روابط للدخول

المالكي يؤكد أمام الكونغرس الأميركي أن العراق يقف في الصف الأول في الحرب ضد الإرهاب


ناظم ياسين


- أكد رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي الأربعاء أن العراق يقف في الخط الأمامي في الحرب على الإرهاب. وأعرب في كلمةٍ ألقاها أمام جلسة مشتركة لمجلسيْ النواب والشيوخ الأميركيين أعرب عن شكر العراقيين للشعب الأميركي على دعمه للخلاص من الديكتاتورية.
"دعوني أبدأ بشكر الشعب الأميركي باسمي وباسم الشعب العراقي من خلالكم على دعمه لشعبنا في الخلاص من الديكتاتورية والعراق لن ينسى من وقف معه في محنته سابقاً ولاحقاً وضحّى من أجل حريته."
وفي حديثه عن الحرب ضد الإرهاب، قال المالكي إن العراق يقف في الصف الأول للدفاع عن القيم الإنسانية:
"إن الحرب ضد الإرهاب تمثل مواجهة حقيقية مع أولئك الذين يريدون إطفاء شعلة الحرية. وفي هذه المعركة نحن نقف في الصف الأول للدفاع عن القيم الإنسانية".
وأضاف رئيس الوزراء العراقي في كلمته أمام أعضاء الكونغرس الأميركي:
"إن من واجبنا جميعا أن نهزم هذا الإرهاب في كل العالم والعراق اليوم يقف في الواجهة ضمن هذا الصراع. وسيشهد التاريخ بأن تضحيات العراقيين لن تذهب سدى في معركة حرية الإنسان وأن العراقيين متحالفون مع جبهة التصدي للإرهاب في العالم".

- أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد بعد محادثات مع رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي الذي يزور واشنطن أن جنودا أميركيين وعراقيين سينتشرون "بأعداد كافية" في بغداد.
وصرح رامسفلد بأن "عددا من الجنود العراقيين اكبر من عدد الجنود الأميركيين سيتوجهون إلى بغداد لكنهم سيكونون معا هناك بأعداد كافية تتخطى المئات"، بحسب تعبيره.
واجتمع المالكي مع رامسفلد في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بعد محادثاته مع الرئيس جورج دبليو بوش الثلاثاء للبحث في تحسين الوضع الأمني في العاصمة العراقية.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن مسؤول رفيع المستوى في البنتاغون طلب عدم كشف هويته أن الخطة تشكل تحركات لآلاف من القوات الأميركية والعراقية الإضافية من جميع أنحاء العراق إلى بغداد.

- على صعيد آخر، أعلن مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي أن الولايات المتحدة والعراق اتفقتا على معالجة مشكلة الهجمات التي يشنها مسلحو حزب العمال الكردستاني على تركيا انطلاقا من قواعد في شمال العراق.
وقال هادلي بعد اجتماع الرئيس جورج دبليو بوش مع رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي الثلاثاء "حددنا بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها والتي سيتخذها العراقيون وسيعلنون عنها"، بحسب تعبيره.
كما نُقل عنه القول إنه بحث "مطولا" مع مساعدين للمالكي في هذا الموضوع واتفقوا على تسوية هذه المشكلة مع تركيا، بحسب ما أفادت فرانس برس.
يذكر أن واشنطن وأنقرة تعتبران حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية يخشى مسؤولون أميركيون من أن تؤدي غارات تركية محتملة على مسلّحي هذا الحزب إلى زعزعة استقرار شمال العراق.

- عاد إلى العراق تمثال يُعد من أثمن التحف وذلك بعد ثلاث سنوات من سرقته من المتحف الوطني. وقال رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي في مقر السفارة العراقية في واشنطن لدى تسلمّ التمثال إن "الشعب العراقي مصمم على إعادة بناء بلاده في وجه جميع عناصر الدمار"، بحسب تعبيره.
مسؤولون من وزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة سلّموا العراق تمثال الملك انتيمينا الذي يرجع تاريخه إلى 2400 عام قبل الميلاد.
وجاء في النبأ الذي بثته وكالة رويترز للأنباء أن التمثال كان من مقتنيات المتحف الوطني العراقي إلى أن نُهب مع آلاف القطع الأثرية الأخرى بعد الحرب عام 2003. واستردّ مسؤولو جمارك أميركيون التمثال في سوريا ونُقل إلى نيويورك للتأكد من أصالته.
وقال السفير الأميركي لدى العراق زالـمَيْ خليلزاد عن عودة التمثال إنها "بشرى رائعة بأن العراق يمضي في طريق النجاح"، بحسب تعبيره.

- وفي أمستردام، أعلن السفير العراقي في هولندا سيامند البنا أن الشرطة سلّمت بلاده ثلاث قطع أثرية سُرقت أثناء عمليات السلب والنهب التي تلت الحرب.
وقال إن القطع المسروقة وهي ثلاثة ألواح من الصلصال ربما تكون قد أخذت من متحف في العراق.
وأضاف أن الشرطة الهولندية لم تعط تفاصيل عن كيفية العثور على القطع المنهوبة ولكنه ذكر أن ثلاثة عراقيين متورطون في الأمر، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

- قال الرئيس العراقي السابق صدام حسين إنه أُرغم على حضور جلسة اليوم الأربعاء في محاكمته بقضية الدجيل بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وانه يفضل الإعدام رمياً بالرصاص لا شنقاً إذا أدين.
وقاطع فريق الدفاع الجلسة لكن هيئة المحكمة الجنائية العراقية العليا سمحت للمحامي المعيّن للدفاع عن صدام بقراءة مرافعته الختامية التي قاطعها الرئيس السابق عدة مرات.

- وفي نبأ لاحق، نُقل عن مصدر عسكري أميركي أن صدام أنهى إضرابه عن الطعام والذي كان بدأه قبل ستة عشر يوما.

- أعلنت مصادر أمنية عراقية الأربعاء مقتل خمسة أشخاص بينهم مدير شرطة ناحية النهروان جنوب بغداد في هجمات متفرقة وإصابة تسعة آخرين بجروح فيما اختطف مسلحون العميد عبد الله حمود شحاذة مدير دائرة الإقامة في بغداد.

- نُقل عن مصادر أمنية أن مسلحين يرتدون زي الشرطة خطفوا سبعة عشر شخصا من إحدى العمارات السكنية في منطقة الكرادة داخل في وسط بغداد.
وأضافت المصادر أن الخاطفين احتجزوا عشرة رجال وخمس نساء وطفلين من أُسر مختلفة.

- إلى ذلك، أعلن مصدر في الشرطة العثور على خمس جثث مجهولة الهوية قتل أصحابها بالرصاص بعد تعرضهم للتعذيب في مناطق متفرقة في بغداد.
وأوضح أن ثلاث جثث عثر عليها في منطقة الدورة فيما عثر على واحدة في منطقة المنصور وأخرى في حي الشعب.

- من جهة أخرى، أعلن الجيش الأميركي الأربعاء مقتل جندي من الشرطة العسكرية الأميركية الثلاثاء في "عملية قتالية" شمال بغداد. وبمقتله يرتفع إلى 2564 عدد العسكريين الأميركيين والعاملين معهم الذين قتلوا منذ حرب العراق في آذار 2003 حسب إحصائية أعدتها وكالة فرانس برس بالاستناد إلى أرقام وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

- أعلنت قوى الأمن اللبنانية أن أربعة مراقبين تابعين للأمم المتحدة قتلوا مساء الثلاثاء في قصف جوي إسرائيلي على مركزهم في بلدة الخيام في جنوب لبنان.
وقال مصدر في قوى الأمن اللبنانية أن "المراقبين الأربعة الذين كانوا في مركز الخيام قتلوا". وأوضح أنه يوجد عادة في هذا المركز أربعة مراقبين: نمساوي وكندي وفنلندي وصيني.
ودانَ الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قصف المركز. وقال في روما حيث يحضر مؤتمرا حول الأزمة بين لبنان وإسرائيل إنه "صُدم بما يبدو انه استهداف إسرائيلي متعمَد" للمركز.

- من جهته، قال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة دان غيلرمان في مقابلة إذاعية إنه "صدم" بتصريحات أنان. وأضاف أن إسرائيل "تجري تحقيقا في هذا الحادث المأساوي" وستبلغ الأمم المتحدة بنتائجه في أسرع وقت ممكن".
فيما قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان إنها "تعبر عن أسفها العميق لمقتل عاملين في الأمم المتحدة في لبنان"، بحسب تعبيرها.

- من جهة أخرى، خاض مقاتلو حزب الله معارك طاحنة ضد القوات الإسرائيلية المتقدمة عند مدخل بنت جبيل في جنوب لبنان الأربعاء وأفادت قنوات تلفزيونية عربية بأن ما يصل إلى 13 جنديا إسرائيليا قتلوا.
وذكرت مصادر أمنية لبنانية أن اشتباكات عنيفة اندلعت حين حاولت قوة إسرائيلية تسيطر على تل قريب التقدم نحو المدخل الرئيسي لبلدة بنت جبيل معقل حزب الله على بُعد أربعة كيلومترات من الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

- من جهته، أعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله في كلمة بثتها قنوات تلفزيونية أن الحزب سيدخل "في مرحلة ما بعد حيفا" متوعداً بخوض "حرب عصابات" ضد القوات الإسرائيلية التي تتوغل في الجنوب اللبناني.
كما نفى نصر الله سقوط مدينة بنت جبيل الجنوبية التي أعلنت القوات الإسرائيلية في وقت سابق السيطرة عليها.

- وفي القدس، ذكر مسؤول برلماني أن رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت قال اليوم الأربعاء إنه يأمل في إنهاء حرب إسرائيل على حزب الله بأسرع ما يمكن بمجرد تحقيق الأهداف منها.
وأدلى أولمرت بهذا التصريح أمام لجنة برلمانية رئيسية، بحسب ما أفادت رويترز.

- وفيما يتعلق بالعملية العسكرية الإسرائيلية في غزة، نُقل عن مسعفين وشهود عيان أن القوات الإسرائيلية قتلت الأربعاء 13 فلسطينيا من بينهم سبعة نشطاء وطفلة في الثالثة من عمرها في معارك في شتى أنحاء قطاع غزة.
يشار إلى أن القوات الإسرائيلية تواصل منذ 25 حزيران هجومها على غزة بهدف وقف الهجمات الصاروخية التي يشنها متشددون فلسطينيون واستعادة جندي إسرائيلي محتجَز.

- في روما، تعهد دبلوماسيون مشاركون في محادثات طارئة بشأن لبنان الأربعاء تعهدوا بالعمل بإلحاح من أجل التوصل إلى وقف "دائم ومستدام" لإطلاق النار في لبنان.
وجاء في الإعلان المشترك الذي تلاه وزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما "يعرب المشاركون في مؤتمر روما عن إصرارهم على العمل فورا للتوصل وبأقصى درجة من الإلحاح إلى وقف لإطلاق النار يضع نهاية للعنف والقتال الراهن"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن وقف إطلاق النار "يجب أن يكون ثابتا ودائما ومستداما".

- وكان رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي افتتح صباح الأربعاء المؤتمر الدولي للبحث في سبل إيجاد مخرج للنزاع بين إسرائيل وحزب الله والأزمة الإنسانية التي يواجهها لبنان بمشاركة 15 دولة وثلاث منظمات دولية.
ووقف المشاركون دقيقة صمت في ذكرى المراقبين الدوليين الأربعة الذين قتلوا في قصف إسرائيلي على جنوب لبنان.
وجدد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان دعوته في المؤتمر إلى "وقف إطلاق نار فوري" في لبنان.

- من جهته، قال رئيس وزراء لبنان فؤاد السنيورة إن بلاده ستقاضي إسرائيل وستطالبها بتعويضات عما وصفه بـ "الدمار الهمجي" الذي تعرض له الشعب اللبناني.
وتساءل السنيورة في مؤتمر روما عما إذا كانت قيمة حقوق الإنسان في لبنان أقل من تلك التي يتمتع بها مواطنو الدول الأخرى وإن كانت دمعة إسرائيلية تساوي اكثر من نقطة دم لبنانية، بحسب تعبيره.
كما دعا إلى وقف فوري وشامل لإطلاق النيران مشيراً إلى عدد من المطالب بينها انسحاب القوات الإسرائيلية حتى يتسنى للنازحين اللبنانيين العودة إلى قراهم.

- أعلنت فنلندا التي ترأس الدورة الحالية للاتحاد الأوربي الأربعاء أن وزراء الخارجية في دول الاتحاد سيعقدون اجتماعا طارئا لبحث الأزمة في لبنان يوم الثلاثاء المقبل.
وذكر ناطق باسم الرئاسة أن الاجتماع لن يتعامل إلا مع الوضع في الشرق الأوسط.
كما أُفيد بأن وزير الخارجية الفنلندي اركي تيوميويا ومفوضة الاتحاد الأوربي للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر سيزوران إسرائيل وغزة يوم الخميس وبيروت يوم الجمعة بعد المشاركة في محادثات روما.
وأعلنت المفوضية الأوربية الأربعاء تقديم مساعدات قيمتها 11 مليون يورو لمساعدة مواطنين من دول فقيرة معظمهم من العمال الآسيويين على مغادرة لبنان.
والتزمت بالفعل بتقديم 20 مليون يورو مساعدات إنسانية للبنانيين الذين حوصروا في الحرب. وتزمع تقديم مبلغ آخر قيمته 30 مليون يورو.

- في باريس، ذكر الرئيس الفرنسي جاك شيراك أن بلاده يمكنها أن تلعب دورا كبيرا في القوة الدولية المقترحة في لبنان وفقا لشروط معينة وان هذه القوة يجب ألا تحاول نزع سلاح حزب الله.
وأضاف في مقابلة نشرتها صحيفة (لوموند) الأربعاء انه من الصعب العثور على دولة تكون قادرة على تولي قيادة القوة الدولية في لبنان.

- وفي كييف، أعلن وزير الخارجية الأوكراني بوريس تاراسيوك أن بلاده قد تشارك في عملية محتملة لحفظ السلام في لبنان مضيفاً أن حجم هذه المشاركة يتوقف على قدرات وزارة الدفاع وغيرها من الجهات المعنية في الحكومة الأوكرانية.
مزيد من التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارينكو:
"صرح وزير الخارجية الأوكراني (بوريس تاراسيوك) اليوم الأربعاء بأن بلاده تفكر في احتمال إرسال قوة لحفظ السلام إلى لبنان. الوزير الأوكراني قال إن مشاركة كييف في عملية محتملة لحفظ السلام في لبنان تتوقف على قدرات وزارات الدفاع والطوارئ والداخلية الأوكرانية. وأشار تاراسيوك إلى أن أوكرانيا تبذل جهودا دبلوماسية من اجل تسوية الأزمة. يُذكر أن أوكرانيا كانت قد شاركت في قوات التحالف الدولية بالعراق في فترة ما بين شهر آب عام 2003 وكانون الأول عام 2005."

- وفي بروكسل، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ياب دي هاب سخيبر الأربعاء إن الحديث عن دور محتمل للحلف بهدف إنهاء الاقتتال بين إسرائيل وحزب الله سابق لأوانه.
وقد أدلى سخيبر بهذا التصريح تعقيبا على تلميحات لمسؤولين إسرائيليين بأنهم سيرحبون بأن يلعب الحلف هذا الدور في إطار قوة قوية متعددة الجنسيات على الحدود مع لبنان.

- في نيويورك، قال دبلوماسيون إن الأعضاء الرئيسيين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اقتربوا من التوصل إلى اتفاق بشأن مسودة قرار يطالب إيران بوقف تخصيب اليورانيوم وأنشطة إعادة المعالجة ويهدد ببحث فرض عقوبات عليها إذا رفضت.
ونُقل عن هؤلاء الدبلوماسيين أن المسودة تنصّ على أنه في حالة عدم إذعان إيران للقرار سيبحث المجلس إجراءات بموجب المادة 41 من الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة المتعلق بالعقوبات الاقتصادية والدبلوماسية. لكنها تستبعد القوة العسكرية.

- أخيراً، وفي نجامينا، وقّع السودان وتشاد الأربعاء اتفاقاً يرمي إلى تطبيع العلاقات الثنائية وتعهدتا بتسوية خلافاتهما بالطرق الدبلوماسية وعدم استخدام أراضي كل منهما لزعزعة استقرار الدولة الأخرى.
ووقع الاتفاق وزير الخارجية السوداني لام اكول ووزير إدارة الأراضي التشادي محمد علي عبد الله الذي يتولى بالوكالة منصب وزير الخارجية أحمد علامي الموجود في باريس.
وكانت العلاقات بين الخرطوم ونجامينا توترت منذ مطلع عام 2003 مع بدء الحرب الأهلية في إقليم دارفور بغرب السودان.

على صلة

XS
SM
MD
LG