روابط للدخول

مجلس الأمن الدولي يمدد تفويض مهمة الأمم المتحدة للمساعدة في العراق عاماً آخر


کفاح الحبيب

من أبرز محاور الملف:
** زعماء ديمقراطيون يرون أن الخطة الإرهابية التي أحبطتها بريطانيا تثبت أن الحرب في العراق استنزفت الموارد الأميركية وحولتها بعيدا عن خطر الإرهاب
** مجلس الأمن الدولي يمدد تفويض مهمة الأمم المتحدة للمساعدة في العراق عاماً آخر

** ** **

قال زعماء ديمقراطيون بارزون ان الخطة التي احبطتها بريطانيا لنسف طائرات متجهة الى الولايات المتحدة تثبت ان الحرب التي شنتها ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش في العراق استنزفت الموارد وحولتها بعيدا عن الخطر الاعظم وهو الارهاب ، بل ان تلك الإدارة فاقمت من هذا الخطر.
السنيتور الديمقراطي ادوارد كنيدي قال انه بعد مرور خمس سنوات على هجمات الحادي عشر من أيلول ، فقد أصبح واضحاً ان السياسة المضللة التي إتبعتها الولايات المتحدة جعلت امريكا مكروهة اكثر في العالم ، وقوضّت فرص تحقيق النصر في الحرب على الارهاب.
السنيتور الديمقراطي جون كيري الذي نافس بوش في انتخابات الرئاسة عام 2004 قال ان امريكا ليست آمنة كما يمكن وكما يجب ، ملقياً اللوم جزئيا على تركيز بوش على حرب العراق.
وعن الخطة التي احبطتها قوات الأمن البريطانية الخميس ، قال كيري ان هذا الحدث يكشف الاسطورة المضللة القائلة بمقاتلة الإرهابيين خارج الولايات المتحدة كي لا تتم مقاتلتهم داخلها ، مشيراً الى ان حرب العراق أصبحت تشتيتا خطيرا للتركيز واستنزافا كبيرا للموارد المالية والعسكرية.
وقال السنيتور الديمقراطي هاري ريد بان بوش والكونغرس بحاجة الى تغيير المسار في العراق وضمان حماية الامريكيين في شتى انحاء العالم ، مؤكداً على ان حرب العراق شتت تركيز الولايات المتحدة وحولت أكثر من ثلثمئة مليار دولار من الموارد بعيداً عن الحرب على الارهاب وحشدت التأييد للارهابيين الدوليين .
الى ذلك أكد رئيس اللجنة الوطنية الجمهوري كين ميلمان على ضرورة ان يتذكر الديمقراطيون ان البلاد في حرب وتحتاج الى كل ما لديها من ادوات حتى تحقق النصر ، بدلا من أن يركزوا على الهجمات السياسية.
ميلمان استطرد في هجومه علىالديمقراطيين قائلاً انه اذا نجح هاري ريد في مسعاه وقضى على قانون مكافحة الارهاب وانهى برنامج مراقبة الارهابيين لكانت السلطات أقل قدرة على الكشف عن الخطط الارهابية.
الى ذلك قال الرئيس بوش في غرين باي بولاية وسكونسن لدى هبوط طائرته الرئاسية قادماً من تكساس ، ان من الخطأ الاعتقاد بأن التهديد غير موجود في الولايات المتحدة ، موجهاً بذلك رسالة الى منتقدي سياسته المتعلقة بـالحرب على الإرهاب ، مذكراً الأميركيين بأن عليهم أن يدركوا أنهم يعيشون في عالم خطر ، ومؤكداً ان إدارته ستقوم بكل ما في إمكانها لحماية الناس من هذه الاخطار .
بوش قال ان الأمة الأميركية في حال حرب مع من وصفهم بفاشيين إسلاميين :
" الإعتقالات الأخيرة التي يسمع عنها الآن مواطنونا ، هي تذكير قوي بأن هذه الأمة في حالة حرب مع إسلاميين فاشيين سيستخدمون أي وسيلة ممكنة من أجل تدمير المحبين منا للحرية ."

** ** **

وفيما يتعلق بالشؤون العسكرية ، وصف تقرير برلماني القوات البريطانية في العراق بأنها مكلفة بمهام تفوق طاقتها وانها تعاني من نقص في العتاد ، وان رواتب جنودها منخفضة.
لجنة الدفاع في مجلس العموم البريطاني والمؤلفة من احزاب عديدة اتهمت في تقرير أعدته عن المهمة في العراق ، إتهمت الحكومة البريطانية بالتقاعس عن التحرك بسرعة كافية لتوفير عربات مدرعة بشكل أفضل أو طائرات هليكوبتر كافية ، مؤكدةً ان تناوب القوات في العراق وافغانستان يجري دون حصول الجنود على الراحة المعتادة.
اللجنة أعربت عن شعورها بالقلق من ان موقف الثقة في القدرة الذاتية الذي تفخر به القوات البريطانية قد يؤدي بالقادة الى التقليل من شأن الضغط على الافراد وعائلاتهم .
من جانبه قال وزير الدفاع البريطاني ديس براون أن الجيش مكلف بمهمات عديدة لكنها لا تفوق قدراته ، معلناً عن تنفيذ خطط في الشهر الماضي لشراء مزيد من العربات المدرعة للعراق وافغانستان حيث قتل مزيد من الجنود البريطانيين بعدما نشر المتمردون قنابل أكثر فتكاً على جوانب الطرق.

** ** **

مدد مجلس الامن الدولي تفويض مهمة الامم المتحدة للمساعدة في العراق عاماً اخر بعد ان قالت بغداد انها مازالت بحاجة لتلك المساعدة في اعادة الإعمار واستعادة الامن.
تمديد التفويض الذي كان مقرراً أن ينتهي يوم الجمعة ، جاء بقرار وافق عليه اعضاء المجلس الخمسة عشر بالاجماع الذين أكدوا على ضرورة ان تلعب المنظمة الدولية دورا بارزا في مساعدة العراق في تعزيز مؤسسات حكومة نيابية وفي تشجيع الحوار والوحدة الوطنيين.
يشار الى ان الامم المتحدة ساعدت العراق منذ عام 2003 في اعداد مسودة دستور وانشاء حكومة منتخبة وتوفير خدمات اجتماعية وتقديم مساعدات الانسانية ، كما عملت المنظمة الدولية على اعادة بناء البلاد واصلاح انظمته القانونية والقضائية وتشجيع حقوق الانسان وتنظيم احصاء للسكان.
ولكن مستويات العاملين بالبعثة وانشطتها ظلت مقلصة بسبب المخاوف الامنية بعد ان دمرت شاحنة ملغومة مقر الامم المتحدة في بغداد في اب عام 2003 ما ادى الى مقتل إثنين وعشرين شخصا من بينهم رئيس البعثة سيرجيو فييرا دي ميلو.

** ** **

في الجانب الإقتصادي قرر العراق رفع اسعار البيع الرسمية لخام نفط البصرة الخفيف المعد للتحميل في شهر أيلول للعملاء من أوروبا والولايات المتحدة لكنه ترك الاسعار دون تغيير لآسيا.
شركة تسويق النفط العراقية (سومو) حددت أسعار البيع في شهر أيلول لعملاء اسيا على أساس اسعار تقل دولارين وثمانين سنتاً للبرميل عن سعر خام (عمان - دبي ).
وتحدد سعر مبيعات أيلول لمشترين من الولايات المتحدة في عقود الشهر الثاني بارتفاع خمسة وثمانين سنتا عن سعر آب.
وتحدد سعر المبيعات لاوروبا بارتفاع عن سعر آب الذي كان يقل 7.95 عن سعر السلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG