روابط للدخول

مهرجان أيام الرافدين العراقية في برلين


سميرة علي مندي

وأهلا ومرحبا بكم في حلقة جديدة من برنامج عراقيون في المهجر نزور فيها عاصمة ألمانيا برلين التي تشهد هذه الايام فعاليات مهرجان أيام الرافدين العراقية الذي أقامه نادي الرافدين الثقافي العراقي في برلين والذي يعتبر من المراكز الثقافية العراقية المهمة.. المهرجان بدأ يوم الجمعة الماضي 21 من تموز الجاري بمشاركة عدد كبير من المثقفين والمبدعين العراقيين من داخل وخارج المانيا, كما حضرت حفل افتتاح المهرجان محافظة بلدية لشتنبرغ وشخصيات سياسية وثقافية عراقية والمانية,..

- عن هذا المهرجان تحدث الدكتور علي إسماعيل جودت رئيس نادي الرافدين الثقافي في برلين..

((علي إسماعيل جودت))

المهرجان تضمن إقامة العديد من الفعاليات الثقافية والفنية وندوة حوارية حول الوضع الثقافي والسياسي في العراق..
الفنان ناصر خزعل المسؤول عن تنظيم فعاليات المهرجان وتوجيه الدعوات للضيوف المشاركين في المهرجان تحدث عن فعاليات المهرجان والصعوبات التي واجهت عملهم لتنظيم المهرجان..

((ناصر خزعل))

تضمن المهرجان اقامة معرض تشكيلي لمجموعة من التشكيلين العراقيين المقيمين في بلاد المهجر وعرض لافلام مختارة للسينمائي العراقي محمد توفيق كما أقيمت ندوات عن المسرح العراقي،
ولم يغب المخرج المسرحي الراحل الدكتور عوني كرومي عن المهرجان وكان له حضور في ندوة استذكارية عن الفنان الراحل ودوره في المسرح العراقي أدارها الفنان المسرحي الدكتور اسعد راشد الذي تحدث عن مشاركته في مهرجان أيام الرافدين الثقافية العراقية في برلين..

حفلات الغناء الساهرة امتعت العراقيين المقيمين في برلين والذين حضروا فعاليا مهرجان ايام الرافدين الثقافية, كما التقى محبو الفن العراقي وبالتحديد عاشقوا الكوميديا العراقية بنجم الكوميديا الهادفة الفنان حمودي الحارثي الذي يقيم حاليا في هولندا وخصصت له أمسية في اليوم الأول من المهرجان للحديث عن تجربته الإبداعية ومشواره الفني, وقد تمكنا من أجراء لقاء قصير معه للحديث عن مشاركته في المهرجان وكشف لنا جانب فني آخر في شخصية حمودي الحارثي في الوقت الذي ما تزال الشخصية الكوميدية عبوسي ملاصقة لاسمه ويتذكر الجمهور العراقي مسلسلاته وتمثيلاته الكوميدية مع مجموعة طيبة من الفنانين الكبار رحل قسم منهم عنا بينما تبعثر القسم الاخر في بلاد المهجر وطوى النسيان اخرين..

((حمودي الحارثي))

بامكانيات بسيطة وحب كبير ورغبة في لم شمل المثقفين اقام نادي الرافدين الثقافي العراقي مهرجان ايام الرافدين في برلين وحول ليالي برلين الى اماسي عراقية عبر من خلالها العراقيون المنتشرون في بلاد المهجر عن حنينهم للعراق واسفهم لما يجري فيه من قتل يومي املين ان ان يعود السلام والامن وتعود ليالي بغداد كما كانت لتلم شملهم من جديد ويقيمون الفعاليات الثقافية والمهرجانات في مدينة السلام..

((الختام))

على صلة

XS
SM
MD
LG