روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف أردنية ليومي السبت 29 تموز والأحد 30 تموز


حازم مبيضين –عمّان

تبرز الصحف الاردنية الصادرة اليوم السبت خبر مغادرة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والوفد المرافق له بعد ان اجرى مباحثات مع الملك عبدالله ومع رئيس الوزراء معروف البخيت.
كما تبرز هذه الصحف العناوين التالية:
الحكيم يؤيد حل الميليشيات ويدعو القوات العراقية لتسلم الملف الامني
الامم المتحدة وحكومة المالكي يطلقان العقد الدولي من اجل العراق
"التوافق" و"الائتلاف" يتفقان على ازالة الاحتقان الطائفي في العراق
خطباء المساجد في العراق ينادون بوحدة الصف لمواجهة اعداء البلاد
مقتل وجرح عشرات العراقيين واسقاط طائرة دون طيار في الفلوجة
استمرار فرض حظر تجول السيارات في بغداد للجمعة الرابعة

وفي عناوين الصحف الاردنيه ليوم غد الاحد:
مقتل اربعة جنود من مشاة البحرية الامريكية في الانبار
اصابة 18 شخصا بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين في بغداد

ومن العناوين الى تعليقات الكتاب حيث يقول ياسر ابو هلاله في صحيفة الغد ان شيعة لبنان ليسوا مثل سنة العراق فهم لم يكونوا يوما حاكمين ومن أعطاهم وزنا سياسيا هو حزب الله وكل المكاسب التي حققوها كانت بفضله سواء على مستوى سياسي أم اجتماعي أم تربوي أم ثقافي أما خارج لبنان فالحزب ما كانت له هذه الشعبية حتى يوم تحرير الجنوب.

وفي الراي يهاجم طارق مصاروه فضائية الجزيرة قائلا ان الاردن يستطيع ان يمد يده لغرب العراق للفلوجة والرمادي ويفتح ابوابه لعشرات آلاف العراقيين وهو لا يملك ماء الشرب الكافي لهذه الالاف فالاردن لم يزعم يوما انه قادر على محاربة اميركا واسرائيل وعلى الذين يملكون كل هذا الكذب ان يبعثوا بجيوش مذيعيهم وفضائياتهم

وفي الدستور يقول عريب الرنتاوي ان دعوة الظواهري لتحالف المستضعفين تأتي امتدادا وتطويرا لرسالته الشهيرة للزرقاوي التي دعاه فيها إلى تحييد الشيعة وإن كان لا بد من استهدافهم فيتعين التمييز بين قياداتهم وجمهورهم العريض ولا يجوز التقليل من شأن ما أفتى به الظواهري سيما في هذه المرحلة بالذات حيث يصطف قطاع عريض من رموز الحركات السلفية إلى جانب النظام العربي الرسمي والتحالف اليهودي الصليبي في مواجهة التحالف الصفوي الساساني على وحد وصف حامد العلي أحد رموز هذه الحركة وبصورة تذكر بالتئام هذا الحلف في مواجهة الخطر الشيوعي زمن الحرب الباردة فهذا المحور يتبلور اليوم في مواجهة الخطر الشيعي ولهذا السبب تكتسب تصريحات الظواهري أهمية خاصة إذ تذهب بالسلفية الجهادية إلى ضفاف أخرى وهذا أمر منطقي وطبيعي وسيفضي حتما إلى توسيع الشقة والانقسام في صفوف هذا التيار العريض.

على صلة

XS
SM
MD
LG