روابط للدخول

خطاب المالكي في الكونغرس الاميركي يثير ردود افعال متباينة


فارس عمر

- المالكي: العراق يقف في صدارة الحرب على الارهاب
- خطاب المالكي في الكونغرس الاميركي يثير ردود افعال متباينة

المالكي يعلن في اميركا ان العراق يقف في صدارة الحرب على الارهاب ويؤكد التزام حكومته بحقوق الانسان والديمقراطية

- دعا رئيس الوزراء نوري المالكي ، الولايات المتحدة ودول العالم الى دعم حكومته في مساعيها لارساء الاستقرار معلنا ان العراق يقف في صدارة الحرب على الارهاب.
وقال المالكي في كلمة القاها في جلسة مشتركة للكونغرس الاميركي خلال زيارته للولايات المتحدة يوم الاربعاء ان الارهاب ليس مشكلة عراقية بحتة لأن جبهة الارهاب تمثل تهديدا لكل بلدان العالم وشعوبه الحرة. واكد المالكي ان العراق يقف في الخط الامامي لهذه الجبهة.
المالكي اعرب في مستهل كلمته عن الشكر لما قدمه الشعب الاميركي من دعم للعراقيين في نضالهم ضد الاستبداد.
وقال المالكي ان العراق يدافع عن ديمقراطيته الناشئة وتطلعات شعبه الى الحرية وحقوق الانسان وحكم القانون التي هي كلها قيم ليست غريبة بل قيم عالية لكل بني البشر ، على حد تعبيره. ولكن المالكي اعترف بأن ديمقراطية العراق الفتية تواجه تحديات وعوائق عديدة ، بحسب تعبيره.
واشار الى ان احد هذه العوائق هو وجود الميليشيات. واكد المالكي مجددا تصميمه على حل كل الميليشيات دون استثناء وحصر السلاح بيد الدولة وضمان أمن المواطنين حتى لا يحتاجوا الى آخرين لحمايتهم.
وحول وجود القوات الأجنبية في العراق قال المالكي ان بناء الاجهزة الأمنية العراقية كما ونوعا يمثل اساسا لازما لانسحاب القوات متعددة الجنسيات وحين تكتمل قدرات القوات العراقية تكون مهمة القوات متعددة الجنسيات قد اكتملت ، بحسب المالكي.
وحذر رئيس الوزراء في كلمته من ان فشل الديمقراطية وانتصار الارهاب في العراق يعني انتصاره في المناطق الاخرى من العالم. وشدد المالكي على ضرورة الحاق الهزيمة بالارهاب في العالم اجمع.
وعلى الجبهة الاقتصادية قال المالكي ان جهود حكومته لاعادة اعمار العراق تحتاج الى مساعدة المجتمع الدولي. ولفت الى ان جزء كبيرا من المساعدات والمنح التي رُصدت لبناء الاقتصاد العراقي انتهى به المآل لدى المتعاقدين الأمنيين والشركات الأجنبية. وشدد رئيس الوزراء على ضرورة الاعتماد اعتمادا أكبر على العراقيين والشركات العراقية مع مساندة واسناد أجنبيين لاعانتنا في بناء العراق ، على حد تعبيره.
واعلن المالكي ان عراقا جديدا ينهض على اساس ديمقراطي مؤكدا التزام حكومته بحقوق الانسان وتصميم العراقيين على الدفاع عن حريتهم.
خطاب المالكي في الكونغرس اثار ردود افعال متباينة في الاوساط السياسية. ففي حديث لاذاعة العراق الحر اعتبره فوزي اكرم ترزي من التيار الصدري تعبيرا عن موقف عراقي أصيل.
ولكن نور الدين الحيالي من جبهة التوافق العراقية ابدى تحفظا على كلمة "الارهاب" في خطاب المالكي.
حميد مجيد موسى من القائمة العراقية قال ان المالكي تحدث بروح البرنامج الذي اتفقت عليه الاطراف السياسية الاساسية ولم يكن يمثل جهة واحدة.

- قال السفير البريطاني المنتهية مهام عمله في العراق وليام بايتي ان قوات الشرطة العراقية مختَرقة بعناصر تعمل مع فرق الموت وان العراقيين فقدوا الثقة بشرطتهم.
واشار بايتي في حديث مع هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" يوم الخميس الى ان موقفه يتأرجح بين التفاؤل والتشاؤم حول مستقبل العراق ، ولكن الوضع ليس ميئوسا منه.
وقال بايتي الذي عمل سفيرا في بغداد منذ حزيران عام 2005 انه يشعر بالتفاؤل حينا وبالتشاؤم حينا آخر مشيرا الى ان هناك خطا رفيعا بينهما. ولكن السفير البريطاني أكد انه لا يشعر بالقنوط أو اليأس.

- توقع وزير النفط حسين الشهرستاني ان يتضاعف انتاج العراق من النفط مرتين تقريبا ليبلغ اربعة ملايين برميل يوميا خلال السنوات الاربع المقبلة.
وكان الشهرستاني الذي رافق رئيس الوزراء نوري المالكي في زيارته للولايات المتحدة التقى يوم الاربعاء مسؤولين من وزارة الطاقة الاميركية وممثلي تسع شركات نفطية كبرى لبحث امكانية التعاون في تطوير حقول العراق النفطية. واكد الشهرستاني ان العراق يُزيد انتاجه من النفط ولكنه يحتاج الى شراكة مع شركات النفط العالمية لتطوير طاقاته الانتاجية. ويبلغ انتاج العراق من النفط نحو مليون وتسعمئة الف برميل يوميا بالمقارنة مع مليونين ونصف المليون الى ثلاثة ملايين برميل يوميا قبل الحرب ، بحسب ادارة معلومات الطاقة الاميركية.



على صلة

XS
SM
MD
LG