روابط للدخول

قراءة في صحف أردنية ليوم غد الأربعاء 26 تموز


حازم مبيضين –عمّان

تركز الصحف الأردنية الصادرة يوم غد الأربعاء على نتائج مباحثات رئيس الوزراء العراقي مع الرئيس الأميركي وترى أن الوضع الأمني كان محور المحادثات كما تؤشر إلى عودة آخر الجنود اليابانيين من العراق إلى اليابان وهي تخصص حيزا مهما من عناوينها لاستمرار أعمال العنف في كافة أنحاء العراق.
لكن معظم هذه الصحف نقلت أنباء محاكمة صدام ومعاونيه في قضية الدجيل إلى صفحاتها الداخلية كما تبرز في عناوينها الرئيسة أنباء سيطرة الجيش الإسرائيلي على بلدة بنت جبيل اللبنانية.

ومن عناوين صحف الغد الأربعاء إلى تعليقات الكتاب:
طارق مصاروه في الرأي يؤكد أن الصعب الآن على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في زياراته للندن وواشنطن هو قدرته على خلق توازن بين ما يمكن أن يقوله هناك، وبين قناعات محازبيه وحلفائه من شيعة العراق. فالمالكي هو الرجل الثاني في حزب الدعوة، وحزب الدعوة والتيار الصدري والمجلس الأعلى هم حلفاء حزب الله اللبناني .. أو المفترض أنهم حلفاؤه الأقربون!! فهل سيجد نفسه معنيا بمصالح التحالف الشيعي أم بمصالح حلفائه الأميركيين؟! أم أنه سيلعب الدور بأقل ضجيج كلامي وأعلى درجات «التقية» .. كما نعرفها في تاريخنا العربي البعيد؟
ويمضي مصاروه إلى القول إن الغرب تدخل عسكريا في العراق لإزاحة نظام البعث وصدام حسين وتصور العالم والعرب أن العراق الجديد سينهض من وسط رماد الحريق دولة حديثة ديمقراطية على صورة ومثال الأميركيين والبريطانيين المحررين .. لكن الداخل العراقي كان أقوى .. ودخل العراق نفقا مظلما من الرعب والدم والفوضى .. واكتشفت واشنطن ولندن والمنطقة أن التدخل العسكري هو سبب الكارثة وكما تم تسليم لبنان إلى الهيمنة السورية بعد إنهاء الاحتلال فقد تم إعطاء إيران فرصتها في العراق الفرصة المجانية التي لم تستطع بعد ثماني سنوات من الحرب الوصول إليها!!

موفق محادين في العرب اليوم يقول إنه إذا كانت الولايات المتحدة وإسرائيل تهربان الأولى من أزمة العراق والثانية من قضايا الحل النهائي نحو العدوان على لبنان والفلسطينيين وتحاولان توظيف ذلك في رسم خرائط جديدة للشرق الأوسط فما الذي يمنع الأطراف الأخرى صاحبة الحق أصلا في إدارة المعطيات حولها عن طريق المقاومة ..

على صلة

XS
SM
MD
LG