روابط للدخول

جولة علی الصحافة المصرية ليوم الجمعة 30 حزيران


أحمد رجب –القاهرة

موعدنا اليوم مستمعي الكرام مع أسبوعيات القاهرة من صحف ومجلات، ونبدأ جولتنا أولا من مجلة الأهرام العربي، حيث يرى رئيس التحرير الدكتور عبد العاطي محمد أن مبادرة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يجب أن تقوم على الحوار لا على أن يفرض أي من الأطراف العراقية شروطا مسبقة.

ومن الأهرام الاقتصادي نطالع تقريرا يقول إن خليل عاصي رئيس مجلس الحبوب العراقي كشف عن اعتزام العراق استيراد القمح من بلدان أوروبية أخري بعد أن اشتري من ألمانيا في وقت سابق من العام الحالي وقال انه لم يتم تحديد البلد الأوروبي الذي سيتم الاستيراد منه وان كان منشأ القمح سيتحدد وفقا للجودة وذلك في إطار سعي العراق إلي تنويع وارداته من القمح لتشمل بلدانا أخري بجانب الولايات المتحدة واستراليا بهدف الحصول علي أفضل عروض للأسعار‏.‏

وإلى أخبار الأدب حيث حوار أجراه محمد شعير مع الروائي والناقد السوري حليم بركات المهاجر إلى أميركا ويعمل أستاذ في جامعة جورج تاون بواشنطن، ويقول الروائي السوري في حواره إنه لا يعرف أيهما أقسى المنفى أم الوطن، ويضيف لقد اعتادت أدبيات المنفي أن تميز بين النفي القسري والنفي الطوعي مما يرافقه إحساس عميق بالغربة. في الحالة الأولي يطرد المنفي من بلده بقرار سياسي من قبل السلطة، أما في حالة الطوعي فقد ينعزل الكاتب داخل البلد (وأسمي هذا النفي الداخلي) أو يهاجر هربا من الاضطهاد والأوضاع الصعبة التي لا يقوي من التغلب عليها إلي بلد آخر يؤمن له الحرية والعمل والظروف والمجالات التي يفقدها في وطنه. ومن خصوصيات تجربة المنفي أن يحافظ المهاجر علي هويته ويرفض أن يذوب في المجتمع الجديد.

أخيرا المرأة مخرجة مسرحية كما تقول مجلة آخر ساعة وتعرض المجلة لمهرجان فني استمر أسبوعا في القاهرة تحت عنوان مهرجان مسرح المرأة، ويرى عبد الرازق حسين أنه كان من باب الاحتفاء والاحتفال بظاهرة جديدة علي حياتنا المسرحية، ليس في مصر وحدها، لكن في المنطقة العربية بالكامل، ظهور عدد كبير من النساء والفتيات، قررن اقتحام مجال الإخراج المسرحي، بعد أن ظل الرجل الفنان ينفرد بهذه المهنة، باستثناء محاولات قليلة، والظاهرة الجديدة أن فرق المسرح الحر والثقافة الجماهيرية طرحت عروضا لمخرجات، بلغ عددهن أكثر من 30 فنانة، ويرى الصحافي المصري أنه من الطبيعي أن تكون للمرأة مشاعرها ورؤيتها التي تتفق مع تكوينها الإنساني، لكن ليس من الضروري أن تتحول هذه الرؤية الخاصة إلي تيار فني. يختزل الحياة بتنوعها وتشابكها داخل إطار محدود.

ومن أخبار الرياضة نطالع أن الدور الأول لكأس العالم الذي لعبت خلاله 48 مباراة حقق نسبة مشاهدة عالية جدا تجعله أكثر النهائيات في عدد المشاهدين وشاهد هذه المباريات مليونان ونصف المليون مشاهد.

على صلة

XS
SM
MD
LG