكومة بكل شيء هي احدى المفاهيم المتوارثة من النظام الشمولي، ومما يؤسف له انها لم تزل سائدة، رغم ان البلد تحول الى دولة المؤسسات التي ينبغي ان تضطلع بدورها بمراقبة ورصد من قبل منظمات المجتمع المدني، واجهزة الاعلام ايضاً لكن الذي يحصل ان الجميع يطالب الحكومة ويعفي نفسه من مهمة البحث الميداني في مسؤولية الوزير الذي يقود الوزارة،" وكما ورد في افتتاحية الصباح.

من جانب آخر تناولت افتتاحية صحيفة الدستور وبقلم باسم الشيخ، تناولت زيارة رئيس الوزراء الاردني الى العراق فيعتبرها انها جاءت بتوقيت مهم جدا لكلا البلدين الشقيقين، وقد أضفت عليها جرأة المبادرة وشجاعة الموقف المتمثلة بوصول وفد كبير وعالي المستوى بهذا الحجم إلى العراق في ظل الظروف الصعبة والخطرة التي يمر بها، اضفت طابعا خاصا ومعنى ذو دلالات متميزة، بغض النظر عن النتائج التي تحققت، والتي توجت بعودة السفير الأردني مع الوفد لممارسة مهامه في بغداد ومعالجة ملفات مهمة في مجالات اقتصادية وتجارية وأمنية ونفطية، والكلام لباسم الشيخ.

على صلة

XS
SM
MD
LG