روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف مصرية ليومي الأحد 30 تموز والاثنين 31 تموز


أحمد رجب –القاهرة

تقول صحيفة الأهرام المسائي التي تصدر الليلة في القاهرة ان طائرتي شحن أمريكتين ستتوقفان اليوم في مطار بريستويك‏-‏جلاسجو في طريقهما إلي إسرائيل بعد الحصول هذه المرة علي الضوء الأخضر من لندن‏.‏ وتقول الصحيفة المصرية إن الطائرتين احتوتا بحسب صحيفة تايمز علي قنابل من نوع جي‏.‏بي‏.‏يو‏28‏ المعدة لاختراق المواقع المحصنة وإصابة أهداف تحت الأرض‏.‏

وفي الأهرام المسائي ينتقد الكاتب مراد عز العرب الولايات المتحدة الأميركية، ويرى أن اعتذار الرئيس بوش لرئيس الوزراء البريطاني عن استخدام مطارات لندن لنقل أسلحة خطيرة يراه يوضح طبيعة هذه الحرب التي تجاوزت كل الخطوط الحمراء‏,‏ والتي دفعت بالرئيس الفنزويلي تشافيز إلي وصفها بأنها تعيد إلي الذاكرة ما كان يقوم به هتلر في الحرب العالمية ضد المدن التي يجتاحها من تدمير شامل لا يستثني شيئا علي الإطلاق‏.‏ ويضيف الكاتب المصري قائلا إنه يبدو أن طائرات إف‏16‏ قد أسرفت في استخدام القنابل بالنظر إلي آلاف الغارات التي استخدمت مئات الأطنان‏,‏ وكان لابد من الحصول علي كميات إضافية من مخزون الولايات المتحدة الأمريكية‏.

أما صحيفة المساء فترى في افتتاحيتها أن كل المؤشرات والأحداث السابقة واللاحقة تؤكد أن إسرائيل دولة حرب ولا تريد السلام أبدا ولا يوجد أحد في إسرائيل يؤمن بالسلام.
ويبدو أن معني السلام عندهم – كما تقول الصحيفة المصرية - هو قتل العرب وإبادة أكبر عدد منهم لكي تعيش إسرائيل في سلام علي جثث القتلى والمشردين واللاجئين، وتضيف الصحيفة المصرية إن خير مثال علي عدم الإيمان بأجندة السلام هو عمير بيرتس وزير الدفاع الإسرائيلي الذي كان أحد نشطاء حركة السلام الآن. حيث تحول فجأة إلي صقر جارح بمجرد اندلاع الحرب مع لبنان ومع الفلسطينيين.

وتطغى أنباء مذبحة قانا التي قامت بها إسرائيل ضد مدنيين يحتمون بملجأ في قرية قانا للمرة الثانية، تطغى على صحف القاهرة التي تصدر الاثنين، كما تنتقد صحيفة الأهرام وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس في عددها الاثنين بعد إعلانها ان الوقت حان لوقف إطلاق النار بين إسرائيل ومقاتلي حزب الله، مشيرة إلى إعلان لبنان رفضه استقبال رايس بعد مذبحة قانا.

أما صحيفة الوفد فقد انتقدت ما وصفته بالموقف العربي المتفرج تجاه مجزرة قانا.

وتنقل الجمهورية اللحظات الأخيرة قبل القصف لملجأ قانا عن شهود عيان قالوا إن القوات الإسرائيلية قصفت المبنى في الواحدة من صباح الأحد، من خلال غارتين متتابعتين، ويقول هؤلاء إن الطائرات استهدفت المبنى الذي التجأ إليه القرويون اللبنانيون هربا من قذائف انشطارية، كما نفى الشهود الذين تنقل عنهم الجمهورية في عددها الاثنين نفوا بالمطلق أن تكون إسرائيل قد أطلقت تحذيرات للمدنيين قبل القصف كما ادعى الجيش الإسرائيلي.

على صلة

XS
SM
MD
LG