روابط للدخول

تصريحات بوش عن (الفاشيين الإسلاميين) تثير جدلا واسعا


ميسون أبو الحب

أدلى الرئيس الأميركي جورج بوش بتعليقات عقب إفشال محاولة لتفجير طائرات متوجهة من بريطانيا إلى الولايات المتحدة خلال التحليق. الرئيس الأميركي قال ان هذه الخطة تظهر بان الفاشيين الاسلاميين سيستخدمون كل الوسائل لتدمير اولئك الذين يحبون الحرية. وسائل الاعلام العربية رصدت استخدام الرئيس بوش تعبير " الفاشيون الاسلاميون " وهو تعبير يثير الكثير من الجدل. ترى ما معنى هذا التعبير ومن أين جاء؟
شارلز ركناغل أعد هذا التقرير لاذاعة العراق الحر وتعرضه لكم ميسون أبو الحب.

** ** **

في العاشر من هذا الشهر، استخدم الرئيس الأميركي تعبير الفاشيون الاسلاميون لوصف اولئك الذين خططوا لتفجير طائرات متوجهة من بريطانيا إلى الولايات المتحدة خلال التحليق:
" الاعتقالات الأخيرة التي سمع بها مواطنونا تذكر بشكل واضح بان هذه الامة في حرب مع الفاشيين الاسلاميين الذين سيستخدمون كل الوسائل لتدمير اولئك الذين يحبون الحرية من بيننا ".

العالم الإسلامي رصد ما قاله الرئيس بوش وعبر العديد من الصحف عن انتقاده له كما صدرت انتقادات أيضا عن جماعات اسلامية في الولايات المتحدة.
نهاد عواد المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأميركية الإسلامية قال ان هذا التعبير الذي يربط بين الإسلام أو المسلمين والفاشية خاطئ وله آثار سلبية.

ولكن ما معنى الفاشية الإسلامية وما هو مصدرها؟

هذا التعبير حديث وضعه معلقون سياسيون غربيون خلال مقارنتهم بين مواصفات ايديولوجية لبعض الحركات الإسلامية والحركات الفاشية في اوربا في بداية القرن العشرين. ويعني ان بعض الجماعات الإسلامية لها قيم شمولية وتسعى إلى فرض نظام اجتماعي وسياسي معين يعارض تقاسم السلطة مع معارضين.

سبق للرئيس بوش أن استخدم هذا التعبير في خطاب سابق في تشرين الاول في عام 2005 في إطار جملة مختلفة بعض الشئ. كما يستخدمه أيضا كتاب من المحافظين الجدد للاشارة إلى الإسلام المحارب واحيانا للاشارة إلى امكانية استخدام الإسلام لتبرير نشاطات تكاد تكون فاشية.

فرانك غافني مدير مركز السياسة الامنية في واشنطن ومساعد سابق لوزير الدفاع للسياسة الامنية الدولية في إدارة الرئيس الأميركي الاسبق ريغان يستخدم هذا التعبير في معرض التشبيه بين الخطر الذي تواجهه الولايات المتحدة اليوم والخطر الذي واجهته عشية الحرب العالمية الثانية.
هذا وينظر بعض المعلقين في الولايات المتحدة إلى هذا التعبير على انه من باب الهجاء السياسي.

خوان كول الاستاذ في قسم تاريخ الشرق الاوسط وجنوب آسيا في جامعة مشيغان يرى أن هذا التعبير عدائي ويخلط بين الدين والسياسة وكان قد كتب في عام 2004 قائلا " الإسلام كلمة مقدسة بالنسبة لمليار وثلاثمائة مليون شخص في العالم. الجمع بين هذه الكلمة وكلمة فاشي في تعبير واحد يعبر عن اهانة ".

هذا وعبر شارلز هيمان من مجموعة جينز للمعلومات عن خشيته من الاثار السلبية لمثل هذا التعبير. إذ قال:
" في مثل هذا الوقت عليك كسب كل مسلم من السكان إلى جانبك، فهم افضل مصدر للمعلومات. وبالتالي قد يدفع وصف عدد كبير من الاشخاص بانهم فاشيون اسلاميون، قد يدفعهم إلى المعسكر المضاد ".

على صلة

XS
SM
MD
LG