روابط للدخول

قراءة في صحف أردنية ليوم الاثنين 24 تموز


حازم مبيضين –عمّان

رغم أن الصحف الأردنية تبرز في عناوينها أنباء الحرب في لبنان إلا أنها تخصص حيزا مهما لما يجري في العراق وقد صدرت اليوم بالعناوين التالية:
** خطة أميركية بديلة للخطة العراقية لمواجهة العنف الطائفي والمليشيات المسلحة
** 64 قتيلاً وعشرات الجرحى في ثلاث انفجارات هزت بغداد وكركوك
** المفخخات تقتل وتجرح مئات العراقيين .. ونقل صدام إلى المستشفى
** زيارة المالكي تعيد مشاكل العراق إلى أذهان الساسة الأمريكيين

ومن العناوين إلى تعليقات الكتاب حيث يقول إبراهيم غرايبه في الغد إن إيران في تمددها غربا إلى الخليج العربي والعراق ولبنان تجد ثغرة في الجدار يدل عليها الضعف الأميركي في العراق والحياد الأوروبي السلبي الذي يبدو راغبا في الخسائر الأميركية بل والانهيار والصعود الروسي والصيني والهندي وارتفاع أسعار النفط ولكنها مغامرة جيوسياسية قد تكون عواقبها كبيرة فمثل هذه المغامرات تؤدي إلى انسحاب كبير أو انهيار.
ويرى الكاتب أن ثمة ثغرات وفرصا ليست قليلة ستجعل الصراع في وعلى العراق وفلسطين ولبنان قادرا على التواصل فالقوات الأميركية في العراق مهددة من قبل إيران وتكاد تكون في قبضتها وخطاب المقاومة مازال يجد أصداء واسعة برغم الخسائر والتضحيات الهائلة والسياسات والممارسات الأميركية في المنطقة لا تشجع على فرص الاستقرار والتسوية ولا تظهر جدية كافية بالتحول نحو الديمقراطية والمشاركة السياسية والعامة.

ناهض حتر في العرب اليوم يرى أن هناك قرارا أمريكيا عربيا يسعى إلى استثمار الحرب في لبنان من أجل تحقيق أهداف إستراتيجية على مستوى الشرق الأوسط كله ومن هذه الأهداف عزل إيران وتقليم أظافرها وتحجيمها إقليميا ولكن بالأساس شلّ قدرتها على التدخل في الشأن العراقي ودفع المقاومة العراقية إلى الاستسلام وإدماجها في الترتيبات السياسية الأمريكية للعراق عن طريق تشديد الضربات والتفاوض وتعميق الانقسام الطائفي في البلد.

على صلة

XS
SM
MD
LG