روابط للدخول

جولة قصيرة على الصحافة الامريكية عن الشان العراقي


اياد الكيلاني

- نستهل جولتنا على الصحافة الأميركية بتقرير نشرته اليوم صحيفة The New York Times تتناول فيه موضوع إعادة التعمير في العراق بقولها إن الجدل حول فعالية جهود إعادة التعمير – البالغة قيمتها 45 مليار دولار – تنصب في الولايات المتحدة في نهاية المطاف في جدل إحصائي، يشهد مؤيدي هذه الجهود وهم يؤكدون بأن آلاف المشاريع قد تم إنجازها، ومناوئيها وهم يشيرون إلى آلاف المشاريع التي لم يبدأ تنفيذها بعد أو ما زالت غير مكتملة.
غير أن الجدل حول إنفاق كل هذه المليارات لم تعد له أية أهمية داخل العراق، حيث يكاد السكان يتجاهلون الحديث عن جهود لإعادة التعمير تتسم بالكثير من البيانات الإعلامية وبالقليل جدا من التأثير على حياة الناس.
وتنبه الصحيفة إلى أن المهم أيضا في افتقار الناس إلى الحماس يتمثل في كون النجاحات المتحققة في هذا المجهود أو ذاك – مثل تحقيق زيادة كبيرة في الطاقة الكهربائية الموزعة عبر شبكة التوزيع الوطنية، أو الزيادة في حجم صادرات النفط العراقي – لا يمكن لأي زعيم سياسي أن ينسبها إلى أي مجهود فردي بذله هو شخصيا لتحقيق ما قد تحقق.

- أما افتتاحية صحيفة The Washington Post فتتناول موضوع الحرب في لبنان، وتعتبر أن إدارة الرئيس بوش – من خلال تمسكها بالنقاط الجوهرية أثناء المفاوضات في الأمم المتحدة – تمكنت من منح الدبلوماسية فرصة عملية في لبنان، فالقرار الذي وافق عليه مجلس الأمن بالإجماع يوم الجمعة لا يركز فقط على الحاجة إلى وضع حد لأعمال العنف، بل يدعو أيضا إلى المعالجة العاجلة للأسباب التي أشعلت الأزمة الحالية.
وتتابع الصحيفة بأن السبب الرئيسي يتمثل في حزب الله، تلك القوة الإسلامية المتطرفة التي ظلت تحتفظ بجيش متطور لا يخضع إلى سيطرة الحكومة اللبنانية، إلا أن قرار مجلس الأمن الأخير – في حال تطبيقه بأمانة من قبل جميع الأطراف – سيحد بدرجة كبيرة من قدرة حزب الله على إثارة المتاعب.
وتتابع الصحيفة بأن الدبلوماسيين الأميركيين رفضوا المطالبات بأن تنسحب القوات الإسرائيلية على الفور من جنوب لبنان، باعتبارهم أن ذلك كان سيخلق فراغا لا يصعب على حزب الله ملأه، ما سيجعل إسرائيل تسحب قواتها مع وصول القوات الدولية، الأمر الذي قد يستغرق بضعة أسابيع. إلا أن الصحيفة تطالب إسرائيل بالالتزام بروح القرار، وبالكف عن قصف بيروت، وبتجميد هجومها البري الحالي، مع الامتناع عن الرد سوى على الاستفزازات المباشرة.
وتنبه الصحيفة إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي آنان انتقد الفترة التي أمضاها المجلس قبل إصداره القرار، إلا أنها تنبه أيضا إلى أن ثلاثين يوما من القتال ربما أضعف حزب الله بدرجة جعلته يقبل بنود القرار. أما إذا تبين أن حزب الله يعتبر نفسه في حل عن الانصياع، باعتباره أن ما جيش لبناني أو قوة دولي سوف تجرؤ على منعه من إعادة التسلح والعودة إلى الحدود مع إسرائيل، فسوف يترتب على الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة والدول المساهمة بالقوات الدولية أن تبين لهذه المليشيا مدى وقوعها في الخطأ.

على صلة

XS
SM
MD
LG