روابط للدخول

نفط عراقي خام مقابل منتجات نفطية إيرانية لتخفيف أزمة المحروقات


فارس عمر

يبدأ وزير النفط حسين الشهرستاني اليوم الجمعة زيارة لايران يُجري خلالها محادثات مع المسؤولين الايرانيين تتناول مقايضة النفط الخام العراقي بمنتجات نفطية ايرانية للتخفيف من ازمة المحروقات.
وقال الشهرستاني في تصريح لوكالة الانباء الايرانية "ارنا" في بغداد ان مواضيع عديدة مطروحة على جدول الأعمال ولكن الموضوع الرئيسي هو حل مشكلة ما يعانيه العراق من نقص في المحروقات والمنتجات النفطية.


قال السفير الاسرائيلي لدى الامم المتحدة دان غِلرمان اليوم الجمعة ان اسرائيل ما زالت تشارك في المفاوضات الجارية للتوصل الى قرار بانهاء القتال في لبنان رغم الأمر الذي اصدره رئيس الوزراء ايهود اولمرت بتوسيع العمليات العسكرية في لبنان.
ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول حكومي اسرائيلي ان اولمرت أمر الجيش الاسرائيلي بالاستعداد لتنفيذ عملية في عمق الجنوب اللبناني تنفيذا لقرار مجلس الوزراء الأمني المصغر يوم الاربعاء الماضي.
وكان مصدر سياسي لبناني اعلن في وقت سابق من اليوم ان تقدما كبيرا تحقق في المحادثات التي اجراها المسؤولون اللبنانيون مع مساعد وزيرة الخارجية الاميركية ديفيد ولش للاتفاق على قرار يهدف الى انهاء القتال في لبنان. ونقلت وكالة رويترز عن المصدر ان البحث يتناول الآن التفاصيل وان هناك تقدما جديا وكبيرا يمكن ان يؤدي الى تفاهم خلال الساعات القليلة المقبلة.
وفي نيويورك وصف السفير الاميركي لدى الامم المتحدة جون بولتن المفاوضات الجارية بأنها "قريبة جدا جدا" من الاتفاق على مشروع قرار لوقف القتال.
في غضون ذلك واصلت منظمات انسانية محاولاتها لايصال مساعدات الى نحو مئة الف شخص محاصرين في جنوب لبنان. وحذر رئيس بلدية صور عبد المحسن الحسيني من نفاد المواد الغذائية في المدينة خلال يومين. وأصدر مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان بغالبية كبيرة قرارا يدين اسرائيل ويدعو الفرقاء كافة الى احترام القانون الدولي الانساني والامتناع عن استهداف المدنيين.
ميدانيا قال حزب الله ان مقاتليه اغرقوا زورقا حربيا اسرائيليا ولكن اسرائيل نفت ذلك. وكانت الطائرات الاسرائيلية جددت غاراتها فجر اليوم على ضاحية بيروت الجنوبية وشمال لبنان وجنوبه. واسفر القصف عن مقتل نحو خمسة عشر شخصا. في اسرائيل قالت مصادر عسكرية ان ستة عشر جنديا اسرائيليا أُصيبوا في معارك مع مقاتلي حزب الله قرب قرية رشف جنوب لبنان. وقالت الشرطة ان سبعة اشخاص على الأقل أُصيبوا بصواريخ اطلقها حزب الله على شمال اسرائيل.


بدأت السلطات البريطانية والباكستانية اليوم الجمعة استجواب أكثر من ثلاثين شخصا يُشتبه بضلوعهم في مخطط تفجير طائرات في الجو باستخدام مواد كيمياوية سائلة بين امتعتهم المحمولة يدويا. وقال مسؤولون باكستانيون انهم ساعدوا في كشف المخطط باعتقال سبعة اشخاص الاسبوع الماضي بينهم بريطانيان من اصل باكستاني.
واعلنت بريطانيا اسماء تسعة عشر شخصا من المشتبه بهم فيما افادت تقارير ان خمسة ما زالوا طلقاء. وأكد وزير الداخلية البريطاني جون ريد في مؤتمر صحفي بقاء مستوى التأهب عاليا من باب الاحتياط . ونوه ريد بدور باكستان.
وفي اسلام اباد أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الباكستانية تسنيم اسلام تعاون باكستان في كشف المخطط:
"قامت باكستان بدور هام جدا في الكشف عن هذه الشبكة الارهابية وتفكيكها. وكان التعاون بين بريطانيا والولايات المتحدة وباكستان في هذه القضية بالتحديد قائما منذ فترة".
في الولايات المتحدة قال مسؤولون ان الانتحاريين المشتبه بهم كانوا يَبعدون اياما فقط عن تفجير نحو عشر طائرات قادمة من بريطانيا في عملية تضاهي هجمات الحادي عشر من ايلول.


اسفر اقوى اعصار يضرب الصين منذ خمسين عاما عن مقتل أكثر من مئة شخص وتشريد نحو مليون وستمئة الف آخرين وتدمير آلاف المباني.
وقالت السلطات الصينية ان الاعصار ساوماي الذي ضرب شرق الصين بعد ظهر امس الخميس تسبب في مقتل مئة واربعة اشخاص على الأقل فيما سُجل مئة وتسعون آخرون في عداد المفقودين. وبلغت سرعة الريح التي هبت على هذه المناطق مئتين وستة عشر كيلومترا في الساعة.


قال مدير العمليات في القوات البحرية العميد ثامر ناصر ان الشركات الاميركية والايطالية هي المرشحة للفوز بعقد على بناء تسع عشرة سفينة وزورقا سريعا للبحرية العراقية الناشئة. وأوضح العميد ناصر ان التعاقد على هذه القطعات البحرية يهدف الى تمكين القوات البحرية العراقية من تولي مسؤولية الأمن في الموانئ ومحطات تحميل النفط العراقي.
واضاف ان العراق سيتعاقد على خمسة عشر زورقا لأعمال الدورية واربعة طرادات وسفينتي اسناد في اطار برنامج أمده عامان لبناء قوة بحرية قادرة على حماية المرافئ ضد الارهاب.
وقال العميد ناصر ان هناك حوضا لبناء السفن من طراز السفن التي يستخدمها حرس السواحل في الولايات المتحدة وشركة ايطالية لبناء الزوارق.


قُتل اثنان من عناصر الشرطة وأُصيب اربعة آخرون اليوم الجمعة في انفجار عبوة ناسفة اثناء مرور دوريتهم في شمال العراق. ونقلت وكالة فرانس برس عن رائد الشرطة عماد جاسم ان القوات الاميركية والعراقية القت القبض على ثلاثين من المشتبه بهم في اعقاب الهجوم الذي وقع على اطراف الحويجة. وفي الجنوب هاجم مسلحون مكاتب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس جلال طالباني. ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول في الاتحاد جميل زنكنة ان مسلحين حطموا نوافذ وابواب مقر الحزب في مدينة كربلاء. وقالت مصادر الشرطة ان هجوما مماثلا استهدف مقر الاتحاد الوطني الكردستاني في مدينة الكوت.
وقال الجيش الاميركي في بيان اليوم الجمعة ان جثتي عسكريين اميركيين مفقودين عُثر عليهما في حطام مروحيتهما التي سقطت في محافظة الانبار. وأكد الجيش الاميركي ان سبب الحادث لم يكن عملا مسلحا.


قال رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة اليوم الجمعة ان تقدما بطيئا يتحقق للاتفاق على مشروع قرار يهدف الى انهاء القتال في لبنان. واعلن السنيورة في تصريح للصحفيين عَقب محادثاته مع مساعد وزيرة الخارجية الاميركية ديفيد ولش ان هناك تقدما وإن كان بطيئا يتحقق بالسنتمترات ، على حد تعبيره.
وكان ولش وصل الى بيروت في زيارة مفاجئة لمواصلة الجهود الدبلوماسية الرامية الى الاتفاق على قرار يُقدَّم الى مجلس الأمن للتصويت عليه. وقالت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس انها تأمل بأن تجري عملية التصويت في وقت لاحق من اليوم الجمعة. ولكن متحدثا باسم وزيرة الخارجية اعترف بضرورة بذل المزيد من الجهود.
ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك قوله: "ما زال لدينا عمل ينبغي انجازُه. فنحن نقترب ولكن ما زال علينا ان نتفق على قرار" ، بحسب تعبيره. وأكد ماكورماك ان رايس توجهت الى نيويورك بأمل التصويت في الامم المتحدة على قرار في وقت لاحق من اليوم.
في غضون ذلك واصلت منظمات انسانية محاولاتها لايصال مساعدات الى نحو مئة الف شخص محاصرين في جنوب لبنان.
ميدانيا جددت الطائرات الاسرائيلية غاراتها فجر اليوم على ضاحية بيروت الجنوبية وشمال لبنان. واسفر القصف على منطقة عكار في الشمال عن مقتل اثني عشر شخصا فيما أُصيب ثمانية عشر آخرون في غارة شنها الطيران الاسرائيلي على جسر قرب الحدود اللبنانية مع سوريا. وفي مرجعيون واصلت قوات الطوارئ الدولية مساعيها لاجلاء نحو ثلاثمئة وخمسين جنديا لبنانيا محتجزين في ثُكنة للجيش اللبناني احتلتها القوات الاسرائيلية. وحاول مئات من سكان المنطقة مغادرتها بسبب القتال.
في اسرائيل قالت مصادر عسكرية ان ستة عشر جنديا اسرائيليا أُصيبوا في معارك مع مقاتلي حزب الله قرب قرية رشف جنوب لبنان ، اصابة احدهم خطيرة. وقالت مصادر الشرطة ان سبعة اشخاص على الأقل أُصيبوا بصواريخ اطلقها حزب الله على شمال اسرائيل.


قال مسؤول عسكري اسرائيلي اليوم الجمعة ان اسرائيل ستحتفظ بحق العودة الى جنوب لبنان لاحقا إذا أخفقت القوة الدولية المقترحة في منع مقاتلي حزب الله من العودة الى المنطقة الحدودية واستئناف الهجمات الصاروخية ضدها. واكد البريغادير جنرال يوسي كوبرفاسر في حديث لوكالة رويترز ان الجيش الاسرائيلي لن يقف متفرجا على حزب الله وهو يجدد قواه ويطلق الصواريخ على اسرائيل إذا اتضح ان القوات الدولية غير قادرة على أداء مهمتها.
ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن مسؤول اسرائيلي ان رئيس الوزراء ايهود اولمرت ليس راضيا على القرار الذي أخذ يتبلور لجهة وقف القتال وطلب من وزير الدفاع عامير بيريتس الاستعداد لتوسيع الهجوم داخل الاراضي اللبنانية.
ميدانيا قال حزب الله ان مقاتليه اغرقوا زورقا حربيا اسرائيليا ولكن اسرائيل نفت ذلك. وافادت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير اليوم الجمعة ان اسرائيل طلبت من ادارة الرئيس جورج بوش الاسراع بتسليمها صواريخ قصيرة المدى مضادة للافراد ومجهزة بأعتدة عنقودية لاستخدامها ضد المواقع التي يطلق حزب صواريخه منها


اعلنت بريطانيا اليوم الجمعة اسماء تسعة عشر شخصا من اصل اربعة وعشرين أُلقي القبض عليهم للاشتباه بضلوعهم في مخطط تفجير طائرات في الجو باستخدام مواد كيمياوية بين امتعتهم اليدوية. وأمر مصرف انكلترا بتجميد ارصدة الاشخاص التسعة عشر الذين نشر اسماءهم وعناوينهم في موقعه على الانترنت. وأكد وزير الداخلية البريطاني جون ريد في مؤتمر صحفي اليوم ان المركز المشترك لمكافحة الارهاب والتحليل أوصى بأن يبقى مستوى التأهب عاليا من باب الاحتياط. واشار ريد الى ان اطرافا متعددة ساهمت في احباط المخطط منها باكستان.


قالت السلطات النيجيرية اليوم الجمعة ان تقدما لم يتحقق في عملية البحث عن عشرة عمال اجانب خُطفوا خلال الايام السبعة الماضية في منطقة دلتا النيجر المضطربة جنوبي نيجيريا.
واكدت المتحدثة باسم الشرطة الاقليمية اريجو باراسوا ان الرهائن لم يُفرج عنهم وليست هناك انباء حولهم ولا تعرف السلطات مكان احتجازهم.
والعمال العشرة هم ثلاثة فيليبينيين ونرويجيان واوكرانيان والماني وبلجيكي ومواطن مغربي خطفهم مجهولون في جنوب نيجيريا خلال الفترة من 3 الى 10 آب.


تبادل متمردو التاميل وقوات الجيش السريلانكي اليوم الجمعة عمليات القصف فيما اتسعت جبهة المعارك في اعنف تصعيد للقتال منذ اعلان الهدنة بين الجانبين في عام 2002. وقال نمور التاميل ان القوات الحكومية تحاول اختراق الحدود الفاصلة بين الاراضي الحكومية والمناطق الواقعة تحت سيطرتهم في شبه جزيرة جافانا شمالي البلاد. واشار المتمردون الى ان القتال الدائر شرقي الجزيرة منذ سبعة عشر يوما امتد الى الشمال وان العديد من عناصرهم قُتلوا في قصف جوي استهدف أحد معسكراتهم. واكد مراقبون لوقف اطلاق النار تبادل القصف المدفعي بين الطرفين.

على صلة

XS
SM
MD
LG