روابط للدخول

جماعات مسلحة وشخصيات عراقية خارج العملية السياسية تطلب المشاركة في اجتماع القاهرة


حسين سعيد

ملف العراق الاخباري ليوم السبت 15 تموز

ابرز موضوعات ملف العراق لهذا اليوم:

- جماعات مسلحة وشخصيات عراقية خارج العملية السياسية تطلب المشاركة في اجتماع القاهرة التمهيدي لمؤتمر الوفاق. وتفاصيل الملف بعد هذا الفاصل:

توقع رئيس بعثة الجامعة العربية في العراق السفير مختار لماني مشاركة ممثلين عن جماعات عراقية مسلحة في الاجتماع التمهيدي المزمع عقده في القاهرة اواخر الشهر الجاري للتحضير لمؤتمر الوفاق العراقي المفترض عقده في بغداد اوائل الشهر المقبل.
ونسبت صحيفة الصباح العراقية الرسمية الى مصدر حكومي عراقي وصفته بالقريب من المباحثات مع الجامعة ان ست جماعات مسلحة وعشرين شخصية غير ضالعة في اعمال قتل ابرياء في اشارة الى شروط المبادرة التي تمنع الحوار مع من يصنفون بانهم تكفيريون وصداميون وقتلة بعثوا برسائل الى الجامعة العربية تطلب المشاركة في اجتماع القاهرة التمهيدي.
واشار رئيس بعثة الجامعة في تصريح لصحيفة الصباح العراقية الرسمية ان اتصالات تجري مع جماعات مسلحة لجرها الى المؤتمر وان هذه الاتصالات وصلت الى مراحل متقدمة، لكنه لم يشأ ذكر اسماء تلك الجماعات وحجمها في الساحة السياسية العراقية موضحا ان المؤتمر مفتوح لجميع الاطراف التي يهمها الوضع في العراق. ونفى رئيس بعثة الجامعة العربية وجود اطراف دعيت لحضور الاجتماع التمهيدي ورفضت المشاركة فيه موضحا في تصريح لاذاعة العراق الحر:
[[لدينا مشكلة وهي ان الذين يريدون حضور الاجتماع كثيرون، لكن أي جهة تكوزن رفضت الحضور فهذا لم يحصل ابدا.....]]
وعن موقف هيئة علماء المسلمين التي كانت لها تحفظات وشروط قال رئيس بعثة الجامعة العربية:
[[هيئة علماء المسلمين لها والاطراف الاخرى لها مطالب...]]
وعن طبيعة الاطراف التي ستدعى للمشاركة في مؤتمر الوفاق قال السفير لماني رئيس بعثة الجامعة العربية:
[[ليس الحوار فقط بين الفرق التي تشارك في الحكومة، وإلاّ لماذا علينا عقد مؤتمر؟....]]
لكن الاراء منقسمة حول جدوى عقد مؤتمر للوفاق، اذ هناك من يعتقد بعدم جدوى عقد مثل هذا المؤتمر بعد تشكيل حكومة الوحدة الوطنية برئاسة المالكي التي تضم ممثلي قطاع واسع من الذين قاطعوا العملية السياسية في المرحلة السابقة، وفي ظل الاحتقان الطائفي المتصاعد الذي يتطلب حلولا اكثر جذرية، إلاّ أن السفير لماني رئيس بعثة الجامعة في العراق اوضح في تصريح لاذاعة العراق الحر ان الاولويات التي يواجهها العراق آلآن قد اختلفت والوضع يتطلب توصل المؤتمر الى حلول واقعية:
[[المواقف والمطالب مختلفة جدا والاحداث تتطور بسرعة والوضع الامني يزداد سوء وبالتالي اذا استطعنا الخروج من المؤتمر بتحقيق بعض الاهداف وعلى رأسها كل ما يحد من الاحتقان الطائفي....]]
وكان من المفترض ان يعقد مؤتمر الوفاق العراقي في بغداد اوائل العام الحالي لكنه اجل الى ما بعد تشكيل الحكومة ثم أجل ثانية الى اواخر حزيران الماضي وبعدها تقرر عقده اوائل الشهر المقبل واعلنت الجامعة العربية انها تحضر لاجتماع تمهيدي للمؤتمر يعقد في القاهرة في 25 من الشهر الجاري يحضره عدد محدود، للاتفاق على مواضيع جدول الاعمال والآليات التي سيسير عليها لكي لا يكون هدفا بل وسيلة للمساهمة في عودة الاوضاع الى طبيعتها والانتقال الى مرحلة الاستقرار والبناء.

- اعرب الكولونيل شين ماكفارلاند قائد القوات الاميركية في الرمادي عن ثقته من قدرة القوات الاميركية والعراقية من السيطرة على معقل المسلحين في الرمادي وما حولها دون الحاجة للجوء الى هجوم واسع النطاق على غرار الذي شن عام 2004 للسيطرة على مدينة الفلوجة.
ونقل تقرير لوكالة انباء رويترز عن تصريحات القائد الاميركي في الرمادي لصحفيين في البنتاغون عبر دائرة تلفزيونية مغلقة ان الرمادي هي احدى المناطق التي تنشط فيها حركة التمرد معربا عن الاعتقاده باجتياز الاسوأ هناك ، لكنه استدرك ان هناك الكثير الذي يتعين القيام به، مؤكدا ان الامور تسير في الطريق الصحيح. ولم يشأ الكولونيل ماكفارلاند التكهن بالمدة اللازمة للتوصل الى تهدئة الرمادي لكنه اشار الى ان القوات الاميركية فرضت طوقا من خلال نقاط التفتيش حول الرمادي التي ظهرت كأكثر النقاط سخونة في العراق بعد الهجوم العسكري الامريكي الضخم على الفلوجة القريبة في تشرين الثاني عام 2004.
ويخشى سكان الرمادي من شن هجوم مماثل للذي انهى سيطرة المسلحين من العرب السنة على الفلوجة حيث سعت القوات الامريكية الى تفريغها من المدنيين قبل تطهيرها من المسلحين في قتال كان داميا في الاغلب من بيت إلى بيت.
ووصف ماكفارلاند الاسلوب المستخدم لتطهير الرمادي بانه اكثر لينا اذ يتمثل في تطهير حي واحد في كل مرة ثم السيطرة عليه وبنائه، معربا عن الثقة في امكانية تأمين الرمادي دون الحاجة الى هجوم على غرار الفلوجة.
مستمعينا الكرام بهذا نصل واياكم الى ختام ملف العراق الاخباري. شكرا على حسن متابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG