روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الأحد 2 تموز


محمد قادر –بغداد

الانفجار الذي هزّ مدينة الصدر جاء في صدارة الأخبار التي تناولتها الصحف العراقية ليوم الأحد .. فالاستياء هو ما عبرت عنه الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان في عنوانها الرئيس من استمرار نزيف الدم العراقي ...

أما المدى فجاء في مانشيتها:
** مرة اخرى ... الإرهابيون يستهدفون الفقراء: 164 شهيداً وجريحاً من الباعة والمتسوقين في تفجير مدينة الصدر

هذا ولم تنته الأحداث الأمنية عند هذا الحد .. فنشرت الصحيفة في عنوان آخر لها:
** اختطاف عضو في مجلس النواب عن جبهة التوافق

وإلى الصباح، الصحيفة الصادرة عن شبكة الإعلام العراقي، فنقرأ فيها:
** الخليج .. الفصل الخارجي الأول في مشروع المالكي للمصالحة
** الحكومة تتحاور مع هيئة علماء المسلمين والتيار الصدري لبلورة موقف موحد داعم للمصالحة
** البولاني: الداخلية يد الحكومة الضاربة وليست ميليشيا أو حزباً او منظمة

ومن أخبار الكهرباء:
** إعادة تشغيل المنظومة الكهربائية بعد توقف تام

هذا وجاءت الكهرباء أيضاً موضوعاُ لافتتاحية صحيفة الدستور .. فيعتبر باسم الشيخ أن المشكلة الحقيقية في مسألة الكهرباء مثل شبيهاتها في كل ميادين حياتنا، فيقول: "بدت صغيرة وسهلة ونمت في غفلة من اجتهادات المسؤولين حتى غدت أزماتنا غيلانا ضخمة لا يمكن مواجهتها وكل ذلك لأن أصحاب الشأن لم ينتبهوا لكل البدايات الخطأ والمقدمات غير الصحيحة التي أفرزت نتائج من هذا النوع الكارثي، ولأنهم استسهلوا واستساغوا التطاول على المال العام واعتبروا وزارتهم إقطاعيات من إرث آبائهم فراحوا يبيعون ويشترون على طريقة بقالي أيام زمان،" بحسب وصف الكاتب، مضيفا: "لا أحد يستطيع قبول فكرة أن تصرف كل هذه المبالغ من أجل إعادة خدمة الكهرباء ليبقى الحال على ما هو عليه من التردي والانهيار، فعلى المختصين أن يبحثوا عن حلول جذرية بعيداً عن التصريحات الرنانة والطنانة التي لا تغني عن فقر ولا توفر الحد الأدنى من الخدمات،" وكما ورد في افتتاحية الدستور.

وننتقل إلى صحيفة المشرق لتنشر أن:
** رئيس البرلمان يزور إيران الاثنين المقبل
** مجلس الشيوخ الروسي يتيح للرئيس بوتين لأول مرة، استخدام القوات العسكرية والأمنية في العراق
** ظافر العاني يقول للمشرق: على الحكومة حل الميليشيات بالقوة إذا لم تستجب

هذا وعنوان آخر يشير إلى استمرار أزمة البنزين وليقول ايضاً:
** محطات تعبئة الوقود في بغداد تضع لافتات تشير إلى أسعار جديدة للبنزين المستورد

وفي جريدة الصباح يكتب علي دنيف بأن عشرات الدول المختلفة الألسن والأيديولوجيات والمؤن والأسلحة والثقافات استطاعت التحالف فيما بينها في خطة واحدة لإسقاط النظام العراقي السابق. واحتاجت إلى مئات المترجمين وضباط الارتباط لتنسيق الجهود في جهد واحد لتحقيق ذلك الهدف، وحققته بالفعل. فيما بقينا نحن العراقيون .." يضيف دنيف، ".. عاجزين حتى الآن في بناء تحالف واحد للخروج من محنة القتل والدمار التي تعصف بالبلاد من كل جانب، وكأننا نحتاج إلى مترجمين وضباط ارتباط. وما زال كل واحد منا يفسر الحاضر بآليات الماضي لأننا لا نفكر بالمستقبل مطلقا، أو نغالي بالتفكير فيه من خلال القفز على وقائع وحقائق الحاضر، ولأننا لا ندرك حتى الآن قوة التحالف وفضائل التسامح وجدوى الواقعية،" والكلام لكاتب المقالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG