روابط للدخول

عضو مجلس الشيوخ الأميركي جوزيف بايدن: العفو في إطار خطة المصالحة الوطنية معقول شريطة ألا يشمل المجرمين ومرتكبي جرائم حرب


ميسون أبو الحب

من المحاور الرئيسية:
** عضو مجلس الشيوخ الأميركي جوزيف بايدن يعتبر العفو في إطار خطة المصالحة الوطنية معقولا ويدعو إلى ألا يشمل المجرمين ومرتكبي جرائم حرب

** ** **

وصف عضو مجلس الشيوخ الأميركي السناتور جوزيف بايدن العفو الذي تتضمنه خطة المصالحة الوطنية التي طرحها رئيس الوزراء نوري المالكي، وصفه بانه معقول في اطار خطة تشمل العراق كله غير انه لاحظ ان هذا العفو غير ممكن لو شمل المجرمين ومرتكبي جرائم حرب، حسب تعبيره.
السناتور بايدن يجري زيارته السابعة إلى العراق وقد عبر عن تفاؤل حذر وأوضح ان الكثير مما قاله المالكي صحيح غير ان العبرة في النتائج ثم لاحظ ان تنامي قوة الميليشيات المسلحة يمثل أحد التحديات التي يواجهها العراق كما يمثل تحديا سياسيا مهما بالنسبة للمالكي. بايدن قال أيضا ان الامور غير واضحة لحد الآن وسنرى ان كان المالكي سيبدأ ببذل الجهود للتعامل مع الميليشيات.
من جانب آخر، كان المالكي قد قال بعد فترة وجيزة من تسلمه منصبه ان القوات العراقية ستتسلم المهام في ثماني عشرة محافظة بعد مضي ثمانية عشر شهرا غير ان بايدن قال ان على الحكومة ان تسيطر على الميليشيات وعلى قوات الشرطة التي من المعتقد انها تضم متسللين من جماعات مسلحة وذلك قبل البدء بعمليات تسليم المهام إلى العراقيين. بايدن لاحظ ان العراقيين غير مهيئين الآن ولن يكونوا مهيئين في غضون ثمانية عشر شهرا الا إذا تم تطهير قوات الشرطة والسيطرة على الميليشيات بشكل اكبر.
في السياق نفسه عبر البريغادير جنرال كرت جيجوفسكي نائب رئيس قسم الستراتيجية والخطط في مقر قيادة الجيش الأميركي في بغداد، عبر عن أمله في ان يتم نقل المهام الامنية في نصف محافظات العراق إلى قوات الأمن العراقية بحلول نهاية هذا العام وذلك في إطار خارطة طريق وضعها مسؤولون اميركيون وعراقيون غير انه لاحظ عدم وجود جدول زمني محدد لعمليات تسليم المهام.
يذكر ان محافظة المثنى ستكون أولى المحافظات التي ستشهد نقل المهام إلى القوات العراقية وقال جيجوفسكي ان النقل سيتم قريبا غير انه لم يحدد موعدا معينا. جيجوفسكي تحدث من العراق إلى صحفيين في وزارة الدفاع البنتاغون بالنقل المباشر عن طريق الاقمار الصناعية.

في سياق متصل أيضا، لاحظ تقرير اصدرته وزارة الخارجية الأميركية ازدياد عدد عناصر قوات الأمن العراقية التي تلقت تدريبا منذ شهر نيسان الماضي بحوالى ثلاثين ألف رجل وان هذه القوات تسيطر حاليا على أكثر من نصف مناطق العاصمة بغداد وعلى قواطع واسعة في المناطق الاخرى. التقرير لاحظ ان عدد القوات العراقية التي تلقت تدريبا أصبح ضعف عدد القوات الأميركية غير ان التقرير أكد ان هذه الارقام لا تعني وجود جدول زمني لسحب القوات الأميركية. التقرير أشار إلى ان وضع جدول زمني للانسحاب بغض النظر عن الظروف الميدانية في العراق وفي المنطقة سيكون خطأ ستراتيجيا وسيشجع العدو على الترقب والانتظار. جاء في التقرير وهنا اقتبس " لم يحدث وأن تم كسب حرب بناءا على جدول زمني وهذا ينطبق على الحرب في العراق " نهاية الاقتباس.

في سياق متصل أيضا زار الجنرال جون رايث نائب قائد التحالف الأعلى، أوربا النيتو، وزير الدفاع العراقي، الجنرال عبد القادر المفرجي اليوم السبت لإطلاعه على اخر المستجدات عن بعثة حلف شمالي الاطلسي النيتو، للتدريب في العراق .

الجنرال رايث زار ايضا مركز العمليات المشترك الجديد ومقره في وزارة الدفاع وهو يقوم بتنسيق عمليات الجيش العراقي في جميع ارجاء البلاد. يذكر ان النيتو ساعد في تطوير المركز وسيستمر بدعمه يوميا بتقديم الأرشادات لأفراد الجيش العراقي. شكر الوزير الجنرال رايث ووجه شكرا خاصا لأعضاء النيتو لدعمهم في تاسيس وادارة مركز العمليات المشترك .
الجنرال رايث عبر عن اعجابه بالمستوى البارز الذي حققه العراقيون في هذه الفترة القصيرة وأكد على التزام النيتو بالعراق والمساهمة في تدريب وتجهيز قوات الجيش والأمن ومساعدة الحكومة العراقية في تطوير الهيكل الأمني الخاص بها .يذكر ان الجنرال رايث كان سابقا مدير العمليات المشتركة في وزارة الدفاع البريطانية وقد التقى خلال زيارته عددا من القادة العراقيين ومن قادة القوات متعددة الجنسية كما زار مقرات بعثة النيتو للتدريب وقاعدة العمليات المتقدمة في الرستمية.

** ** **

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول في الجيش الاميركي في بغداد رفض الكشف عن اسمه قوله ان تقريرا عسكريا اميركيا رفع إلى قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال جورج كيسي عن حادثة حديثة وان هذا التقرير لم يتضمن ردا واضحا وحاسما من ضباط مشاة البحرية على أنباء متضاربة تحدثت عن قيام جنود من مشاة البحرية بقتل اربعة وعشرين مدنيا العام الماضي، حسب ما نقلت وكالة رويترز للانباء. المسؤول اضاف ان على الجنرال كيسي ان يتخذ قراره الان في ما يتعلق بنوع العقوبات الانضباطية التي ستفرض على هؤلاء الضباط. علما انه تم إعفاء ثلاثة منهم من مهامهم في نيسان الماضي.
هذا ويجري تحقيق جنائي بشكل منفصل عن حادثة حديثة وقال مسؤولون أنه قد يؤدي إلى توجيه تهم بالقتل إلى عدد من جنود مشاة البحرية المتورطين في هذه الحادثة. قائد القوات البرية في العراق الليوتننت جنرال بيتر ججياريللي أشرف على التحقيق ورفع نتائجه إلى الجنرال كيسي ونقلت الوكالة عن المسؤول العسكري قوله ان ججياريللي سيعلن نتائج التحقيق في اقرب وقت ممكن وربما الاسبوع المقبل.
هذا التحقيق هو واحد من سلسلة تحقيقات حول سوء تصرفات لقوات اميركية في العراق.
في هذه الاثناء من المفترض عرض قضية الجندي الاميركي المتهم باغتصاب امرأة وقتلها مع أفراد عائلتها في المحمودية، أن تعرض على لجنة تحكيم منتصف هذا الشهر تقريبا. الجندي ويدعى ستيفن غرين قال انه غير مذنب وكان قد تسرح من الجيش في منتصف آيار الماضي لاسباب تتعلق باضطرابات في السلوك وفقا لمسؤولين عسكريين ووثائق من المحكمة.
يذكر هنا ان الجيش الاميركي سرح حوالى ألف من جنوده العام الماضي لاسباب تتعلق باضطرابات في السلوك.

على صلة

XS
SM
MD
LG