روابط للدخول

المالكي يعلن رفضه اتهامات بعض السياسيين حكومته بالتقصير في حين هم الذين شكلوها وفرضوا وزراءها


حسين سعيد

ملف العراق الاخباري ليوم الاربعاء 12 تموز

**المالكي يعلن رفضه اتهامات بعض السياسيين حكومته بالتقصير في حين هم الذين شكلوها وفرضوا وزراءها.

- اعلن رئيس الوزراء نوري المالكي يوم الاربعاء في كلمة له امام مجلس النواب ان الامن هو الاساس في برنامج حكومته، وان مبادرة المصالحة التي تم الاعلان عنها هي من اجل استتباب الامن، ومن اجل فتح الجسور بين من وصفهم بالشركاء في بناء هذا الوطن كي يعمل الجميع من اجل حمايته ودرء الاخطار المحدقة به.
وشدد رئيس الوزراء على ان المسؤولية مشتركة بين السياسيين ومجلس النواب والحكومة، رافضا الاتهامات التي يوجهها بعض السياسيين الى الحكومة بالتقصير، مذكرا السياسيين بانهم هم الذين شكلوا هذه الحكومة وفرضوا وزراءها وعليهم وعلى مجلس النواب تحمل مسؤولياتهم:
[[الحكومة ليست الوحيدة التي تتحمل المسؤولية. الحكومة انتم شكلتموها وانتم فرضتم الوزراء فيها..بدءاً من رئيس الوزراء وانتهاء بآخر وزير. وعليكم ان تتحملوا المسؤولية لا ان تتخذوا من المنابر مجالا لتوجيه الاتهامات الى الحكومة فقط...هل من النعقول ان تكون الحكومة هي المتهمة والآخرون جميها شركاء فيها ويتهمونها بانها مقصرة؟ هذا الكلام لا نقبل به ابدا. لم نقصسر ولكن اعينونا على ما انتم عليه مختلفون، انتم اختلفتم في ما بينكم وتصارعتم والحكومة تدفع الثمن. الكل لديه مليشيات. لا يتهم البعض الآخر بان لديه مليشيات، الكل لديه مليشيات مدعومة ويتحرك من اجل بنائها، والكل مرفوضة مليشياتهم ومن أي جهة كانت...]]
وكشف رئيس الوزراء في حديثه الى نواب المجلس عن محاولة لاحتلال منطقة الكرخ وقال:
[[هناك تحدي للقوات الامنية على مستوى المواجهات ومحاولات الاحتلال او ما تناهى الى سمعنا عبر الوسائط المؤسفة هناك نية يوريدون احتلال الكرخ ولكن اعلموا ان القوات العراقية على درجة عالية من القدرة والاستطاعة ان تقمع كل الذي يحدثون انفسم باحتلال....]]
ودافع رئيس الوزراء عن الاجهزة الامنية التي لازالت في طور البناء وشدد على رفض الاتهامات التي يوجهها بعض السياسيين الى هذه القوات التي اصبحت كما قال المالكي قادرة على تحمل مسؤولياتها. واكد المالكي ان حكومته جادة في تحصين مؤسسات الدولة بابعادها عن التنافس الحزبي، مشيرا الى ان هذا التحرك بدأ من الجامعات:
[[كان التنافس الحزبي والمليشيا داخل الجامعات سبب في قتل الكثير من اساتذة الجامعات والاطباء والاختصاصيين وصدر قرار من الحكومة بمنع أي نشاط او صور او لافتات او محاضرات سياسية توجد جوا من الاحتقان.....]]

- وصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد الى بغداد اليوم بزيارة مفاجئة. وذكرت تقارير وكالات الانباء العالمية ان رامسفيلد سيناقش مع كبار المسؤولين العراقيين سبل مواجهة تصاعد العنف الطائفي الذي قد يؤدي الى اندلاع حرب اهلية.
وكان السفير الاميركي الى العراق زلمي خليلزاد الموجود حاليا في واشنطن دعا مساء الثلاثاء حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي الى ضرورة التحكم في الاوضاع خلال الشهور الستة المقبلة قبل ان تفلت الامور وتصعب السيطرة عليها، لكن المالكي قلل من مخاوف اندلاع حرب اهلية وقال في تصريح صحفي ادلى به يوم الثلاثاء في اربيل في ختام زيارة الى اقليم كردستان:
[[انا استبعد جدا نحو الحرب الاهخلية...]]
وتأتي زيارة رامسفيلد وهي الثالثة عشرة له الى العراق في الوقت الذي تتصاعد فيه وبشكل غير مسبوق اعمال العنف في العاصمة بغداد ومدن عراقية اخرى.
واشار تقرير لوكالة انباء رويترز الى ان زيارة رامسفيلد الى العراق تجيء وسط تأييد متراجع داخل الولايات المتحدة للحرب وتساؤلات عن موعد انسحاب القوات الاميركية من العراق.

- وصف السفير الامريكي الى العراق زلمي خليل زاد العنف الطائفي في العراق بأنه التهديد الرئيسي للاستقراره، محذرا من المخاطر الدولية التي ستنجم في حال نشبت حرب أهلية عراقية.
وحذر خليل زاد في كلمة ألقاها في واشنطن مساء الثلاثاء الاميركيين من أن الانسحاب المتعجل قد يغرق العراق في حرب أهلية وأصر على أن القادة السياسيين الاميركيين يجب الا يعرقلوا عروض العفو عن المقاتلين الذين قتلوا جنودا امريكيين اذا أريد لآمال المصالحة الوطنية أن تتحقق، حسب تعبير السفير.
واوضح السفير خليزاد قوله قبل عام كان الارهاب والتمرد على قوات التحالف وقوات الامن العراقية المصدر الرئيسي لزعزعة الاستقرار، والان أصبحت أعمال العنف الطائفي هي التحدي الرئيسي، مشيرا الى ضرورة ان تحرز الحكومة العراقية الجديدة تقدما كبيرا في التعامل مع هذا التحدي خلال الاشهر الستة المقبلة.
مستمعينا الكرام بهذا نصل واياكم الى ختام ملف العراق الاخباري. شكرا على حسن متابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG