روابط للدخول

مسؤول روسي: موسکو لن تغيّر سياستها تجاه العراق


ميخائيل ألاندارينکو –موسکو

صرح (سيرغي بريخودكو) مستشار الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) بان اختطاف ومقتل موظفين في السفارة الروسية لدى بغداد لن يخفف من عزم موسكو على الاسهام بقسطها في اقرار الوضع الامني في العراق.
(سيرغي بريخودكو) اشار اثناء مؤتمر صحفي عُقد في موسكو اليوم الثلاثاء، اشار الى ان الروس العاديين باتوا متأثرين بما يحدث في العراق، بعد المأساة التي اصابت الموظفين الخمسة في سفارة بلادهم.
الا ان مستشار الرئيس الروسي اضاف ان موسكو لن تفقد ضبط نفسها بل انها ستواصل بذل جهودها، قدر المستطاع، من اجل اعادة الوضع في العراق الى طبيعته. وشكك بريخودكو في احتمال تغيير الموقف الروسي حيال العراق، معتبرا ان الدبلوماسيين الروس ليسوا اول ضحية ولا آخر ضحية تسقط اثناء الحرب الدائرة في العراق.
ودعا المسؤول الروسي الى خلق ظروف مناسبة من اجل اعادة اعمار العراق، مضيفا ان دور روسيا في هذه العملية، كما تراه روسيا نفسها، يتمحور حول العمل سوية مع جهات معنية اخرى من اجل انشاء ظروف لانعاش العراق.
وفي سياق متصل، اعرب السفير العراقي لدى موسكو (عبد الكريم هاشم مصطفى) في حديث الى وكالة (إنترفاكس) للانباء اواخر الاسبوع الماضي، اعرب عن تعازيه لاقرباء الضحايا، آملا بأن يقرب الهجوم الارهابي الموجه ضد الروس في بغداد موقفـَي العراق وروسيا فيما يخصّ مكافحة الارهاب.
يذكر ان سيارة كانت تقل خمسة موظفين للسفارة الروسية لدى بغداد تعرضت لهجوم مسلح في الثالث من حزيران الماضي، ادى الى مقتل احدهم واختطاف الاربعة الآخرين. الخاطفون الذين ينتمون الى مجلس شورى المجاهدين، طالبوا السلطات الروسية بسحب القوات من الشيشان واطلاق سراح كافة السجناء المسلمين في روسيا. وبما ان موسكو لم تنصع لهذه المطالب فان الخاطفين قتلوا الرهائن الروس اواخر الاسبوع الماضي.

على صلة

XS
SM
MD
LG