روابط للدخول

بأي ذنب يقتل مرضى الايدز في شوارع بغداد؟


حسين سعيد

في مدينة تورنتو الكندية اقيم المؤتمر السادس عشر حول مرض نقص المناعة المكتسب الإيدز, حول وضع المبتلين بمرض الإيدز في العراق اعد الزميل حسين سعيد تقريرا يتضمن لقاءا مع الأكاديمي العراقي الدكتور اكرم الحمداني الأستاذ المحاضر بجامعة عجمان في الإمارات العربية المتحدة.. (حسين سعيد)

- يواصل المؤتمر السادس عشر حول مرض نقص المناعة المكتسب[الايدز] اعماله في مدينة تورنتو الكندية، بمشاركة اكثر من 20 الف اختصاصي في هذه الآفة من كافة انحاء العالم، بينهم اطباء وباحثون وسياسيون وعاملون ميدانيون.
ويصادف انعقاد المؤتمر مرور ربع قرن على تسجيل اولى حالات هذا المرض الذي انتشر في العالم، وحصد حتى آلآن حياة اكثر من 25 مليون شخص.
واكدت الطبيبة هيلين غايل رئيسة المؤتمر الذي سيختتم اعماله يوم الجمعة المقبل ان فيروس مرض الايدز لا يزال يشكل تهديدا خطيرا للبشرية ما يستوجب بذل المزيد.
ونبه بيل غيتس الذي تبرعت المؤسسة الخيرية التي تحمل اسمه واسم زوجته ميلندا بمبلغ 500 مليون دولار على 5 سنوات للصندوق العالمي لمكافحة مرض الايدز، كما تبرعت المؤسسة 287 مليون دولار لتمويل وتأسيس شبكة دولية من الخبراء والعلماء من أجل العمل على تسريع تطوير لقاح لعلاج مرضى الإيدز، نبه في كلمة وجهها الى المشاركين في المؤتمر الى ان تمويل العلاجات من دون توفير رقابة فاعلة لن يكون قابلا للاستمرار بعد 5 أو 10سنوات.
وتقول وكالة الامم المتحدة لمكافحة الايدز ان عدد المصابين بهذا المرض وصل في نهاية العام الماضي الى 38 مليون و600 ألف شخص في العالم.
ولكن ما هو الوضع في العراق الذي ما زال يصنف نفسه ضمن الدول الاقل من حيث عدد الاصابات بالمرض؟؟.
لالقاء المزيد من الضوء على هذا الامر، اتصلنا بالاكاديمي العراقي الدكتور اكرم الحمداني، وهو اعلامي في مجال التوعية الصحية، وأستاذ محاضر في جامعة عجمان بدولة الامارات العربية المتحدة، وسألناه اولا حول مدى تطايق الارقام التي يعلنها العراق أو قرب هذه الارقام من واقع الحال فقال:
[[الحقيقة ان الارقام التي لدي والتي اطلعت عليها من خلال تلك التي سجلتها وزارة الصحة تقول ان الاصابات بلغت نحو 480 حالة من الايدز. وان اولى الاصابات المسجلة بهذا المرض تعود الى العام 1986.....]]
وحول ما اذا كانت هناك ثمة آلية لرصد الاصابات بالمرض. والمدى الذي بلغته اوضح الدكتور الحمداني:
[[المشكلة هو انه لا يوجد حتى الان نظام تسجيل المعلومات لهؤلاء الناس... ولايمكن اكتشاف المرض إلاّ في حالات متقدمة عندما يلجأ المصاب الى المؤسسات الصحية عندما يجد نفسه مصابا بالسل مثلا نتيجة الداء...]]
وعما اذا كانت الاصابات قد بلغت درجة من الخطورة قال الاستاذ المحاضر في جامعة عجمان الدكتور اكرم الحمداني:
[[الحقيقة الخطورة ترجع الآن الى ظواهر جديدة على المجتمع العراقي....مثل ظاهرة استعمال الحبوب المخدرة، ظاهرة الكبسلة، انتشار المخدرات في مناطق معينة...هنا تظهر اهمية دور الاعلام ودور وزارة الصحة ودرو مراكز البحوث]]
وعن طبيعة ما بامكان المؤسسات الصحية المعنية بهذا المرض تقديمه الى المبتلين به قال الدكتور اكرم الحمداني:
[[الموضوع يحتاج الى دعم من قبل الدولة...وان ادوية الايدز ليست في متناول الكثيرين، اذ ان هذه الادوية تحتاج الى استيراد من قبل الدولة كما يحتاج المرضى الى مستشفيات خاصة لتلقي العناية اللازمة....]]
ومن المعروف ان المصابين بالمرض يعانون اجتماعيا واقتصاديا ايضا نظرا لان غالبيتهم غير قادرين على العمل، وذكرت الانباء ان الجهات المختصة تقدم الى هؤلاء المرضى دعما ماليا ودوائيا للتخفيف عن جزء من معاناتهم الانسانية والطبية، يقول الدكتور اكرم الحمداني بهذا الخصوص:
[[حقيقة ان مركز ابحاث الايدز يمنح كما تقول الاخبار مبلغ خمسن دولارا للمريض كمساعدة لتلبية متطلبات الحياة اضافة الى خدمة اخرى يقدمها لهم المركز توفير العلاج المجاني المضاد للفايروس الذي توفره منظمة الصحة العالمية من خلال وزارة الصحة العراقية...]]
والى جانب كل ذلك ومما يبعث على الأسى والقلق هو غياب أي وعي لدى المواطنين بما يتعلق بالمرض وانتشاره والنظر الى المبتلين بهذا الداء كمنبوذين يجب اقصاءهم عن المجتمع. ويشير الاكاديمي العراقي الدكتور اكرم الحمداني، الاستاذ المحاضر في جامعة عجمان الى ضرورة معاملة هؤلاء الناس بالشكل اللائق لاسيما وان عددا منهم اصيب بالمرض نتيجة نقل دم ملوث اليه:
[[يجب ان لا نحاكم الانسان على مرضه، وليس من حق أحد محاكمة المواطن العراقي المريض بل يجب ان يتلقى العلاج وان يتلقى الرعاية الانسانية والنظرة الانسانية اليه كمواطن]]
واخير لابد من الاشارة الى ان أحد شوارع بغداد شهد قبل ايام حادثا مروعا وهو ان احدهم سمح لنفسه باعدام مصاب بمرض الايدز من منطلق مزاعم اخلاقية وبعد ايام اغتيلت زوجته ايضا بنفس الدافع، وتبين بعد ذلك ان الرجل وزوجته كانا مصابين بمرض [نزيف الدم الوراثي] وأصيبا بفيروس الايدز جراء نقل دم ملوث إليهما أواخر ثمانينات القرن الماضي. وفي كانون الثّاني وشباط الماضيين قتل رجلان آخران في ظروف مشابهة.

فبأي ذنب يتم اعدام هؤلاء المرضى في الشوارع؟؟؟

على صلة

XS
SM
MD
LG