روابط للدخول

عناوين عراقية في الصحف البريطانية ليوم السبت 22 تموز


أياد الكيلاني

- ضمن جولتنا اليوم على الصحافة البريطانية، نتوقف أولا عند تقرير لصحيفة The Independent تشير فيه إلى أن رئيس أساقفة Canterbury – الدكتور Rowan Williams – بات في مقدمة الداعين رئيس الوزراء توني بلير والرئيس الأميركي جورج بوش إلى المطالبة بتنفيذ وقف فوري لإطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله، كما وصف توني بلير بأنه لم يعد متواصلا مع الرأي العام في أرجاء بريطانيا، في الوقت الذي يستعد فيه البريطانيون للخروج اليوم في مسيرات احتجاج على سفك الدماء في الشرق الأوسط.

- وتعتبر الصحيفة أن المسيرات تذكر بردة الفعل عشية اندلاع الحرب في العراق في آذار عام 2003 حين تظاهر ملايين الناس ضد التورط البريطاني في غزو العراق.

وتتابع الصحيفة بأن في الوقت الذي تتضاعف فيه المطالبات بإجراء تغيير في سياسة بريطانيا الخارجية، وصف المتحدث الرسمي باسم السيد بلير نداءات الدكتور Williams وغيره بأن المطالبة بوقف النار ستبعث السرور إلى نفوس الناس لبضعة ساعات فقط، وبأنها لن ينتج عنها تأثير حقيقي، ثم تساءل المتحدث – بحسب الصحيفة: "كيف سيكون في صالح الشرق الأوسط أن يوهم نفسه بأن المطالبة بوقف لإطلاق النار من جانب واحد سيساهم فعلا في تحسين الأوضاع هناك؟"
أما رئيس الأساقفة فلقد حذر قائلا: "علينا أن نتساءل إن كانت حكومات بعض الدول الغربية تقترب من ضمائر شعوبها، فربما سيترتب عليها معالجة المستوى المتصاعد من اليأس والانزعاج الشعبيين، ما يجعلني أتطلع إلى قيامها باستخدام نفوذها في المطالبة بالتحرك نحو وقف لإطلاق النار.

- وتروي صحيفة The Daily Telegraph في تقرير لها اليوم أن القوات البريطانية في العراق استولت على كمية يبلغ وزنها طنين من الأسلحة والصواريخ والقنابل ووسائل إنتاج القنابل، وتنقل الصحيفة عن قادة عسكريين بريطانيين تأكيدهم بأن العملية أهم نجاح تحققه القوات البريطانية منذ دخولها العراق عام 2003 .
كما تنقل الصحيفة عن وزير الدفاع البريطاني تأكيده: "لقد قبضنا على رجل بالغ الأهمية، وهو زعيم إحدى عصابات الميليشيات الخطيرة للغاية، الأمر الذي سيسفر عن تراجع كبير جدا في قدراتها." وتابع الوزير البريطاني بأن المدعو (سجّاد بدر عادل سعيد) قائد الجماعة الذي كان أمر بقتل العديد من الجنود البريطانيين في هجمات بالقنابل على قارعة الطرق، وتم اقتياده من منزله في البصرة يوم السبت الماضي، ولقد وجدنا في منزله كراريس تتناول أساليب التعامل مع الذخائر، وبطاقات هوية مزورة، والعديد من صواعق التفجير.
وأكد الوزير البريطاني بأن المقبوض عليه قائد مهم جدا، إذ كان من المخططين، وكان يتمتع بقدرات تقنية ذات قيمة عالية جدا للميليشيا.
وتنسب الصحيفة إلى مصادر بوزارة الدفاع البريطانية تأكيدها بأن الذخيرة التي تم الاستيلاء عليه مكونة مما يزيد عن 50 صاروخا، وعشر قذائف صاروخية، ونجو 150 من قذائف الهاون، كما عثر على قنابل محلية الصنع من النوع المستخدم في تفجير الآليات المارة على الطرق.

على صلة

XS
SM
MD
LG