روابط للدخول

رئيس دولة الإمارات يؤكد خلال محادثاته مع المالكي في أبو ظبي حرصَ بلاده على دعم العراق ويدعو الأطياف العراقية كافة إلى الاحتكام للغة العقل


ناظم ياسين

- اجتمع رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي مع رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في أبو ظبي ظهر الاثنين.
وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية وسبل دعمها في مختلف المجالات إضافة إلى استعراض آخر التطورات في العراق والمساعي التي تُبذل من أجل تحقيق وفاق وطني.
المالكي أطلع الشيخ خليفة على مشروع المصالحة الوطنية، وأعربَ عن شكره وتقديره لدور الإمارات الداعم للشعب العراقي.
من جهته، أكد رئيس دولة الإمارات حرصَ بلاده على تقديم الدعم اللازم للشعب العراقي ومساعدته في العودة إلى إطار المنظومة الدولية بأسرع وقت ممكن. كما دعا الأطياف العراقية كافة "إلى الاحتكام للغة العقل وتفضيل مصلحة الوطن على أية نزاعات أو أحقاد من شأنها أن تشتت وتغذي الفرقة بين أفراد الشعب العراقي الواحد"، بحسب ما أفادت وكالة أنباء الإمارات.

- في بغداد، أكد الرئيس العراقي جلال طالباني الاثنين أن مبادرة المصالحة الوطنية "تلقى تجاوبا كبيرا من قبل العديد من الجماعات المسلحة".
ونُقل عنه القول في تصريحات صحافية عقب مقابلة مع وفدٍ من مجلس النواب الأميركي "استقبلت قبل يومين العشرات من المنظمات الديمقراطية والقوميين والناصريين وكلهم يؤيدون المبادرة وحتى من بين المسلحين لم أسمع من يرفض المبادرة إلا الصداميين وجماعة القاعدة"، بحسب تعبيره.
ونسبت وكالة فرانس برس للأنباء إلى طالباني القول أيضاً إنه شرح لوفد الكونغرس الأميركي أبعاد الاتصالات التي تُجرى مع بعض الجماعات المسلحة إضافةً إلى ا المراحل التي تحققت نتيجةً لهذه الاتصالات.

- قال رئيس مجلس النواب العراقي محمود المشهداني إن إخفاق مؤتمر الوفاق الوطني العراقي المتوقع عقده مطلع آب المقبل برعاية جامعة الدول العربية سيكون "كارثة"، على حد وصفه.
وقد وردت ملاحظة المشهداني في سياق حديث نشرَتْهُ صحيفة (الأهرام) القاهرية الاثنين وذكر فيه أن "كل الأجواء مهيأة لنجاح المؤتمر وإذا فشل فسيكون فشلا تاريخيا"، على حد تعبيره.
رئيس البرلمان العراقي دعا دول الجوار أيضاً إلى المساهمة في إنجاح المؤتمر "وأن تكون جزءاً من الحل وليس من المشكلة"، بحسب ما نقل عنه.
يذكر أن مؤتمر الوفاق الوطني العراقي كان من المقرر عقده مطلع آذار في بغداد لكنه أرجئ إلى 22 حزيران بسبب تأخّر تشكيل الحكومة العراقية ثم تأجّل مرة ثانية إلى مطلع آب القادم.
ويعقد المؤتمر اجتماعاً تحضيرياً في القاهرة في تموز لكي تحدد الأطراف المشاركة "جدول أعمال المؤتمر".

- نُقل عن السيد عبد العزيز الحكيم رئيس (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق) قوله الاثنين إنه يؤيد العفو عمن قاتلوا الجنود الأميركيين في إطار مبادرة المصالحة الوطنية.
وردَ ذلك في سياق مقابلة أجرتها معه وكالة فرانس برس للأنباء وانتقدَ فيها أيضاً تدخل القوات الأجنبية في "الوضع الأمني".
الحكيم صرح بأنه يوافق على أن تشمل مبادرة المصالحة العفو عمن قاموا بعمليات مسلحة ضد الأميركيين "بصرف النظر عن انتماءاتهم" مشدداً في الوقت ذاته على أن "الصداميين والتكفيريين" مستبعدون من المبادرة.
كما نُقل عنه القول إن "لا تراجع عن الفدرالية" داعياً السنّة العرب "إلى إقامة إقليم في مناطقهم"، بحسب ما ورد في المقابلة.

- قاطع أعضاء (جبهة التوافق العراقية) التي تعد الكتلة السنّية الرئيسية في مجلس النواب العراقي قاطعوا جلسات البرلمان الاثنين وذلك لليوم الثاني على التوالي معلنين أن انسحابهم سيستمر إلى أن يُطلق سراح زميلتهم النائبة تيسير ناجح المشهداني التي خطفها مسلحون قبل يومين.
وصرح عدنان الدليمي رئيس جبهة التوافق لرويترز بأن أعضاء هذه الكتلة البرلمانية التي تضم أربعة وأربعين نائباً لن يحضروا جلسة البرلمان الاثنين وانهم يعلّقون مشاركتهم حتى يتم الإفراج عن المشهداني.
وكانت المشهداني وسبعة من حراسها خطفوا تحت تهديد السلاح في شمال بغداد السبت ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن خطفها.

- أعلنت مصادر أمنية عراقية الاثنين مقتل تسعة عراقيين بينهم شرطي وإصابة عشرات آخرين بجروح جراء انفجاراتٍ وقع أحدها في مدينة الموصل.
ففي شمال البلاد، نُقل عن مصدر في شرطة الموصل طلب عدم ذكر اسمه أن "سيارة مفخخة كانت مركونة عند جانب الطريق في حي الجزائر في وسط المدينة انفجرت لدى مرور دورية للشرطة العراقية ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين وشرطي وإصابة 28 آخرين بينهم خمسة من عناصر الشرطة"، بحسب تعبيره.

- وفي المحمودية، أعلن مصدر أمني مقتل أربعة اشخاص وإصابة 14 آخرين جراء سقوط عدد من قذائف الهاون على سوقٍ هناك.

- إلى ذلك، نقلت فرانس برس عن مصدر في وزارة الدفاع العراقية أن أربعة من عناصر الأمن ومدنياً أصيبوا جراء انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت نقطة تفتيش مشتركة للجيش والشرطة في شارع فلسطين شرق بغداد.
كذلك أصيب عشرة عراقيين بسقوط قذيفتي هاون على سوقٍ شعبية في منطقة الشعب، حسبما أفاد مصدر أمني.

- من جهة أخرى، أعلن الجيش الأميركي في بيانين الاثنين مقتل اثنين من جنوده في هجومين منفصلين في بغداد والأنبار. وبذلك يصل عدد ضحايا الجيش الأميركي منذ بدء الحرب في العراق عام 2003 إلى 2529 جندياً وفقاً لحصيلةٍ أعدتها وكالة فرانس برس استناداً إلى إحصائيات وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

- في عمان، ذكرت الحكومة الأردنية الاثنين أن ابنة صدام الكبرى رغد وأطفالها هم ضيوف على العائلة المالكة وانه ليس لهم دور في أي نشاطات سياسية.
العراق أدرجَ أمس اسميْ الابنة الكبرى للرئيس العراقي السابق صدام حسين وزوجته الأولى ساجدة ضمن قائمة تضم 41 اسما من "أبرز المطلوب القبض عليهم" لاتهامات تتعلق بالإرهاب.
ونقلت الصحف الأردنية اليومية الاثنين عن رئيس الوزراء معروف البخيت قوله إن رغد والتي مُنحت حق اللجوء من قبل العاهل الأردني الملك عبد الله في عام 2003 تعيش في المملكة "لأسباب إنسانية"، على حد تعبيره.
وأضاف أنها في "ضيافة الهاشميين ورعايتهم كدخيلة، وهي لا تمارس أي نشاطات سياسية أو إعلامية"، بحسب ما نُقل عن رئيس الوزراء الأردني.

- دخلت دبابات وجرافات وقوات إسرائيلية شمال غزة بعد فجر الاثنين ولكن مصدرا عسكريا قال إن هذه العملية الجديدة لا تمثل بدءَ ما هددت به إسرائيل من توغلٍ واسع النطاق ضد النشطاء الفلسطينيين.
ونقلت رويترز عن المصدر "إنها عملية دقيقة لتحديد أماكن الإنفاق والمتفجرات قرب السياج الحدودي"، بحسب تعبيره.
وجاء هذا التحرك بعد أن أمرَ رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت الجيش بتكثيف العمليات لإطلاق سراح الجندي المختطف جلعاد شليط.

- أولمرت رفض الاثنين إنذارا أصدره النشطاء الفلسطينيون الذين خطفوا الجندي الإسرائيلي بشأن الإفراج عن السجناء الفلسطينيين.
وأفاد بيان صادر عن مكتبه بأن"حكومة إسرائيل لن تخضع للابتزاز من جانب السلطة الفلسطينية وحكومة حماس اللتين تقودهما منظمات إرهابية قاتلة، ولن نجري أي مفاوضات بشأن إطلاق سراح سجناء"، بحسب تعبيره.

- يشار إلى أن ثلاث مجموعات فلسطينية تحتجز الجندي الإسرائيلي المخطوف أمهلت إسرائيل مهلة تنتهي صباح الثلاثاء لتلبية مطالبها بالإفراج عن معتقلين فلسطينيين.
وردَ ذلك في بيان مشترك أصدرته كتائب عز الدين القسام (الجناح المسلح في حركة حماس) وألوية الناصر صلاح الدين وجيش الإسلام.

- وكانت هذه المجموعات الثلاث طالبت في بيان الجمعة بالإفراج عن ألف أسير فلسطيني مؤكدة على الشرطين السابقين المتمثلين بالإفراج عن الأسيرات والأسرى دون الثامنة عشرة في السجون الإسرائيلية مقابل تقديم معلومات عن الجندي الإسرائيلي.
ورفض رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال دان حالوتس الاثنين مهلة الأربع وعشرين ساعة التي حددها خاطفو الجندي.

- وفي رام الله، وصف رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك الاثنين قيام إسرائيل بخطف نواب ووزراء من حماس في إطار حملة غير مسبوقة ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وصفها بـ"السياسة الخرقاء".
وكانت القوات الإسرائيلية اعتقلت ثمانية وزراء و26 نائبا جميعهم من حماس أو مرتبطون بالحركة فجر الخميس الماضي في عملية في الضفة الغربية نفّذها الجيش إثر خطف الجندي الإسرائيلي.

- على صعيد ذي صلة، وفي موسكو، اجتمع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيرته الإسرائيلية الزائرة تسيبي ليفني الاثنين لمناقشة آخر التطورات في الشرق الأوسط.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها إثر اللقاء، دعا لافروف النشطاء الفلسطينيين إلى الإفراج عن الجندي الإسرائيلي لكنه في الوقت نفسه حضّ إسرائيل على ضبط النفس في الهجوم الذي تشنه في غزة.
مزيد من التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارينكو:
"صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن موسكو تستخدم كافة القنوات المتوفرة لديها من اجل ضمان إطلاق سراح جندي إسرائيلي اختطفه مسلحون فلسطينيون أواخر حزيران الماضي. لافروف أدلى بهذا التصريح أثناء لقاء عقده مع نظيرته الإسرائيلية تسيبي ليفني:
(من المهم أن نحرز الإفراج عن الجندي الإسرائيلي المخطوف، وإننا نستخدم كافة القنوات المتوفرة لدينا من اجل تحقيق ذلك. ونتوقع أن يوقف الفلسطينيون قصف المدن الإسرائيلية وان تتخذ القيادة الفلسطينية كافة الإجراءات من اجل وضع حد لمثل هذه النشاطات وغير ذلك من الأعمال الإرهابية. كما ندعو الحكومة الإسرائيلية إلى ممارسة الحد الأقصى من ضبط النفس).

- وَصَلَ الرئيس المصري حسني مبارك بعد ظهر الاثنين إلى المملكة العربية السعودية واجتمع على الفور مع الملك عبد الله بن عبد العزيز.
ونُقل عن مصدر مصري مرافق للوفد أن اللقاء تمحور حول مستجدات الوضع في الأراضي الفلسطينية.
يذكر أن مصر تجري وساطة بين الإسرائيليين والفلسطينيين لوضع حد للازمة الحادة الناشئة منذ اختطاف مجموعة فلسطينية لجندي إسرائيلي في 25 حزيران.

- في مقديشو، قال رئيس الوزراء الصومالي محمد علي غيدي إن أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة له قواعد تدريب في الصومال وإنه يسعى لإغراق البلاد في مزيد من الفوضى.
وكان غيدي يعلّق على أحدث شريط مسجّل نُسب إلى بن لادن.
وأضاف خلال مؤتمر صحافي عقده ليل الأحد في بيداوا مقر الحكومة الصومالية المؤقتة "من الواضح أن بن لادن يشارك بقوة فيما يحدث في بعض مناطق الصومال وله قواعد لتدريب الميليشيات"، بحسب تعبيره.
كما نُقل عنه القول إن حكومة الصومال ستطرد عنوة أي أجنبي يثبت انه عميل للقاعدة في الصومال الواقع في القرن الإفريقي.

- من جهته، نفى رئيس المحاكم الشرعية في الصومال الشيخ حسن ضاهر عويس الاثنين أي صلة بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وقال إن مجموعته لا تأتمر بجهات خارجية.
عويس صرح بأن رسالة بن لادن الصوتية لا علاقة لها بالإسلاميين الصوماليين. وأضاف في حديث إذاعي "لا تربطنا أي صلة به. ولا يحق لأحد أن يملي علينا ما نفعله"، بحسب تعبيره.
يذكر أن عويس يتزعم المجلس الإسلامي الأعلى في الصومال الذي استولت ميليشياته على مقديشو من أيدي أمراء الحرب في الخامس من حزيران الماضي في تحدٍ واضح للحكومة الانتقالية الصومالية.

- في واشنطن، ذكر البيت الأبيض الاثنين أن تهديد كوريا الشمالية بالردّ بضربة نووية إذا هاجمتها الولايات المتحدة "افتراضي إلى حد بعيد".
يذكر أن بيونغيانغ توعّدت بتوجيه ما وصفته بـ"ضربة ماحقة" إذا شنت الولايات المتحدة هجوماً عليها وذلك في إطار الحرب الكلامية بينها وبين واشنطن في شأن خططها المشتبه فيها لتجربة إطلاق صاروخ طويل المدى.
وقال الناطق الرئاسي الأميركي توني سنو "إنه تصريح بخصوص ما قد يحدث إذا حدث شيء لم يحدث، ما زال هذا افتراضيا إلى حد بعيد"، بحسب تعبيره.
وكرر الدعوة لكوريا الشمالية لاستئناف المحادثات المتوقفة منذ تشرين الثاني مع الولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا وكوريا الجنوبية في شأن برنامج بيونغيانغ النووي.

- في واشنطن أيضاً، أعلنت الإدارة الأميركية الاثنين أنها تعتزم بيع 36 مقاتلة حديثة من طراز (أف-16) من صنع شركة "لوكهيد مارتن" لباكستان ضمن صفقة أسلحة قد تصل قيمتها إلى خمسة مليارات دولار.

- ذكر مسؤولون في الحكومة الإسبانية الاثنين أن 34 شخصا على الأقل قتلوا وأُصيب اكثر من 20 بجروح خطيرة في حادث خروج قطار أنفاق سريع عن القضبان وانقلابه في مدينة فالنسيا الواقعة في شرق إسبانيا.
وتم إجلاء نحو 150 شخصا من رصيف إحدى محطات المترو بعد الحادث الذي وقع قبل أيام من زيارة البابا بيندكت المقررة للمدينة الساحلية.
واستبعد مسؤولون أن يكون الحادث وقع بسبب هجوم إرهابي.

- أخيراً، وفي الصين، أفادت وسائل إعلام حكومية الاثنين بأن عواصف قتلت 36 في الأيام الأخيرة حيث سببّت الأمطار الصيفية الغزيرة دماراً في شتى أنحاء البلاد.
وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الكوارث الجوية قتلت 349 على الأقل في حزيران وأدت إلى فقد 99 وسببّت خسائر اقتصادية قيمتها نحو 2.53 مليار دولار.
وأضافت أن أخطر الكوارث نجمت عن عواصف ممطرة سببّت فيضانات وانهيارات أرضية في جنوب البلاد.

على صلة

XS
SM
MD
LG