روابط للدخول

جولة قصيرة في الصحف البغدادية ليوم الاحد 23 تموز


محمد قادر - بغداد

انطلاق مشروع المصالحة هو الخبر الذي اشتركت في عرضه اغلب الصحف العراقية ليوم الاحد لتنشر المشرق بأن القيادات العراقية الثلاث تطلق مبادرة المصالحة والحوار الوطني .. ونقلاً عن المؤتمرين ..

- المالكي يؤكد ان المعارضين لها يريدون اعادة الدكتاتورية .. وطالباني يصف الوزارة بحكومة الانقاذ الوطني .. والمشهداني يتعهد بعدم السماح لاي خطاب يخدش المباردة
وفي المشرق ايضاً

- المشهداني يوجه انتقادات حادة الى القوات الامريكية ويطالبها بالكف عن التدخل
- وزير داخلية كوردستان: القصف الايراني اعتداء على سيادة الاقاليم
وفي صفحة اقتصاد
- مصر تضيّف اول مؤتمر ومعرض عربي لإعمار العراق

والى اخبار صحيفة المدى لتشير في احدها الى الاستقرار النسبي للوضع الامني في مدينة الرمادي وتضيف ..

- الرمادي خالية من المسلحين الاجانب
- ونجاة رئيس مجلس بلدية سامراء من تفجير انتحاري .. نفذه احد حراسه الشخصيين

اما جريدة الصباح الجديد فمن عناوينها ..
- السيد مقتدى الصدر يبحث ازمة الطاقة الكهربائية، خلال لقائه بالوكيل الاقدم لوزارة الكهرباء
- انجاز مطار الامام علي "ع" في النجف وتهيئته لنقل الحجاج في الموسم المقبل
وعن مصدر مسؤول في محافظة نينوى ..
- استمرار ازمة الوقود سببها تلكؤ الجانب التركي

- وفي افتتاحية الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي يرى فلاح المشعل في افق الايام المقبلة بأن بغداد وبقية المدن العراقية ستتحول الى ورش عملية في تجسيد فكر ومفردات المصالحة الوطنية وذلك بعد ان اطلاق الرئاسات العراقية الثلاث للمصالحة ودعوة السيد السيستاني الى ابناء الشعب العراقي في نبذ العنف والكراهية واستبدالهما بالمحبة و الحوار السلمي ليأتي معها مؤتمر الامم المتحدة في العراق لتدعيم المصالحة، اضافة الى نشاطات اخرى .. ويكمل المشعل بأن .. سيادة فكرة المصالحة على وعي الشارع العراقي سيضعه في حال استجابة وارتياح وانتظار نتائج ملموسة لن يتردد احد عن المشاركة في صناعتها، وهنا يقع جانب من المسؤولية على السياسيين في استثمار هذه المناخات وتحويلها الى مواقع كسب ونجاح باهر لروح ومضامين خطاب المصالحة والحوار السلمي في ظل روح المواطنة والمحبة، وهو ما تزدحم به خطاباتهم عبر وسائل الاعلام.

- اما في جريدة الاتحاد .. لسان حال الاتحاد الوطني الكوردستاني .. فيتحدث عبد الهادي مهدي عن ساعات حظر التجوال التي تشهدها مدينة بغداد ايام الجمع، لينقل لنا الاعتقاد السائد في الشارع العراقي بان حظر التجوال بالمركبات النهار كاملا افضل من هذه السويعات القليلة المسموح بالحركة فيها والتي تؤدي الى الارباك الواضح في العديد من المفاصل الحياتية اليومية.
هذا من جانب ومن الجانب الاخر - يضيف الكاتب - ماذا يعني حظر التجوال في ايام الجمع فقط؟ السبب واضح في ذلك ولكن ماذا عن الايام الاخرى وكيف تتم السيطرة على الشارع لمنع العنف واتساع رقعته؟ اليست هناك اجراءات اخرى يمكن اتخاذها؟ ويأمل الجميع ان تكون هذه الاجراءات استثنائية وان لا تصبح قاعدة ثابتة. وبحسب عبد الهادي مهدي

على صلة

XS
SM
MD
LG