روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الأحد 30 تموز


محمد قادر –بغداد

تقدم عناوين جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي، خبرٌ عن قرب تطبيق خطة امنية جديدة مسماة بـ"خطة بغداد الكبرى" والتي ستكون بمحورين وباشراف المالكي شخصياً .. وقال مصدر حكومي للصباح بأن هذه الخطة - التي تعتبر الصفحة الثانية من خطة امن بغداد - بأنها ستتحرك وفق متطلبات المصالحة على محورين عسكري وسياسي تتخللها اجتماعات مكثفة يحاول الفرقاء عبرها الوقوف عند مصادر التحديات الامنية. فيما ستقترن بجهد خاص يقوم به الرئيس جلال طالباني وسفيرالولايات المتحدة في العراق زلماي خليلزاد وممثل الامين العام للامم المتحدة في بغداد اشرف قاضي.
هذا وتنشر الصحيفة عن البرلمان العراقي بانه سيبدأ غداً اجازة لمدة 30 يوماً بعد اكمال الفصل التشريعي الاول .. فيما يقول اعضاء فيه: الظروف لا تسمح بتعطيل مجلس النواب
والى صحيفة المدى .. لنقرأ في ابرز عناوينها ونقلاً عن ساسة عراقيين بأن اجتماع القاهرة عزز خطوات المصالحة الوطنية .. بخلاف مااشيع حول فشله
وفي المدى ايضاً
-
المشهداني يؤكد رغبة الجماعات المسلحة في الانضمام للعملية السياسية
-
محمد احسان .. وزير شؤون المناطق الكردية خارج اقليم كوردستان يقول: دخول تركيا الى كوردستان سيكون بمثابة غزو صدام للكويت .. و وزير البيشمركة يؤكد الاستعداد للتصدي لاي تدخل خارجي
هذا و الجيش البريطاني يعتذر من اهالي العمارة .. وذلك بعد المواجهات التي سببتها دورية تابعة للجيش البريطاني
اما جريدة الصباح الجديد فقالت في عنوان لها
-
الصميدعي ينفي تقديمه اعتذاراً بشأن موقف العراق من العدوان الاسرائيلي على لبنان
ويأتي هذا الخبر على خلفية ماتناقلته بعض وسائل الاعلام من ان سفير العراق لدى واشنطن كان قد قدم اعتذاراً عن تصريحات رئيس الوزراء نوري المالكي التي انتقد فيها العدوان الاسرائيلي على لبنان .. وتنشر الصباح الجديد ايضاً
-
مصادر قضائية ترجح اجراء محاكمة صدام واعوانه في قضية الانفال باقليم كوردستان
-
و الكهرباء تدعو المواطنين والوجهاء والمسؤولين توفير الحماية للعاملين في فرق الصيانة، بعد ان قدمت اكثر من 52 شهيداً من خيرة الفنيين والحرفيين
وانتقالاً الى الاتحاد الصحيفة المركزية للاتحاد الوطني الكوردستاني ليتحدث فيها عبد المنعم الاعسم عن ثلاث مذابح حملت بصمة واحدة المذبحة الاولى حدثت ليلة الاربعاء في بلدة بنت جبيل اللبنانية الجنوبية على يد طيران الجيش الاسرائيلي وسقط فيها مدنيون بينهم نساء واطفال، اما المذبحة الثانية فقد جرت صباح الخميس داخل سوق شعبي في حي الكرادة بقلب بغداد على يد مسلحين يزعمون انهم يعملون على مقاومة الاحتلال وسقط فيها نساء واطفال وباعة واصحاب محال تجارية، وإذ قدمت فصول المذبحتين بالصوت والصورة من على الشاشات الملونة، وطوال يوم الخميس الماضي فان ثمة مذبحة ثالثة إرتكبتها بدم بارد فضائيات عربية كانت تعلق بتعاطف شديد لافت مع الشهيد اللبناني الذي سقط بقذائف القوات الاسرائيلية وبكلام بارد وعابر ومهين لـ(القتيل العراقي) الذي سقط بصواريخ (جماعات المقاومة). وبحسب كاتب المقالة عبد المنعم الاعسم

على صلة

XS
SM
MD
LG