روابط للدخول

قراءة في صحف أردنية ليومي الخميس 3 آب والجمعة 4 آب


حازم مبيضين –عمّان

تبرز عناوين الصحف الاردنية التي تصدر يوم غد الجمعه العناوين التاليه
رامسفلد: مستوى العنف المذهبي في العراق مرتفع لكنه ليس حربا اهلية
مقتل 14 عراقيا عند حاجز جنوب بغداد
البرازيل تعين اول سفير لها في العراق منذ حرب الخليج
وزير خا رجية اليابان يزور بغداد
الافراج عن تقني تركي بعد احتجازه لمدة ستة اسابيع في العراق

ومن عناوين صحف يوم غد الجمعه الى ما احتوته الصحف الاردنية الصادرة اليوم حيث تنشر صحيفتا الراي والغد مقابلة مع الملك عبد الله اجاب فيها على سؤال عن أثر الأوضاع في العراق على العلاقة بين السنة والشيعة وهل ستتفاقم هذه الانقسامات في ضوء التوتر بين إيران ودول عربية؟
قال الملك ان القضية ليست دينية والموضوع ليس بين سنة وشيعة هنالك خلافات بين دول عربية وإيران ونحن حريصون على أشقائنا الشيعة حرصنا على أنفسنا وعلى وحدة الصف الإسلامي ومجرم كل من يحاول زرع الفتنة بين السنة والشيعة ويجب أن نتصدى له جميعا
وربط الملك بين الأزمات في لبنان وفلسطين والعراق لناحية تأثيرها على الرأي العام العربي الذي سيتملكه اليأس إذا لم يتم معالجة أسباب الصراع والتوتر في المنطقة في إطار يضمن إعادة الحقوق العربية.
وبعد أن أكد مركزية أمن العراق في استقرار المنطقة حذر من انه يخشى على العراق لانه إذا لم ينجح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي فسندفع الثمن غاليا.
وقال انه عندما ابتعد العرب عن العراق، ولم يلتفتوا إلى ما يجري داخل هذا البلد العربي كانت النتائج كما نراها اليوم حيث التدخلات في شؤونه من كل جانب.. ونحن لا نريد لأي بلد عربي آخر أن يكون عرضة للتدخل من أي جهة كانت وهذا يتأتى من خلال سياسة التنسيق وتوحيد المواقف بين الأقطار العربية.
ومن تصريحات الملك الى تعليقات الكتاب حيث يقول محمد ابو رمان في صحيفة الغد انه على الرغم من أن احتلال العراق كان سريعاً وجاء وقع الكارثة شديداً ومخيباً للآمال فصدمت الشعوب بحال الجيوش التي ينفق عليها المليارات وبواقع الحكومات الهش كبيت العنكبوت
وفي العرب اليوم يقول طاهر العدوان انه عرف عن الرأي العام الاردني على مدى العقدين الماضيين تعاطفه العميق مع الشعب العراقي ومع النظام السابق تحت ضغط المخاوف من سقوط العراق بيد اعداء الامة, الذين يحاصرونه او من كان لهم مصلحة في حصاره وتدمير دولته
الاردنيون ومنهم رموز في المعارضة انتقدوا موقف حزب الله السلبي او المحايد من المقاومة العراقية وتخوفوا من استفحال خطر الانقسامات الطائفية التي اصبحت سياسات معلنة بين القوى السياسية في بغداد اضافة الى زخم ما ينقل من انباء عن ممارسات انصار طهران ضد العراقيين على اساس الفرز الطائفي المقيت

على صلة

XS
SM
MD
LG