روابط للدخول

مبارك يشدد علی ضرورة إحياء عملية السلام


أحمد رجب –القاهرة

حذر الرئيس المصري حسني مبارك من انهيار عملية السلام إذا ما استمر العدوان الإسرائيلي على لبنان وفلسطين، وقال في كلمة وجهها إلى المصريين عبر الإذاعة والتلفزيون المصريين قال إن الأزمة الراهنة تبرز الحاجة العاجلة لإحياء عملية السلام على كافة مساراتها بسعي جاد يعي خطورة الوضع فى الشرق الأوسط وتداعياته على امن واستقرار المنطقة والعالم كما جدد الرئيس المصري مطالبة مصر بوقف فوري من غير شروط للعدوان الاسرائيلى على شعب لبنان وإجراء تحقيق دولي عاجل حول المذبحة الإسرائيلية البشعة للمدنيين فى قانا. وقال مبارك ان مصر التى أطلقت عملية السلام تحذر من عواقب انهيارها ومما يؤدي إليه العدوان الاسرائيلى الراهن من تقويض فرص استمرارها ونجاحها".وأشار مبارك إلى ان العدوان الاسرائيلى لازال مستمرا على لبنان متجاوزا كل الخطوط الحمراء مستهدفا شعب لبنان وبنيته الأساسية ومنتهكا لسيادته ووحدة أراضيه. وقال ان المذبحة البشعة ضد المدنيين الأبرياء فى قانا هي شاهدة على انتهاك إسرائيل الصارخ للقانون الدولي مشددا على إدانة مصر لهذه المذبحة البشعة ودعوتها لتحقيق دولي عاجل يكشف ملابساتها ويحمل إسرائيل مسؤولياتها ..كما أعرب الرئيس المصري عن أسف القاهرة وانزعاجها من عدم التوصل لوقف فوري لإطلاق النار منوها إلى فشل اجتماع روما الأسبوع الماضي فى تحقيق ذلك كما عجز مجلس الأمن عن التعامل السريع والفعال مع العدوان الاسرائيلى وعن تحمل مسئوليته فى الحفاظ على السلم والأمن الدوليين .وأشار الرئيس المصري إلى ان هذا التلكؤ والعجز إنما يعكس الاختلالات الجوهرية فى نظام الأمن الجماعي الذي تمثله الأمم المتحدة والقصور الذي يعترى النظام الدولي الراهن على نحو ما سبق لمصر ان حذرت منه مرارا ودعت إلى تصحيحه.وقال " ان تزامن العدوان الاسرائيلى على لبنان مع عدوانها المماثل على الشعب الفلسطيني الاراضى المحتلة إنما يؤكد حقيقة ان توقف عملية السلام هو لب المشكلة وجوهرها ويؤكد الحاجة لإعادة النظر فى مسار جهود السلام والتقييم الأمين لمسببات توقفها وإخفاقها.
من جهته أعلن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط عن التوصل لنتائج مهمة في مباحثاته في دمشق من أبرزها ان سوريا تؤيد فكرة تبادل الأسرى وتؤمن بفكرة الحوار الوطني اللبناني وتؤيد مقترحات رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة، ولا ترفض بسط الجيش اللبناني سيطرته على كافة الاراضى اللبنانية. وأشار إلى تفاهم مصري سوري على الحاجة إلى استقرار المنطقة وعدم توسيع الصدام والسيطرة عليه.
وحدد أبو الغيط ثلاثة عناصر لسرعة وقف إطلاق النار هي أولا ان العملية العسكرية الإسرائيلية لن تحقق الأهداف التى وضعتها إسرائيل تجاه حزب الله والعنصر الثاني هو الوضع الدولي القوى ضد أقلية ترفض وقف إطلاق النار وهذا ما شهده مؤتمر روما أما العنصر الثالث فهو المذبحة التى شهدتها قانا مشددا على ان هذه العناصر الثلاثة فرضت نفسها على الولايات المتحدة ومجلس الأمن للتحرك الفوري لوقف إطلاق النار.
وعلى صعيد آخر يستعد الأمين العام للجامعة العربية للقيام بزيارة إلى لبنان فيما وصل وزير الخارجية المصري احمد أبو الغيط إلى مدينة جدة اليوم فى زيارة رسمية للمملكة العربية السعودية تستغرق يوما واحدا، وتتعلق الزيارة بمباحثات تتعلق بالجهود المبذولة لوقف إطلاق النار في لبنان وفلسطين.

على صلة

XS
SM
MD
LG