روابط للدخول

موسكو تؤکد مقتل دبلوماسييها الذين اختطفوا في العراق


ميخائيل ألاندارينکو –موسکو

افاد المكتب الاعلامي لوزارة الخارجية الروسية بمقتل اربعة دبلوماسيين روس اختطفوا في بغداد قبل اسابيع. "وقع ما لا تحمد عقباه"، حسبما جاء في البيان الذي صدر في ساعة متأخرة من يوم امس بعدما تأكدت صحة الخبر عن تنفيذ حكم الاعدام على موظفي السفارة الروسية. يُذكر ان مجلس شورى المجاهدين قد اختطفهم في حيّ المنصور في الثالث من حزيران الجاري وهدد بقتلهم اذا رفضت روسيا سحب القوات من جمهورية الشيشان والافراج عن جميع المسلمين من السجون الروسية. موسكو لم تنصع لهذه المطالب فنفذ مجلس شورى المجاهدين حكم الاعدام على الرهائن الاربعة، وهم (فيودور زايتسيف) و(رينات أغلي أولين) و(أناطولي سميرنوف) و(أوليغ فيدوسييف).

كما جاء في البيان ان وزارة الخارجية الروسية تطالب السلطات العراقية وقيادة القوات المتعددة الجنسيات بعدم التقاعس في الجهود الرامية الى انزال العقاب العادل بجميع المتورطين في اختطاف وقتل المواطنين الروس.

وفي سياق متصل، يُتوقع ان يتبنى مجلس الدوما للبرلمان الروسي قرارا شديد اللهجة يوم غد حول مقتل الدبلوماسيين. نائبة رئيس الدوما (ليوبوف سليسكا) حمّلت المسؤولية، بشكل ضمني، على الولايات المتحدة وحلفائها. وقالت (ليوبوف سليسكا) حرفيا ان "كل المسؤولية عما حدث للدبلوماسيين الروس تلقى على عاتق من بحث عن اسلحة للدمار الشامل في العراق".

حاورنا المحللة السياسية الروسية (إلينا سوبونينا) في هذا الموضوع، فقالت ان القوات الاميركية ليس لها ضلع في هذه الجريمة.

ومن جهته، ادان رئيس دار الافتاء الروسية الشيخ (راوي عين الدين) مصرع الرهائن الروس:
" تشجب دار الافتاء الروسية بشدّة، مقتل الدبلوماسيين الروس في العراق وتصرّح بأن هذه الجريمة ليس لها مبرر ديني او انساني. وفي هذه الايام العصيبة فاننا نقول "لا" للجريمة، "لا" للتطرف، "لا" للارهاب ".

على صلة

XS
SM
MD
LG