روابط للدخول

قراءة في صحف مصرية ليومي السبت 1 تموز والأحد 2 تموز


أحمد رجب –القاهرة

كتب الدكتور عبد الله عزباوي في صحيفة الأهرام المسائي التي تصدر الليلة في القاهرة يقول إن خبراء الإرهاب يرون أن مقتل الزرقاوي يعتبر خسارة لا تعوض لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الذي أنشأه وتزعمه الزرقاوي ذلك أنه لا يوجد شخص آخر في هذا التنظيم يمكنه السيطرة علي هذه الشبكة بالطريقة التي كان يسيطر بها الزرقاوي فهي شبكة غير مركزية وكان أبو صعب هو الشخص الوحيد الذي يمكنه ذلك ويري محللون آخرون أن جماعات أخری من المقاتلين الأجانب في العراق هي التي كانت تحتفظ بعلاقات غير ملزمة مع الزرقاوي مثل جماعة أنصار السنة ربما تتباعد عن القاعدة في بلاد الرافدين بعد اغتياله‏.‏ ويضيف الكاتب المصري أن صورة الزرقاوي في العراق كانت سيئة لدى مشايخ القبائل في المثلث السني كما أن استهدافه المدنيين وإستراتيجية قطع الرؤوس التي كان يتبعها أدت إلي توجيه الانتقادات إليه في معظم أرجاء العالمين العربي والإسلامي وحتى أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة انتقده في رسالة وقعت في يد المخابرات الأمريكية ندد فيها بكراهية الزرقاوي المعلنة للشيعة ولجوئه لأسلوب قطع الرؤوس الذي اعتبره خطأ استراتيجيا‏.‏

وفي الأهرام المسائي أيضا:
** تدهور الأوضاع في العراق واشتباكات بين السنة والشيعة

وفي الأهرام الصادرة اليوم السبت رأت الصحيفة أن مبادرة رئيس الوزراء العراقي نور المالكي للمصالحة الوطنية تمثل خطوة مهمة في طريق ترسيخ العملية السياسية في العراق،‏ ومحاولة لترميم شرخ الانقسام بين الفئات العراقية‏، تحتاج إلي تكاتف جميع العراقيين معها من أجل الخروج ببلدهم من الأوضاع الحالية،‏ بما يعني تغليب مصلحة العراق.‏ وقالت الأهرام: إن الإسراع باتخاذ موقف رافض للمبادرة‏، كما حدث أمس من الجماعات السنية المسلحة،‏ لا يخدم مصلحة العراق بل يطيل من دوامة العنف‏.‏

ونتحول إلى صحف القاهرة التي تصدر الأحد وتداعيات العنف في العراق تسيطر على الصفحات الأولى إضافة إلى تواصل الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، ورفض إسرائيل الإفراج عن ألف أسير مقابل الجندي المأسور كما في الأخبار.

الأهرام ليوم الأحد في عناوينها الرئيسية:
** مقتل وإصابة مائة وخمسين عراقيا بعد تفجير إرهابي في سوق للشيعة
** اختطاف نائبة سنية وسبعة من حراسها شمال شرق بغداد

صحف القاهرة أيضا لا تبدي ارتياحا للرفض السني لمبادرة المالكي، لكن الجمهورية تذكر بأن هناك أطرافا من السنة يرحبون بالمبادرة، ولا ترى أن الأمل في إحيائها قد أغلق كلية.

وبعد الإفراج عن ثلاثة آلاف من السجناء العراقيين في سجون يديرها الجيش الأميركي في العراق تنقل المصري اليوم عن السفير الأميركي في بغداد استعداد واشنطن للإفراج عن المزيد.

وأخيرا من الوفد اهتمام بإعلان المدعي العام الأميركي وضع تشريع يعالج وضعية معتقل غوانتنامو.

على صلة

XS
SM
MD
LG