روابط للدخول

تهمة الفساد تطاول وزير الكهرباء السابق ووكلاء خمس وزارات حاليين


فارس عمر


- توجيه تهمة الفساد الى وزير الكهرباء السابق ووكلاء خمس وزارات

قال مسؤولون في مفوضية النزاهة العامة ان تهمة الفساد وُجِّهت الى وزير الكهرباء السابق عبد المحسن شلاش وعدة مسؤولين آخرين ، سابقين وحاليين ، أو صدرت بحقهم مذكرات استدعاء للمثول امام القضاء. ويأتي هذا الاجراء في اطار تحقيق بدأ منذ عامين.
ونقلت صحيفة نيويورك تايمز يوم الأحد عن مصادر في مفوضية النزاهة ان الملفات التي أحالتها المفوضية الى القضاء تتهم مسؤولين من وزارات ودوائر مختلفة بارتكاب خروقات تمتد من الاختلاس والارتشاء الى رصد ملايين الدولارات لعقود بناء وإعادة اعمار وهمية لا وجود لها إلا على الورق.
ومن بين الاسماء الجديدة في قضية الفساد التي يجري التحقيق فيها المهندس محسن شلاش الذي تولى وزارة الكهرباء قبل تشكيل حكومة نوري المالكي. واشارت صحيفة "نيويورك تايمز" الى ان مليارات الدولارات من اموال اعادة الاعمار ضُخت الى وزارة الكهرباء خلال الاعوام الثلاثة الماضية ولكن ما حققته الوزارة من انجازات أقل بكثير مما كان متوقعا.
وكان شلاش يعيش في كندا قبل تعيينه وزيرا للكهرباء في ايار عام 2005. وتولى مسؤولية وزارة الكهرباء لمدة عام أخفق خلالها في زيادة انتاج الكهرباء الى أعلى من مستواه قبل الحرب ، بحسب صحيفة نيويورك تايمز. شلاش غادر العراق بعد تشكيل حكومة المالكي.
ومن بين المسؤولين الآخرين الذين وجهت اليهم تهمة الفساد أو طُلب منهم المثول امام القضاء عدد من وكلاء الوزارات. وقال المتحدث باسم مفوضية النزاهة علي الشبوط ان العديد منهم ، خارج الحكومة أو خارج البلد. ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن الشبوط قوله: "ان بعض المسؤولين السابقين موجودون في الخارج ونقوم بالتنسيق مع وزارة الخارجية لابلاغ الشرطة الدولية "الانتربول"". وأكد الشبوط ان المسؤولين المتهمين يتوزعون على مختلف الانتماءات السياسية والمذهبية. وقال ان عددا منهم ما زالوا في البلد وسيُلقى القبض عليهم لولا الحصانة التي يتمتعون بها.
واشارت صحيفة "نيويورك تايمز" الى ان احد المتهمين عضو مجلس النواب مشعان الجبوري الذي تحول حصانتُه البرلمانية دون مقاضاته قانونيا ما لم يقرر البرلمان رفع الحصانة عنه.
وقال المتحدث باسم مفوضية النزاهة العامة علي الشبوط ان المفوضية طلبت معلومات تتعلق بعمل العديد من المسؤولين في الحكومة الآن ، بينهم وكلاء وزارات الكهرباء والتخطيط والدفاع والمالية والاتصالات ، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

- اعلنت الحكومة تفكيك عصابة كان افرادها يخططون لمهاجمة اشخاص تربطهم صلة قُربى برئيس الوزراء نوري المالكي. واصدر مكتب رئاسة الوزراء بيانا أكد فيه ان قوى الأمن القت القبض على ستة عشر شخصا يُشتبه بضلوعهم في تفخيخ سيارات والتخطيط لخطف اشخاص من اقارب رئيس الوزراء. واشار البيان الى اعتقال افراد العصابة خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية في الهندية ، مدينة المالكي في محافظة بابل.
وقال البيان ان المعتقلين كانوا يخططون لمهاجمة أو خطف أو اغتيال اشخاص مقربين من رئيس الوزراء ، وانهم اعترفوا بارتكاب جرائم منها القتل والاغتصاب واستهداف مركز شرطة في المحمودية بهجوم قُتل فيه ستة من عناصر الشرطة. وكشف البيان ان احد افراد العصابة اعترف بتفجير عشر سيارات مفخخة في بغداد.

- أكد رئيس الوزراء نوري المالكي لنظيره التركي رجب طيب اردوغان ان العراق لن يكون ملاذا لمقاتلي حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.
وكان اتصال هاتفي جرى بين المالكي واردوغان يوم السبت بحثا فيه جملة قضايا تهم البلدين الجارين. وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان ان المالكي أبلغ اردوغان بقرار الحكومة العراقية إغلاق جميع مقرات حزب العمال الكردستاني في العاصمة بغداد ومنعِه من القيام بأي نشاط.
وفي انقرة نقلت وكالة انباء الاناضول عن مستشار لرئيس الوزراء التركي قوله ان المالكي أكد خلال الاتصال ان حكومته لن تسمح بأن يكون العراق قاعدة لحزب العمال الكردستاني.
وافادت وكالة فرانس برس ان آلافا من عناصر حزب العمال الكردستاني انتقلوا الى كردستان العراق منذ عام 1999 عندما اعلن الحزب وقف اطلاق النار بعد اعتقال زعيمه عبد الله اوجلان.
المالكي واردوغان بحثا ايضا سبل تطوير العلاقات بين العراق وتركيا وتسهيل عملية نقل المشتقات النفطية الى العراق. وقد وعد اردوغان باتخاذ الاجراءات الكفيلة بتسريع دخول هذه المنتجات ، بحسب بيان رئاسة الوزراء.

- اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش ان مَنْ وصفهم بالارهابيين يحاولون تفجير طائرات مليئة بالابرياء من الرجال والنساء والاطفال في اشارة الى المخطط الذي اكدت السلطات الأمنية البريطانية احباطه قائلة انه كان يهدف الى تفجير طائرات متجهة الى الولايات المتحدة خلال تحليقها فوق مياه الاطلسي. وقال بوش في كلمته الاذاعية الاسبوعية ان هؤلاء الارهابيين أنفسهم يقتلون المدنيين في العراق وافغانستان ويعملون على اسقاط حكومتيهما بهدف تحويل البلدين الى منطلق لعملياتهم ، بحسب الرئيس الاميركي:
"ان الارهابيين يسعون الى نشر ايديولوجيتهم الشمولية ويريدون السيطرة على بلدان مثل افغانستان والعراق لاقامة ملاذات آمنة يهاجمون منها الأمم الحرة".
وأكد بوش تصميم الولايات المتحدة على العمل مع حلفائها من اجل قضية الحرية ، على حد تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG