روابط للدخول

خليل الدليمي: لو كان لدى رغد صدام حسين أموال لكانت غطت بها تكاليف الدفاع عن والدها..


حازم مبيضين - عمان

هذا التقرير يتضمن موضوع قائمة المطلوبين التي أعلن عنها مستشار الأمن القومي الدكتور موفق الربيعي والذي طالب دول الجوار بتسليم أشخاص يمولون الإرهاب في العراق وردت أسمائهم في القائمة التي تضمنت أيضا اسم رغد الابنة الكبرى للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين, الموجودة حاليا في العاصمة الأردنية عمان وقد أكد رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت أن رغد تقيم في ضيافة العائلة المالكة لاسباب إنسانية.. حول هذا الموضوع ومدى قانونية المطالبة العراقية بتسليم رغد للسلطات العراقية أعد مراسلنا حازم مبيضين التقرير التالي والذي يتضمن رأي كل من الدكتور غسان الجندي الخبير في القانون الدولي والمحامي خليل الدليمي رئيس هيئة الدفاع عن صدام حسين..

ترك رئيس الوزراءالأردني معروف البخيت الباب مفتوحا أمام كل الإحتمالات فيما يخص الوضع المستقبلي والقانوني لرغد صدام حسين في حال المطالبة بتسليمها رسميا من قبل الحكومة العراقية لكنه وصفها بانها دخيلة علي الأردن وانها في ضيافة الهاشميين مؤكدا التزامها بعدم ممارسة أي نشاط سياسي او اعلامي وقال ان وجودها في الأردن يأتي لأسباب انسانية بحتة مشيرا ان الاردن لم يتلق بعد أي مطالبات رسمية بشان تسليمها للسلطات العراقية مشددا على أن أي مطالبة يجب ان تكون وفقا للأصول المتبعة مؤكدا أن الأردن سيتعامل مع هذا الأمر في حال حصوله وفقا لما هو مناسب في حين قال مصدر من الديوان الملكي ان اللجوء الذي منحه الملك عبد الله هو ايماءة تقليدية للضيافة العربية
واشار مراقبون الى ان القانون الدولي لا يسعف المطالبة العراقية فتوجهنا بالسؤال للخبير في القانون الدولي الدكتور غسان الجندي لنساله عن توصيف القانون الدولي للمطالبة العراقية فقال :

(صوت الدكتور غسان)

اما المحامي العراقي خليل الدليمي الذي يراس هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع فقد سالناه عن قرائته لهذه المطالبة فقال :

(صوت خليل الدليمي)

وعلمت اذاعة العراق الحر من مصادر قريبة من رغد انها فكرت فعلا بمغادرة عمان من تلقاء نفسها منذ عدة اشهر لكنها لم تجد مكانا مناسبا لإقامتها وهي تخشي العودة الي العراق خوفا من تعرضها للانتقام وقال المقربون منها ان بعض القادة البارزين في مناطق السنة عرضوا عليها العودة الي مناطق تحت حمايتهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG